stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس السرياني ” 5 أبريل – نيسان 2022 “

93views

الثلاثاء السادس من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 27-12:8

يا إخوَتِي، لا دَيْنَ عَلَيْنَا لِلجَسَد، فنَعِيشَ كأُنَاسٍ جَسَدِيِّين؛
لأَنَّكُم إِنْ عِشْتُم كأُنَاسٍ جَسَدِيِّينَ تَمُوتُون، أَمَّا إِنْ أَمَتُّم بِالرُّوحِ أَعْمَالَ الْجَسَدِ فَتَحْيَون؛
لأَنَّ الَّذينَ يَنْقَادُونَ لِرُوحِ اللهِ هُم أَبْنَاءُ الله.
وأَنْتُم لَمْ تَنَالُوا رُوحَ العُبُودِيَّةِ لِتَعُودُوا إِلى الخَوف، بَلْ أَخَذْتُم رُوحَ التَّبَنِّي الَّذي بِهِ نَصْرُخُ: أَبَّا، أَيُّهَا الآب!
وهذَا الرُّوحُ عَيْنُهُ يَشْهَدُ مَعَ أَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَولادُ الله.
فإِنْ كُنَّا أَوْلادَ اللهِ فَنَحْنُ أَيْضًا وَارِثُون: وارِثُونَ للهِ وَمُشَارِكُونَ للمَسِيحِ في المِيراث؛ لأَنَّنَا إِنْ شَارَكْنَاهُ حَقًّا في آلامِهِ، نَشَارِكُهُ أَيْضًا في مَجْدِهِ.
وإِنِّي أَحْسَبُ أَنَّ آلامَ الوَقْتِ الحَاضِرِ لا تُوَازِي المَجْدَ الَّذي سَوْفَ يتَجَلَّى فينَا.
فإِنَّ الخَليقَةَ تَنْتَظِرُ بِفَارِغِ الصَّبْرِ تَجَلِّيَ أَبْنَاءِ الله؛
لأَنَّ الخَليقَةَ أُخْضِعَتْ لِلبَاطِل، لا طَوْعًا، بَل «بِسُلْطَانِ اللهِ الَّذي أَخْضَعَهَا»، ولكِنْ عَلى رَجَاءِ
أَنَّ الخَليقَةَ نَفْسَهَا سَتُحَرَّرُ هيَ أَيْضًا مِنْ عُبُودِيَّةِ الفَسَادِ إِلى حُرِّيَةِ مَجْدِ أَوْلادِ الله.
ونَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ الخَليقَةَ كُلَّهَا مَعًا تَئِنُّ وتَتَمَخَّضُ إِلى الآن.
ولكِنْ لا هيَ فَحَسْب، بَلْ نَحْنُ أَيْضًا الَّذينَ لَنَا بَاكُورَةُ الرُّوح، نَحْنُ أَيْضًا نَئِنُّ في أَنْفُسِنَا، مُنْتَظِرِينَ التَّبَنِّيَ أَيْ فِدَاءَ جَسَدِنَا.
فإِنَّنَا بِالرَّجَاءِ خُلِّصْنَا. والرَّجَاءُ الَّذي يُرَى لَيْسَ رَجَاء. فهَلْ يَرْجُو أَحَدٌ مَا يَرَاه؟
أَمَّا إِذَا كُنَّا نَرْجُو مَا لا نَرَاه، فَبِالصَّبْرِ نَنْتَظِرُهُ.
وهكَذَا فَٱلرُّوحُ نَفْسُهُ يَعْضُدُنَا في ضُعْفِنَا، لأَنَّنَا لا نَعْرِفُ أَنْ نُصَلِّيَ كَمَا يَنْبَغِي، لكِنَّ الرُّوحَ نَفْسَهُ يَشْفَعُ لَنَا بِأَنَّاتٍ لا تُوصَف.
والَّذي يَفَحَصُ القُلُوبَ يَعْرِفُ رَغْبَةَ الرُّوح، وهيَ أَنَّهُ يَشْفَعُ لِلقِدِّيسِينَ بِمَا يُوَافِقُ مَشِيئَةَ الله.

إنجيل القدّيس متّى 37-31:19.49-47:23.52-51:27.46-45:23.30-28:19.47-45:27

ومِنَ الظُّهْرِ حَتَّى السَّاعَةِ الثَّالِثَة، خَيَّمَ ظَلامٌ عَلى الأَرْضِ كُلِّهَا.
ونَحْوَ السَّاعَةِ الثَّالِثَة، صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيْلِي، إِيْلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟ أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟».
وسَمِعَهُ بَعْضُ الوَاقِفِينَ هُنَاكَ فَقَالُوا: «إِنَّهُ يُنَادِي إِيليَّا!».
بَعْدَ ذلِكَ، كَانَ يَسُوعُ يَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ شَيءٍ قَدْ تَمّ، ولِكَي تَتِمَّ آيَةُ الكِتَابِ قَالَ:» أَنَا عَطْشَان!».
وكَانَ هُنَاكَ إِنَاءٌ مَمْلُوءٌ خَلاًّ. فَغَمَسُوا في الخَلِّ إِسْفَنْجَةً، وَوَضَعُوهَا عَلى عُودٍ مِنْ زُوفَى، وأَدْنَوهَا مِنْ فَمِهِ.
فَلَمَّا ذَاقَ يَسُوعُ الخَلَّ قَال: «لَقَدْ تَمّ!». ثُمَّ حَنَى الرَّأْس، وأَسْلَمَ الرُّوح.
وٱحْتَجَبَتِ الشَّمْس، وٱنْشَقَّ حِجَابُ مَقْدِسِ الهَيْكَلِ مِنْ وَسَطِهِ.
وَصَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَال: «أَبَتِ في يَدَيكَ أَسْتَودِعُ رُوحِي!». قالَ هذَا وَأَسْلَمَ الرُّوح.
وإذَا حِجَابُ مَقْدِسِ الهَيْكَلِ قَدِ ٱنْشَقَّ إِلى ٱثْنَيْن، مِنْ أَعْلى إِلى أَسْفَل، والأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، والصُّخُورُ تَصَدَّعَتْ،
والقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ القِدِّيسينَ الرَّاقِدِين،
وَرَأَى قَائِدُ المِئَةِ مَا حَدَث، فَأَخَذَ يُمَجِّدُ اللهَ قَائِلاً: «حَقًّا كَانَ هذَا الرَّجُلُ بَارًّا!».
وكُلُّ الجُمُوعِ الَّذينَ ٱحْتَشَدُوا عَلَى هذَا المَشْهَد، وشَاهَدُوا مَا حَدَث، كَانُوا يَرْجِعُونَ وَهُم يَقْرَعُونَ صُدُورَهُم.
أَمَّا جَمِيعُ مَعَارِفِهِ، وَالنِّسَاءُ الَّلوَاتِي تَبِعْنَهُ مِنَ الجَلِيل، فَكَانُوا وَاقِفينَ مِنْ بَعِيدٍ يَنْظُرُون.
وإِذْ كَانَ يَوْمُ التَّهْيِئَة، سَأَلَ اليَهُودُ بِيلاطُسَ أَنْ تُكْسَرَ سِيقَانُ المَصْلُوبِينَ وتُنْزَلَ أَجْسَادُهُم، لِئَلاَّ تَبْقَى عَلى الصَّليبِ يَوْمَ السَّبْت، لأَنَّ يَوْمَ ذلِكَ السَّبْتِ كَانَ عَظِيمًا.
فَأَتَى الجُنُودُ وكَسَرُوا سَاقَي الأَوَّلِ والآخَرِ المَصْلُوبَينِ مَعَ يَسُوع.
أَمَّا يَسُوع، فَلَمَّا جَاؤُوا إِلَيْهِ ورَأَوا أَنَّهُ قَدْ مَات، لَمْ يَكْسِرُوا سَاقَيْه.
لكِنَّ وَاحِدًا مِنَ الجُنُودِ طَعَنَ جَنْبَهُ بِحَرْبَة. فَخَرَجَ في الحَالِ دَمٌ ومَاء.
والَّذي رَأَى شَهِدَ، وشَهَادَتُهُ حَقّ، وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ يَقُولُ الحَقَّ لِكَي تُؤْمِنُوا أَنْتُم أَيْضًا.
وحَدَثَ هذَا لِتَتِمَّ آيَةُ الكِتَاب: «لَنْ يُكْسَرَ لَهُ عَظْم».
وجَاءَ في آيَةٍ أُخْرَى: «سَيَنْظُرُونَ إِلى الَّذي طَعَنُوه».