stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعوية

القراءات اليومية بحسب الطقس الروم الملكيّين الكاثوليك 5 نوفمبر – تشرين الثاني

1.3kviews

الثلاثاء الثاني والعشرون بعد العنصرة (الإنجيل الثامن بعد الصليب)

تذكار القدّيسَين الشهيدَين غلكتيون وزوجته إبستيمي

بروكيمنات الرسائل 1:2
يَفرَحُ ٱلصِّدّيقُ بِٱلرَّبّ، وَيَتَوَكَّلُ عَلَيه.
-إِستَمِع يا أَللهُ صَوتي عِندَ تَضَرُّعي إِلَيك. (لحن 7)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل قولسّي 3-1:3.23-20:2
يا إخوَة، إِن كُنتُم قَد مُتُّم مَعَ ٱلمَسيحِ عَن أَركانِ ٱلعالَمِ، فَلِمَ تَقبَلونَ أَن تُفرَضَ عَلَيكُم فَرائِضُ كَأَنَّكُم عائِشونَ في ٱلعالَم؟
«لا تَمَسَّ! لا تَذُق! لا تَجُسّ!»
فَإِنَّ ذَلِكَ كُلَّهُ يَؤُولُ بِٱلِٱستِعمالِ إِلى ٱلفَسادِ، وَهُوَ عَلى مُقتَضى وَصايا ٱلنّاسِ وَتَعاليمِهِم،
وَلَهُ ظاهِرُ ٱلحِكمَةِ في إِبداعِ عِبادَةٍ وَتَواضُعٍ وَقَهرِ ٱلجَسَدِ، بِغَيرِ مُراعاةٍ لِإِقاتَةِ ٱلجَسَد.
إِذَن إِن كُنتُم قَد قُمتُم مَعَ ٱلمَسيحِ فَٱطلُبوا ما هُوَ فَوقُ، حَيثُ ٱلمَسيحُ جالِسٌ عَن يَمينِ ٱلله.
إِهتَمّوا بِما فَوقُ لا بِما عَلى ٱلأَرض.
فَإِنَّكُم قد مُتُّم وَحَياتُكُم مُستَتِرَةٌ مَعَ ٱلمَسيحِ في ٱلله.

هلِّلويَّات الإنجيل
أَلصِّدّيقُ كَٱلنَّخلَةِ يُزهِر، وَكَأَرزِ لُبنانَ يَنمو.
-أَلمَغروسُ في بَيتِ ٱلرَّبّ، يُزهِرُ في دِيارِ إِلَهِنا. (لحن 2)

إنجيل القدّيس لوقا 48-42:12
قالَ ٱلرَّبّ: «مَن تُرى ٱلوَكيلُ ٱلأَمينُ ٱلحَكيمُ، ٱلَّذي يُقيمُهُ سَيِّدُهُ عَلى خَدَمِهِ لِيُعطِيَهُم مِكيالَ ٱلقَمحِ في حينِهِ؟
طوبى لِذَلِكَ ٱلعَبدِ ٱلَّذي يَأتي سَيِّدُهُ، فَيَجِدُهُ يَعمَلُ هَكذا.
في ٱلحَقيقَةِ أَقولُ لَكُم: إِنَّهُ يُقيمُهُ عَلى جَميعِ ما هُوَ لَهُ.
وَلَكِن إِن قالَ ذَلِكَ ٱلعَبدُ في قَلبِهِ: إِنَّ سَيِّدي يُبطِئُ في قُدومِهِ، فَجَعَلَ يَضرِبُ ٱلعَبيدَ وَٱلإِماءَ وَيَأكُلُ وَيَشرَبُ وَيَسكَرُ،
يَأتي سَيِّدُ ذَلِكَ ٱلعَبدِ في يَومٍ لا يَنتَظِرُهُ وَساعَةٍ لا يَعلَمُها، وَيَشُقُّهُ ٱثنَينِ، وَيَجعَلُ نَصيبَهُ مَعَ ٱلكافِرين.
فَٱلعَبدُ ٱلَّذي عَلِمَ مَشيئَةَ سَيِّدِهِ وَلَم يُعدِد، وَلَم يَفعَل بِحَسَبِ مَشيئَتِهِ، يُضرَبُ كَثيرًا.
وَٱلَّذي لَم يَعلَم وَعَمِلَ ما يَستَوجِبُ ٱلضَّربَ يُضرَبُ يَسيرًا. وَكُلُّ مَن أُعطيَ كَثيرًا يُطلَبُ مِنهُ كَثيرٌ، وَمَن أُودِعَ كَثيرًا يُطالَبُ بِأَكثَر.

التعليق الكتابيّ

القدّيس فولجنتيوس (467 – 532)، أسقف روسب في إفريقيا الشماليّةالعظة الأولى
«مَن تُراهُ الوَكيلَ الأَمينَ العاقِلَ الَّذي يُقيمُه سَيِّدُه على خَدَمِه لِيُعطِيَهم وَجبَتَهُم مِنَ الطَّعامِ في وَقْتِها؟»

لتحديد دور الخَدَم الذين وضعهم على رأس شعبه، قال الربّ هذه الكلمة التي نقلها الإنجيل: “مَن تُراهُ الوَكيلَ الأَمينَ العاقِلَ الَّذي يُقيمُه سَيِّدُه على خَدَمِه لِيُعطِيَهم وَجبَتَهُم مِنَ الطَّعامِ في وَقْتِها؟ طوبى لِذلِكَ الخادِمِ الَّذي إِذا جاءَ سَيِّدُه وَجَدَه مُنصَرِفاً إِلى عَمَلِه هذا”. مَن هو هذا السيّد، يا إخوتي؟ بدون أيّ شك، إنّه الرّب يسوع المسيح الذي قال لتلاميذه: ” أَنتُم تَدعونَني المُعَلِّمَ والرَّب وأَصَبتُم فيما تَقولون، فهكذا أَنا” (يو 13: 13). ومَن هي أسرته؟ إنّها بالتأكيد تلك التي افتداها الربّ بنفسه من أيدي العدو وتملّكها. هذه الأسرة هي الكنيسة المقدّسة والجامعة التي تنتشر بخصوبة مدهشة في كلّ أنحاء العالم وتتمجّد لأنّها افتُدِيت بثمن دم الرّب يسوع المسيح…

لكن مَن هو الوكيل الأمين العاقل؟ لقد أظهره لنا القدّيس بولس حين قال، متحدّثًا عن نفسه وعن رفاقه: ” فلْيَعُدَّنا النَّاسُ خَدَماً لِلمسيح ووُكَلاءَ أَسرارِ الله، وما يُطلَبُ آخِرَ الأَمرِ مِنَ الوُكَلاءِ أَن يَكونَ كُلٌّ مِنهُم أَمينًا” (1كور 4: 1-2). وحتّى لا يفكّر أحد منّا في أنّ الرسل وحدهم أصبحوا وكلاء، أو حتّى لا يتخلّى الخادم الكسول وغير الوفيّ عن الصراع الروحيّ ويخلد للنوم، أظهر الرَّسول القدّيس أنّ الأساقفة هم أنفسهم وكلاء: فقد قال: “إِنَّ الأُسقُفَ، وهو وَكيلُ الله، يَجِبُ أَن يَكون بَريئًا مِنَ اللَّوم” (تي 1: 7). نحن إذًا خَدَم ربّ العائلة ووكلاء الربّ، وقد حصلنا على الوزنة لنقوم بتوزيعها.