stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس السرياني” 15 يناير – كانون الثاني 2022 “

38views

عيد والدة الله على الزرع

عيد يوحنّا المتوحّد

الرسالة إلى العبرانيّين 17-1:7

يا إخوَتِي، إِنَّ مَلْكِيصَادِقَ هذَا، مَلِكَ شَلِيم، هُوَ كَاهِنُ اللهِ العَلِيّ، الَّذي خَرَجَ لِمُلاَقَاةِ إِبْرَاهِيمَ الرِّاجِعِ مِن بَعْدِ أَنْ هَزَمَ المُلُوك، وبَارَكَهُ.
وأَدَّى لَهُ إِبْرَاهِيمُ العُشْرَ مِن كُلِّ شَيء. وتَفْسِيرُ ٱسْمِهِ أَوَّلاً مَلِكُ البِرّ، ثُمَّ مَلِكُ شَلِيم أَيْ مَلِكُ السَّلام.
ولَيْسَ لَهُ أَبٌ، ولا أُمٌّ، ولا نَسَبٌ، ولا بِدَايَةُ أَيَّام، ولا نِهَايَةُ حَيَاة، وقَدْ شُبِّهَ بِٱبْنِ الله، ويَبْقى كاهِنًا إِلى الأَبَد.
فَٱنْظُرُوا ما أَعْظَمَ ذلِكَ الذي أَعْطاهُ إِبْراهِيمُ أَبُو الآبَاءِ العُشْرَ مِن خِيرَةِ غَنَائِمِهِ.
فإِنَّ الَّذِينَ يَقْبَلُونَ الكَهَنُوتَ مِنْ بَنِي لاوِي، لَهُم وَصِيَّةٌ بِمُقْتَضَى الشَّرِيعَةِ أَنْ يَأْخُذُوا العُشْرَ مِنَ الشَّعْب، أَيْ مِن إِخْوَتِهِمِ الَّذِينَ هُم مِن صُلْبِ إِبْراهِيم.
أَمَّا مَلْكِيصَادِق، الَّذي لَيْسَ لَهُ نَسَبٌ مِنْ بَنِي لاوِي، فَقَدْ أَخَذَ العُشْرَ مِن إِبْراهِيم، وبَارَكَ مَنْ كَانَتْ لَهُ الوُعُود!
ومِمَّا لا خِلافَ فيهِ أَنَّ الأَصْغَرَ يَتَلَقَّى البَرَكَةَ مِنَ الأَكْبَر.
ثُمَّ إِنَّ الذِينَ يَأْخُذُونَ العُشْرَ ههُنَا بَشَرٌ مائِتُون، أَمَّا هُنَاكَ فإِنَّهُ إِنْسَانٌ مَشْهُودٌ لَهُ بِأَنَّهُ حَيّ.
وإِنْ صَحَّ القَوْل، فَإِنَّ لاوِي نَفْسَهُ، الَّذي يَأْخُذُ العُشُور، قَدْ أَعْطى العُشْرَ لِمَلْكِيصَادِقَ مِنْ خِلالِ إِبْرَاهِيم،
لأَنَّهُ كانَ بَعْدُ في صُلْبِ إِبْراهِيمَ أَبِيه، يَومَ خَرَجَ مَلْكِيصَادِقُ لِمُلاقَاتِهِ.
إِذًا لَو كَانَ الكَمَالُ قَدْ تَحَقَّقَ بِالكَهَنُوتِ اللاَّوِيّ، وهُوَ أَسَاسُ الشَّرِيعَةِ الَّتي أُعْطِيَتْ لِلشَّعْب، فأَيُّ حَاجَةٍ بَعْدُ إِلى أَنْ يَقُومَ كَاهِنٌ آخَرُ على رُتْبَةِ مَلْكِيصَادِق»، ولا يُقَال «عَلى رُتْبَةِ هَارُون»؟
فمَتَى تَغَيَّرَ الكَهَنُوت، لا بُدَّ مِنْ تَغْيِيرِ الشَّرِيعَةِ أَيْضًا.
فَالَّذي يُقَالُ هذَا في شَأْنِهِ، أَي المَسِيح، جَاءَ مِنْ سِبْطٍ آخَر، لَم يُلازِمْ أَحَدٌ مِنْهُ خِدْمَةَ المَذْبَح،
ومِنَ الواضِحِ أَنَّ رَبَّنَا أَشْرَقَ مِن يَهُوذَا، مِنْ سِبْطٍ لَمْ يَصِفْهُ مُوسى بِشَيءٍ مِنَ الكَهَنُوت.
ويَزِيدُ الأَمْرَ وُضُوحًا أَنَّ الكَاهِنَ الآخَرَ الذي يَقُومُ على مِثَالِ مَلْكِيصَادِق،
لَمْ يَقُمْ وَفْقَ شَرِيعةِ وَصِيَّةٍ بَشَرِيَّة، بَلْ وَفْقَ قُوَّةِ حَيَاةٍ لا تَزُول.
ويُشْهَدُ لَهُ: «أَنتَ كَاهِنٌ إِلى الأَبَد، على رُتْبَةِ مَلْكِيصَادِق!».

إنجيل القدّيس مرقس 20-1:4

وعَادَ يَسُوعُ يُعَلِّمُ عَلَى شَاطِئِ البُحَيْرَة. وٱحْتَشَدَ لَدَيْهِ جَمْعٌ كَثِير، حَتَّى إِنَّهُ صَعِدَ إِلى السَّفِينَةِ وجَلَسَ فِيها، عَلَى البُحَيْرَة، فيمَا كانَ الجَمْعُ كُلُّهُ عَلَى اليَابِسَة، عِنْدَ الشَّاطِئ.
وكانَ يَسُوعُ يُعَلِّمُهُم بِأَمْثَالٍ كَثِيرَة، ويَقُولُ لَهُم في تَعْلِيمِهِ:
«إِسْمَعُوا: هُوَذَا الزَّارِعُ خَرَجَ لِيَزْرَع.
وفِيمَا هُوَ يَزْرَعُ وَقَعَ بَعْضُ الحَبِّ عَلَى جَانِبِ الطَّرِيق، فجَاءَتِ الطُّيُورُ وأَكَلَتْهُ.
ووَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في أَرْضٍ صَخْرِيَّةٍ تُرَابُها قَلِيل، فنَبَتَ في الحَالِ لأَنَّ تُرَابَهُ لَمْ يَكُنْ عَمِيقًا.
ولَمَّا أَشْرَقَتِ الشَّمْسُ ٱحْتَرَق، وإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَصْلٌ يَبِسَ.
ووَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ بَيْنَ الشَّوْك، فطَلَعَ الشَّوْكُ وخَنَقَهُ، فَلَمْ يُعْطِ ثَمَرًا.
ووَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في الأَرْضِ الجَيِّدَة، فطَلَعَ ونَمَا وأَثْمَر، فحَمَلَ واحِدٌ ثَلاثِين، وآخَرُ سِتِّين، وآخَرُ مِئَة.»
ثُمَّ قَال: «مَنْ لَهُ أُذُنَانِ سَامِعَتَانِ فَلْيَسْمَع!».
ولَمَّا كانَ وَحْدَهُ، سأَلَهُ الَّذِين حَوْلَهُ والٱثْنَا عَشَرَ عَنِ الأَمْثَال،
فَقَالَ لَهُم: «قَدْ أُعْطِيَ لَكُم أَنْتُم سِرُّ مَلَكُوتِ الله، أَمَّا أُولئِكَ الَّذين في الخَارِج، فكُلُّ شَيءٍ يُعْطَى لَهُم بِٱلأَمْثَال،
لِكَي يَنْظُرُوا نَظَرًا ولا يَرَوا، ويَسْمَعُوا سَمْعًا ولا يَفْهَمُوا، لِئَلاَّ يَتُوبُوا فَيُغْفَرَ لَهُم».
ثُمَّ قالَ لَهُم: «أَلا تُدْرِكُونَ هذَا المَثَل، فكَيْفَ تَفْهَمُونَ سَائِرَ الأَمْثَال؟
الزَّارِعُ يَزْرَعُ الكَلِمَة.
فأُولئِكَ الَّذين وَقَعُوا عَلَى جَانِبِ الطَّريق، حَيْثُ زُرِعَتِ الكَلِمَة، هُمُ الَّذين يَسْمَعُون، فيَأْتِي الشَّيْطانُ حَالاً ويَنْتَزِعُ الكَلِمَةَ المَزْرُوعَةَ فِيهِم.
كذلِكَ الَّذين زُرِعُوا في الأَرْضِ الصَّخْرِيَّة، فَهُمُ الَّذين يَسْمَعُونَ الكَلِمَة، وفي الحَالِ يَقْبَلُونَها بِفَرَح،
لكِنَّهُم لا أَصْلَ لَهُم في ذَاتِهِم، وإِنَّمَا يَثْبُتُونَ إِلى حِين، فَإِذَا حَدَثَ ضِيقٌ أَوِ ٱضْطِهَادٌ مِنْ أَجْلِ الكَلِمَة، فحَالاً يَشُكُّون.
والآخَرُونَ الَّذين زُرِعُوا بَيْنَ الشَّوْك، هُمُ الَّذين يَسْمَعُونَ الكَلِمَة،
ولكِنَّ هُمُومَ هذَا الدَّهْر، وغُرُورَ الغِنَى، وسَائِرَ الشَّهَوَات، تَأْتِي وتَخْنُقُ الكَلِمَة، فتَبْقَى بِلا ثَمَر.
وأُولئِكَ الَّذين زُرِعُوا في الأَرْضِ الجَيِّدَة، هُمُ الَّذين يَسْمَعُونَ الكَلِمَة، ويَقْبَلُونَها، فيَحْمِلُونَ ثَمَرًا، وَاحِدٌ ثَلاثِين، وآخَرُ سِتِّين، وآخَرُ مِئَة».