stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتينى 21 مايو – أيار 2019

621views

الثلاثاء الخامس للفصح
تذكار إختياريّ للقدّيس كريستوف مَغَلاّنِس، الكاهن ورفقائه الشهداء

سفر أعمال الرسل‎ 28-19:14‎

في تلك الأيام، جاءَ بَعضُ اليَهودِ مِن أَنطاكِيَةَ وأَيقونِية. فَاستَمالوا الجُموعَ، ‏فرَجَموا بولُسَ، وجَرُّوه إِلى خارِجِ المَدينة، يَحسَبونَ أَنَّهُ مات‎.
ولَمَّا التَفَّ التَّلاميذُ علَيه، قامَ فدَخَلَ المَدينة، ومَضى في الغَدِ مع بَرْنابا الى ‏دَربَة‎.
فبَشَّرا في تِلكَ المَدينة وتَلمَذا خَلْقًا كثيراً. ثُمَّ رَجَعا إِلى لُستَرَة فَأَيقونِيَة ‏فأَنطاكِية‎
يُشَدِّدان عَزائِمَ التَّلاميذ، ويَحُثَّانِهِم على الثَّباتِ في الإِيمان ويَقولانِ لَهم: «يَجِبُ ‏علَينا أَن نَجتازَ مَضايِقَ كَثيرة لِنَدخُلَ مَلَكَوتَ الله‎».
فأَقاما شُيوخاً في كُلِّ كَنيسةٍ وصَلَّيا وصاما، ثُمَّ استَودَعاهُمُ الرَّبَّ الَّذي آمَنوا ‏به‎.
فاجتازا بِسيدِيَة وجاءَا بَمْفيليَة،‎
وبَشَّرا بكَلِمَةِ اللهِ في بَرجَة، وانحَدَرا إِلى أَطَّاليَة‎
وأَقلَعا مِنها إِلى أَنطاكِيَةَ الَّتي كانا قدِ انطَلَقا مِنها، مَوكولَينِ إِلى نِعمَةِ اللهِ مِن ‏أَجلِ العَمَلِ الَّذي قاما به‎.
فجَمَعا الكَنيسةَ عِندَ وُصولِهما، وأَخبرا بِكُلِّ ما أَجرى اللهُ مَعَهُمَا وكَيفَ فتَحَ بابَ ‏الإِيمانِ لِلوَثَنِيِّين‎.
ثُمَّ مَكَثا مُدَّةً مع التَّلاميذ‎.‎

سفر المزامير‎ 21.13ab-12.11-10:(144)145‎

يا رَبُّ، لِتُؤَدِّ مَخلوقاتِكَ لَكَ حَمدا‎
وَليَرفَع إِلَيكَ أَصفِيَاؤُكَ مَجدا‎
كَلامُهُم لِيَكُن عَلى جَلالِ مَلكوتِكَ‎
وَليَكُن حَديثُهُم عَن جَبَروتِكَ‎

لِيُعلِنوا لِأَبناءِ ٱلبَشَرِ بِقُوَّتِكَ‎
وَيَتَحَدَّثوا عَن جَلالِكَ وَسَناءِ مُلكِكَ‎
مُلكُكَ مُلكٌ يَدومُ طَوالَ ٱلدُّهور‎
وَسُلطانُكَ يَبقى عَلى تَوالي ٱلعُصور‎

تَسبيحَةُ ٱلرَّبِّ مِلءُ فَمي‎
وَليَشكُر لِٱسمِهِ ٱلقُدّوسِ كُلُّ جَسَد‎
مَدى ٱلدَّهرِ وَإِلى ٱلأَبَد

إنجيل القدّيس يوحنّا‎ 31a-27:14‎

في ذلك الزمان، وقبل أن ينتَقل يسوعُ من هذا العالَم إلى أبيه، قالَ لتلاميذِه: ‏‏«السَّلامَ أَستَودِعُكُم، وسَلامي أُعْطيكم. لا أُعطي أَنا كما يُعْطي العالَم. فلا ‏تَضْطَرِبْ قُلوبُكم ولا تَفْزَعْ‎.
سمِعتمُوني أَقولُ لَكم: أَنا ذاهِبٌ، ثُمَّ أَرجعُ إِلَيكمُ. لو كُنتُم تُحِبُّوني لَفَرِحتُم بِأَنِّي ‏ذاهِبٌ إِلى الآب لأَنَّ الآبَ أَعظَمُ مِنِّي‎.
لقَد أَنبَأتُكم مُنذُ الآنَ بِهذا الأَمرِ قَبلَ حُدوثِه، حَتَّى إِذا حَدَثَ تُؤمِنون‎.
لن أُطيلَ الكَلامَ عَلَيكُم بَعدَ ذلك لأَنَّ سيِّدَ هذا العالَمِ آتٍ ولَيسَ لَه يَدٌ علَيَّ‎.
وما ذلِكَ إِلاَّ لِيَعرِفَ العالَمُ أَنِّي أُحِبُّ الآب وأَنِّي أَعمَلُ كما أَوصاني الآب‎».‎

شرح لإنجيل اليوم‎ :‎

سيرافيم الساروفيّ (1759 – 1833)، راهب روسيّ وقدّيس في الكنائس ‏الأرثوذكسيّة
تعليم روحي (منتخبات)، من كتابات ناسك روسي
‎«‎السَّلامَ أَستَودِعُكُم، وسَلامي أُعْطيكم. لا أُعطي أَنا كما يُعْطي ‏العالَم‎»‎
ليس هناك أفضل من السلام في ربّنا يسوع المسيح… عندما يدركُ الإنسان ‏حالة السلام، يشعُّ على الآخرين نورَ عقلٍ مُستنير. قبل ذلك، عليه أن يردّدَ ‏هذا الكلام: “أَيُّها المُرائي، أَخْرِجِ الخَشَبَةَ مِن عَينِكَ أَوَّلاً” (مت 7: 5). هذا ‏السلام، هذا الكنز النفيس، قد تركَه ربّنا يسوع المسيح لتلاميذه قبل موته‎. ‎يجب علينا أن نجهد بكلّ الوسائل لنحفظَ سلام النفس وألاّ نضطربَ من هذه ‏الإهانات التي تأتي من القريب. يجب تحمّل الإهانات بعدم اكتراث، وخلق ‏موقف روحي، وكأنّ هذه الإهانات لا تستهدفنا وتخصّ شخصًا آخر. هذا التمرين ‏من شأنه أن يؤمّن للقلب البشري السكينة وأن يجعل منه مسكنًا لله‎.‎