stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 3 مارس – اذار 2022 “

84views

الخميس الأوّل من الصوم الكبير

القديس أليكسيوس المعترف

مار توما الأكوينيّ المعترف

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى طيموتاوس 12-6:6

يا إخوَتِي، إِنَّ التَّقْوَى مَعَ القَنَاعَةِ رِبْحٌ عَظِيم.
فإِنَّنا لَمْ نُدْخِلْ إِلى العَالَمِ شَيْئًا، ولا نَسْتَطيعُ أَنْ نُخْرِجَ مِنْهُ شَيئًا.
لِذلِكَ يَكْفِينَا القُوتُ والكُسْوَة.
أَمَّا الَّذِينَ يُرِيدُونَ الغِنَى فيَقَعُونَ في التَّجْرِبَةِ والفَخِّ وفي كَثِيرٍ مِنَ الشَّهَوَاتِ الغَبِيَّةِ المُضِرَّة، الَّتي تُغْرِقُ النَّاسَ في الدَّمَارِ والهَلاك.
فإِنَّ أَصْلَ كُلِّ الشُّرُورِ هُوَ حُبُّ المَال، وقَد طَمَحَ إِلَيهِ أُنَاسٌ فَشَرَدُوا عنِ الإِيْمَان، وطَعَنُوا أَنفُسَهُم بِأَوْجَاعٍ شَتَّى.
أَمَّا أَنْتَ، يا رجُلَ الله، فَٱهْرُبْ مِن تِلْكَ الأُمُور، وَٱتْبَعِ البِرَّ والتَّقْوَى والإِيْمَانَ والمحَبَّةَ والثَّباتَ والوَدَاعَة.
جَاهِدِ الجِهَادَ الحَسَنَ في سَبِيلِ الإِيْمَان، وأَحْرِزِ الحَيَاةَ الأَبَدِيَّة، الَّتي دُعِيْتَ إِلَيْهَا، وقدِ ٱعْتَرَفْتَ الٱعْتِرافَ الحَسَنَ في حَضْرةِ شُهُودٍ كَثِيِرين.

إنجيل القدّيس متّى 34-25:6

قالَ الربُّ يَسوع: «لا تَهْتَمُّوا لِنَفْسِكُم بِمَا تَأْكُلُون، ولا لِجَسَدِكُم بِمَا تَلْبَسُون. أَلَيْسَتِ النَّفْسُ أَهَمَّ مِنَ الطَّعَام، والجَسَدُ أَهَمَّ مِنَ اللِّبَاس؟
أُنْظُرُوا إِلى طُيُورِ السَّمَاء، فهيَ لا تَزْرَع، ولا تَحْصُد، ولا تَخْزُنُ في الأَهْرَاء، وأَبُوكُم السَّمَاويُّ يَقُوتُهَا. ألَسْتُم أَنْتُم بِالحَرِيِّ أَفْضَلَ مِنْهَا؟
ومَنْ مِنْكُم، إِذَا ٱهْتَمَّ، يَسْتَطيعُ أَنْ يُطِيلَ عُمْرَهُ مِقْدَارَ ذِرَاعٍ وَاحِدَة؟
ومَا بَالُكُم تَهْتَمُّونَ بِاللِّبَاس؟ تَأَمَّلُوا زَنَابِقَ الحَقْلِ كَيْفَ تَنْمُو، وهيَ لا تَتْعَبُ ولا تَغْزِل.
أَقُولُ لَكُم: إِنَّ سُلَيْمَانَ نَفْسَهُ في كُلِّ مَجْدِهِ لَمْ يَلبَسْ كَوَاحِدَةٍ مِنْهَا.
فَإِنْ كَانَ عُشْبُ الحَقْلِ الَّذي يُوجَدُ اليَوْم، وغَدًا يُطْرَحُ في التَّنُّور، يُلْبِسُهُ اللهُ هكَذَا، فَكَمْ بِالأَحْرَى يُلْبِسُكُم أَنْتُم يَا قَلِيلِي الإِيْمَان؟
لا تَهْتَمُّوا إِذًا وتَقُولُوا: مَاذَا نَأْكُل، أَوْ مَاذَا نَشْرَب، أَو مَاذَا نَلْبَس؟
فَهذَا كُلُّهُ يَسْعَى إِلَيْهِ الوَثَنِيُّون، وَأَبُوكُم السَّمَاوِيُّ يَعْلَمُ أَنَّكُم تَحْتَاجُونَ إِلى هذَا كُلِّهِ.
أُطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللهِ وبِرَّهُ، وذلِكَ كُلُّهُ يُزَادُ لَكُم.
لا تَهْتَمُّوا إِذًا بِالغَد، فَالغَدُ يَهْتَمُّ بِنَفْسِهِ. يَكْفِي كُلَّ يَوْمٍ شَرُّهُ.

التعليق الكتابي :

سيرافيم الساروفيّ (1759 – 1833)، راهب روسيّ وقدّيس في الكنائس الأرثوذكسيّة
حوار مع موتوفيلوف

«أُطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللهِ وبِرَّهُ، وذلِكَ كُلُّهُ يُزَادُ لَكُم»

لقد خُلِقَ الناس لكي تسكن النعمة الإلهيّة في عمق أعماقنا وفي قلوبنا. قال الربّ: “ها هُوَذا هُنا، أَو ها هُوَذا هُناك. فها إنَّ مَلكوتَ اللهِ بَينَكم” (لو 17: 21). بكلمة “ملكوت الله”، قصد نعمة الرُّوح القدس. هذا الملكوت هو فينا نحن الإثنين في هذه اللحظة. الرُّوح القدس ينيرنا ويدفّئنا. إنّه يملأ الجوّ بأريجه، ويبهج حواسّنا ويغرق قلوبنا بسعادة فائقة. نحن نختبر ما قاله القدّيس بولس: “فلَيس مَلَكوتُ اللهِ أكلاً وشُربًا، بل بِرٌّ وسَلامٌ وفَرَحٌ في الروحِ القُدُس” (رو 14: 17).

يا صديق الله، يا للسعادة الفائقة التي منحنا إيّاها الربّ. هذا هو معنى “الامتلاء من الرُّوح القدس”. رغم تواضعنا، فإنّ الربّ أغرقنا بملءِ روحه. يبدو لي منذ الآن أنّك لن تسألني مجدّدًا كيف يظهر وجود نعمة الرُّوح القدس في الإنسان.

أمّا بالنسبة إلى وضعَينا المختلفين كراهب وكعلماني، فلا تقلق بهذا الشأن… إنّ الله يبحث عن قلب ممتلئ بالإيمان به وبابنه الوحيد؛ وتجاوبًا مع هذا الإيمان، فإنّه يرسل من العلى نعمة الرُّوح القدس. إنّ الربّ يبحث عن قلب ممتلئ بالمحبّة له وللقريب. إنّ قلبًا كهذا يشكّل عرشًا يحبّ أن يجلس عليه وحيث يظهر في ملء مجده. “يا بُنيّ، أعطِني قَلبَكَ ولتطِبْ عَيناك بِطرقي” (أم 23: 26). إنّ قلب الإنسان قادر على احتواء ملكوت السّماوات. قال الربّ لتلاميذه: “أمّا أنتُم فأَبوكُم يَعلَمُ أنّكم تَحتاجونَ إلَيه. بلِ اطلُبوا مَلَكوتَه تُزادوا ذلك” (لو 12: 30-31).