stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الكلداني” 11 سبتمبر – أيلول 2021 “

255views

السبت الثاني من ايليا

سفر الملوك الأوّل 21-15:19

فَقالَ لَهُ ٱلرَّبّ: «إِمضِ فَٱرجَع في طَريقِكَ نَحوَ بَرِّيَّةِ دِمَشق. فَإِذا وَصَلت، فَٱمسَح حَزاثيلَ مَلِكًا عَلى أَرام.
وَٱمسَح ياهُوَ بنَ نَمشي مَلِكًا عَلى إِسرائيل، وَٱمسَح أَليشاعَ بنَ شافاطَ مِن آبالَ مَحولَةَ نَبِيًّا بَدَلًا مِنكَ».
فيَكونُ أَنَّ مَن أَفلَتَ مِن سَيفِ حَزائيلَ يَقتُلُه ياهو، ومَن أَفلَتَ مِن سَيفِ ياهو يَقتُلُه أليشاع.
ولَكِن قد أَبقَيتُ في إسْرائيلَ سَبعَةَ آلاف، كُلَّ رُكبَةٍ لم تَجثُ لِلبَعْل كلَّ فَم لم يُقَبِّلْه».
فمَضى مِن هُناكَ فلَقِيَ أَليشاعَ بنَ شافاط، وهو يَحرُثُ وأمامَه اثنا عَشَرَ فَدَّانَ بَقَر؛ وهو مع الثَّاني عَشَر. فمَرَّ نَحْوَهُ إِيليَّا، ورَمى اليه بِرِدائِه.
فَتَرَكَ ٱلبَقَر، وَجَرى وَراءَ إيلِيّا، وَقالَ لَهُ: «دَعني أُقَبِّلُ أَبي وَأُمّي، ثُمَّ أَتبَعُكَ». فَقالَ لَهُ: «إِذهَب راجِعًا، فَماذا صَنَعتُ بِكَ؟»
فَرَجِعَ مِن خَلفِهِ، وَأَخَذَ زَوجَينِ مِنَ ٱلبَقَر، وَذَبَحَهُما وَطَبَخَ لَحمَهُما عَلى أَداةِ ٱلبَقَر. وَقَدَّمَ لِلشَّعبِ فَأَكَلوا. ثُمَّ قامَ وَمَضى مَعَ إيلِيّا، وَكان يَخدُمُه.

إنجيل القدّيس مرقس 34-28:12

ودَنا إِلَيه أَحدُ الكَتَبَة، وكانَ قد سَمِعَهم يُجادِلونَه، ورأَى أَنَّه أَحسَنَ الرَّدَّ علَيهم، فسأله: «ما الوَصِيَّةُ الأُولى في الوَصايا كُلِّها؟»
فَأَجابَ يَسوع: «ٱلوَصِيَّةُ ٱلأولى هِيَ: إِسمَع، يا إِسرائيل: إِنَّ ٱلرَّبَّ إِلَهَنا هُوَ ٱلرَّبُّ ٱلأَحَد.
فَأَحبِبِ ٱلرَّبَّ إِلَهَكَ، بِكُلِّ قَلبِكَ، وَكُلِّ نَفسِكَ، وَكُلِّ ذِهِنكَ، وَكُلِّ قُوَّتِكَ.
وَٱلثّانِيَةُ هِيَ: أَحبِب قَريبَكَ حُبَّكَ لِنَفسِكَ. وَلا وَصِيَّةَ أُخرى أَكبرُ مِن هاتَين».
فَقالَ لَهُ ٱلكاتِب: «أَحسَنتَ، يا مُعَلِّم. لَقَد أَصَبتَ، إِذ قُلتَ: إِنَّهُ ٱلأَحَد، وَلَيسَ مِن دونِهِ آخَر.
وَأَن يُحِبَّهُ ٱلإِنسانُ بِكُلِّ قَلبِهِ، وَكُلِّ ذِهنِهِ، وَكُلِّ قُوَّتِهِ. وَأَن يُحِبَّ قَريبَهُ حُبَّهُ لِنَفسِهِ، أَفضَلُ مِن كُلِّ مُحرَقَةٍ وَذَبيحَة».
فَلمّا رَأى يَسوعُ أَنَّهُ أَجابَ بِفِطَنة، قالَ لَهُ: «لَستَ بَعيدًا مِن مَلَكوتِ ٱلله». وَلَم يَجرُؤ أَحَدٌ بَعدَئذٍ أَن يَسأَلَهُ عَن شَيء.