stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الكلداني” 28 فبراير – شباط 2022 “

90views

الإثنين الأوَّل من الصوم

سفر التكوين 13-1:1

في ٱلبَدءِ خلَقَ ٱللهُ ٱلسَّمَواتِ وَٱلأَرض.
وَكانَتِ ٱلأَرضُ خُربَةً وَخالِيَة، وَعَلى وَجهِ ٱلغَمرِ ظَلام، وَروحُ ٱللهِ يُرِفُّ عَلى وَجهِ ٱلمِياه.
وَقالَ ٱلله: «لِيَكُن نور»، فَكانَ نور.
وَرَأى ٱللهُ أَنَّ ٱلنّورَ حَسَن، وَفَصَلَ ٱللهُ بَينَ ٱلنّورِ وَٱلظَّلام.
وَسَمّى ٱللهُ ٱلنّورَ نَهارًا، وَٱلظَّلامُ سَمّاهُ لَيلًا. وَكانَ مَساءٌ وَكانَ صَباحٌ يَومًا واحِدًا.
وَقالَ ٱلله: «لِيَكُن جَلَدٌ في وَسَطِ ٱلمِياه، وَليَكُن فاصِلًا بَينَ مِياهٍ وَمِياه».
فَصَنَعَ ٱللهُ ٱلجَلَد. وَفَصَلَ بَينَ ٱلمِياهِ ٱلَّتي تَحتَ ٱلجَلَد، وَٱلمِياهِ ٱلَّتي فَوقَ ٱلجَلَد، فَكانَ كَذَلِك.
وَسَمّى ٱللهُ ٱلجَلَدَ سَماء. وَكانَ مَساءٌ وَكانَ صَباحٌ يَومًا ثانِيًا.
وَقالَ ٱلله: «لِتَتَجَمَّعِ ٱلمِياهُ ٱلَّتي تَحتَ ٱلسَّماءِ إِلى مَوضِعٍ واحِد، وَليَظهَرِ ٱليَبَس». فَكانَ كَذَلِك.
وَسَمّى ٱللهُ ٱليَبَسَ أَرضًا، وَمُجتَمَعَ ٱلمِياهِ سَمّاهُ بِحارًا. وَرَأى ٱللهُ ذَلِكَ إِنَّهُ حَسَن.
وَقالَ ٱلله: «لِتُنبِتِ ٱلأَرضُ نَباتًا عُشبًا يُبزِرُ بِزرًا، وَشَجَرًا مُثمِرًا يُخرِجُ ثَمَرًا بِحَسَبِ صِنفِهِ، بِزرُهُ فيهِ عَلى ٱلأَرض». فَكانَ كَذَلِك.
فَأَخرَجَتِ ٱلأَرضُ نَباتًا عُشبًا بِزرًا بِحَسَبِ صِنفِهِ، وَشَجَرًا يُخرِجُ ثَمَرًا بِزرُهُ فيهِ بِحَسَبِ صِنفِهِ. وَرَأى ٱللهُ ذَلِكَ إِنَّه حَسَن.
وَكانَ مَساءٌ وَكانَ صَباحٌ يَومًا ثالِثًا.

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 29-17:2

فإِذا كُنتَ تُدْعى يَهُودِيًّا، وتَعتَمِدُ على الشَّريعة وتَفتَخِرُ بِالله
وتَعرِفُ مَشيئَتَه وتُميِّزُ ما هو الأَفضَلُ بِفَضْلِ تَلقُّنِكَ الشَّريعة،
وتُوقِنُ أَنَّكَ قائِدٌ لِلعُمْيانِ ونُورٌ لِلَّذينَ في الظَّلام
ومؤَدِّبٌ لِلجُهَّال ومُعلِّمٌ لِلبُسَطاء، لأَنَّ لَكَ في الشَّريعةِ وَجهَ المَعرِفةِ والحَقيقة…
أَفَتُعلِّمُ غَيرَكَ ولا تُعلِّمُ نَفْسَكَ؟ أَتَعِظُ بِالامتِناعِ عَنِ السَّرِقَةِ وتَسرِق؟
أَتَنْهى عنِ الزِّنى وتَزْني؟ أتَستَقبِحُ الأَصْنامَ وتَنهَبُ مَعابِدَها؟
أَتَفتَخِرُ بِالشَّريعةِ وتُهينُ اللهَ بِمُخالَفَتِكَ لِلشَّريعة؟
فقَد وَرَدَ في الكِتاب: «يُجَدَّفُ بِاسمِ اللهِ بَينَ الوَثَنِيِّينَ وأَنتُمُ السَّبَب».
لاشَكَّ أَنَّ في الخِتانِ فائِدة، إِن عَمِلتَ بِالشَّريعة، ولكِن إِذا خالَفتَ الشَّريعة صارَ خِتانُكَ قَلَفًا.
وإِن كانَ الأَقلَفُ يُراعي أَحكامَ الشَّريعة، أَفَما يُعَدُّ قَلَفُه خِتانًا؟
فأَقلَفُ الجَسَدِ الَّذي يَعمَلُ بِالشَّريعةِ سَيَدينُكَ أَنتَ الَّذي يُخالِفُ الشَّريعة ومعَه حُروفُ الشَّريعةِ والخِتان.
فلَيسَ اليَهودِيُّ بِما يَبْدو في الظَّاهِر، ولا الخِتانُ بِما يَبْدو في ظاهِرِ الجَسَد،
بلِ اليَهودِيُّ هو بِما في الباطِن، والخِتانُ خِتانُ القَلْبِ العائِدُ إِلى الرُّوح، لا إِلى حَرْفِ الشَّريعة. ذاكَ هو الرَّجُلُ الَّذي يَنالُ الثَّناءَ مِنَ الله، لا مِنَ النَّاس.

إنجيل القدّيس متّى 20-17:5

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «لا تَظُنّوا أَنّي جِئتُ لِأُبطِلَ ٱلشَّريعَةَ أَوِ ٱلأَنبِياء. ما جِئتُ لِأُبطِل، بَل لِأُكمِل.
أَلحَقَّ أَقولُ لَكُم: لَن يَزولَ حَرفٌ أَو نُقطَةٌ مِنَ ٱلشَّريعَة، حَتّى يَتِمَّ كُلُّ شَيء، أَو تَزولَ ٱلسَّماءُ وَٱلأَرض.
فَمَن خالَفَ وَصِيَّةً مِن أَصغَرِ تِلكَ ٱلوَصايا وَعَلَّمَ ٱلنّاسَ أَن يَفعَلوا مِثلَهُ، عُدَّ ٱلصَّغيرَ في مَلَكوتِ ٱلسَّمَوات. وَأَمّا ٱلَّذي يَعمَلُ بِها وَيُعَلِّمُها، فَذاكَ يُعَدُّ كَبيرًا في مَلَكوتِ ٱلسَّمَوات».
فإِنِّي أَقولُ لكم: إِن لم يَزِدْ بِرُّكُم على بِرِّ الكَتَبَةِ والفِرِّيسيِّين، لا تَدخُلوا مَلكوتَ السَّموات.