stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الكلداني” 22 فبراير – شباط 2022 “

94views

الثلاثاء السابع من الدنح

سفر أشعيا 10-3:35

قَوُّوا الأَيدِيَ المُستَرخِيَة وشَدِّدوا الرُّكَبَ الواهِنَة.
قولوا لِفَزِعي القُلوب: «تَقَوَّوا لا تَخافوا هُوَذا إلهُكم النَّقمَةُ آتِيَة مُكافَأَةُ الله حاضِرَة: هو يَأتي ويُخَلِّصُنا».
حينَئِذ تتَفتَحُ عُيوِنُ العُمي وآذانُ الصُّمِّ تَتَفَتَّح
وحينَئذٍ يَطفُرُ الأَعرَجُ كالأَيِّل وَيَتَرَنَّم لِسانُ الأَبكَم إِذ قَدِ انفَجَرَتِ المِياهُ في البَرِّيَّة والأَنْهارُ في البادِيَة.
فالسَّرابُ يَنقَلِبُ غَديرًا والمَعطَشَةُ ينابيعَ مِياه وَ في وَجارِ بَناتِ آوى الَّذي يَربِضنَ فيه تَظهَرُ خُضرِة القَصَبِ والبَرْدِيّ.
ويَكونُ هُناكَ مَسلَكٌ وطَريق يُقالُ لَه الطَّريقُ المُقَدَّس لا يَعبُرُ فيه نَجِس بل إِنَّما هو لَهَم. من سَلَكَ في الطَّريق، حتَّى الجُهَّال لا يَضِلّ.
لا يَكونُ هُناكَ أَسَد ولا يَصعَدُ إِلَيه وَحشٌ مُفتَرِس ولا يُوجَدُ هُناك بل يَسيرُ فيه المُخَلَّصون
والَّذينَ فَداهُمُ الرَّبّ يَرجِعون ويَأتونَ إِلى القُدس بِتَرنيم ويَكونُ على رُؤُوسِهم فَرَحٌ أَبَدِيّ وَيَتبَعهُم السُّرورُ والفَرَح وتَنهَزِمُ عَنهمُ الحَسرَةُ والتَّأَوُّه.

إنجيل القدّيس مرقس 37-31:7

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، عادَ يَسوعُ مِن أَراضي صور، وَمرَّ بِصَيدا قاصِدًا إِلى بَحرِ ٱلجَليل، وَمُجتازًا أَراضِيَ ٱلمُدُنِ ٱلعَشَر.
فَجاؤوهُ بِأَصَمٍّ مَعقودِ ٱللِّسان، وَسَأَلوهُ أَن يَضَعَ يَدَهُ عَلَيه.
فَٱنفَرَدَ بِهِ عَنِ ٱلجَمع، وَجَعَلَ إِصبَعَيهِ في أُذُنَيه، ثُمَّ تَفَلَ وَلَمَسَ لِسانَهُ.
وَرَفَعَ عَينَيهِ نَحوَ ٱلسَّماءِ وَتَنَهَّد، وَقالَ لَهُ: «إِفَّتِح!» أَيِ: ٱنفَتِح.
فَٱنفَتَحَ مِسمَعاهُ وَٱنحَلَّت عُقَدَةُ لِسانِهِ، فَتَكَلَّمَ بِلِسانٍ طَليق.
وَأَوصاهُم أَلّا يُخبِروا أَحَدًا. فَكانَ كُلَّما أَكثَرَ مِن تَوصِيَتِهِم، أَكثَروا مِن إِذاعَةِ خَبَرِهِ.
وَكانوا يَقولونَ وَهُم في غايَةِ ٱلإِعجاب: «قَد أَبدَعَ في أَعمالِهِ كُلِّها، إِذ جَعَلَ ٱلصُّمَّ يَسمَعون، وَٱلخُرسَ يَتَكَلَّمون!»