stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القدّيسة فرنشيسكا الرومانيّة، الراهبة Santa Francesca Romana – Religiosa

85views

9 مارس

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني

وُلِدَت فرنشيسكا عام 1384 م من عائلة رومانية غنيّة ونبيلة. كانت تتوق منذ صغرها للحياة النسكيّة، لكنها تزوَّجت وهي شابَّة في عمر الثالثة عشر لتُرضي أهلها.

زواجها لم يطفئ نور دعوتها، ففي كنف عائلتها بثّت روح المسيح، وكانت خير رفيقة لزوجها وأمًّا صالحة لأولادها الثّلاثة وربّة منزل قديرة تحسن معاملة العاملين في بيتها من دون أن تسلّط نفسها عليهم كآمرة، بل عاشت بينهم كرفيقة وأخت متواضعة.

عاشت أيامَ شِدّة، بينما كانت تدور رحى الصراعات السياسيّة في رومة، إذ توفّي اثنان من أبنائها وأُصيب زوجها بالإعاقة، فواجهت فرنسيسكا هذه الأحوال بإيمان كبير وكانت مثال الزوجة والأم المسيحيّة.

اشتهرت بكَرمها، إذ وزَّعَت أموالَها على الفقراء، وكرّست ذاتها لخدمَة المرضى والمحتاجين. كانت عجيبةً في ممارسة الفضائل، ولا سيَّما التّواضعَ والصّبر.

أسَّسَت عام 1425م رهبنة المكرَّسات بحسب قوانين القديس بندكتس. وبعد وفاة زوجها انتقلت للحياة مع أخواتها المكرّسات اللواتي اخترنها رئيسةً لجماعتهنّ الرهبانية.

رقدت في الرّبّ عام 1440م. غابت فرنسيسكا بالجسد ولكنّ الرّبّ أبقاها حاضرة على هذه الأرض من خلال آيات شهد عليها ضريحها المقدّس، وفي سنة 1608م أحصاها البابا بيوس الخامس في مصاف القدِّيسات وهي شفيعة النساء المتزوِّجات والأرامل. صلاتها معنا. آمين.

وفي هذا اليوم العظيم، في يوم المرأة العالميّ، نرفع الصّلاة إلى الله بشفاعة القدّيسة فرانسيسكا الّتي كانت قدوة في الحياة الزّوجيّة والرّهبانيّة على السّواء، سائلين إيّاه أن يجعل منّا- نحن نساء العالم- رسولات في عائلاتنا ومجتمعاتنا وكنيستنا، مواظبات على الصّلاة والخدمة، راسخات في الإيمان القويم حتّى في أحلك الظّروف، متمسّكات بصليبه المقدّس من الآن وإلى الأبد،

صلاة : أيها الرب القريب المجيب، يا من جعلت من القديسة فرنسيسكا الرومانية قدوة ومثالاً في الحياة الزوجية والرهبانية، أعطنا أن نواظب على خدمتك المقدسة وأن نذكرك ونتبعك بين جميع تقلبات الحياة الدنيا آمين