stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتينى 13 يونيو – حزيران 2019

698views

الخميس العاشر من زمن السنة

تذكار القدّيس أنطونيوس البادوانيّ، الكاهن ومعلِّم الكنيسة

 

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 6-3.1:4.18-15:3

أَيُّها ٱلإِخوَة، إِلى ٱليَومِ كُلَّما قُرِئَ موسى، لا يَزالُ ٱلقِناعُ عَلى قُلوبِ (بَني إِسرائيل).
وَلَكِن عِندَما يَرجِعُ ٱلإِنسانُ إِلى ٱلرَّبّ، يُنزَعُ هَذا ٱلقِناع.
لِأَنَّ ٱلرَّبَّ هُوَ ٱلرّوح، وَحَيثُ يَكونُ روحُ ٱلرَّبِّ تَكونُ ٱلحُرِّيَّة.
وَنَحنُ جَميعًا نَعكِسُ صورَةَ مَجدِ ٱلرَّبِّ بِوُجوهٍ مَكشوفَةٍ كَأَنَّها مِرآة، فَنَتَحَوَّلُ إِلى تِلكَ ٱلصّورَة، وَهِيَ تَزدادُ مَجدًا عَلى مَجد، وَهَذا مِن فَضلِ ٱلرَّبِّ ٱلَّذي هُوَ روح.
وَأَمّا وَقَد أَعَطَينا تِلكَ ٱلخِدمَةَ رَحمَةً، فَلا تَفتُرُ هِمَّتُنا.
فَإِذا كانَت بِشارَتُنا لا تَزالُ مَحجوبَة، فَإِنَّما هِيَ مَحجوبَةٌ عَنِ ٱلسّائِرينَ في طَريقِ ٱلهَلاك،
عَنِ ٱلكُفّارِ ٱلَّذينَ أَعمى بَصائِرَهُم إِلَهُ هَذِهِ ٱلدُنيا، لِئَلّا يُبصِروا إِشراقَ بِشارَةِ مَجدِ ٱلمَسيح بِنورِها، وَهُوَ صورَةُ ٱلله.
فَلَسنا نَدعو إِلى أَنفُسِنا، بَل إِلى يَسوعَ ٱلمَسيحِ ٱلرَّبّ. وَلا نَدعو أَنفُسَنا إِلّا خَدَمًا لَكُم مِن أَجلِ ٱلمَسيح.
فَإِنَّ ٱللهَ ٱلَّذي قال: «لِيُشرِق مِنَ ٱلظُّلمَةِ نور» هُوَ ٱلَّذي أَضاءَ نورَهُ في قُلوبِنا، لِكَي تُشرِقَ مَعرِفَةُ مَجدِ ٱلله، ذَلِكَ ٱلمَجدِ ٱلَّذي عَلى وَجهِ ٱلمَسيح.

 

سفر المزامير 14-13.12-11.10-9ab:(84)85

إِنّي أَسمَعُ ما يَتَكَلَّمُ بِهِ ٱلرَّبُّ ٱلإِلَه
إِنَّهُّ يَنطِقُ بِٱلسَّلامِ لِشَعبِهِ وَأَولِيائِهِ
إِنَّ خَلاصَهُ مِن مُتَّقيهِ قَريب
حينَما يَحِلُّ ٱلمَجدُ بِأَرضِنا

تَلاقى ٱلصِّدقُ وَٱلإِنعام
وَتَعانَقَ ٱلعَدلُ وَٱلسَّلام
يَنبُتُ ٱلصِّدقُ مِنَ ٱلغَبراء
ويُطِلُ ٱلعَدلُ مِنَ ٱلسَّماء

يَجودُ عَلَينا بِٱلخَيرِ رَبُّنا
وَتَجودُ بِٱلثِمارِ أَرضُنا
يَسيرُ ٱلصِّدقُ مِن أَمامِهِ
وَيُمَهِّدُ ٱلطَّريقَ لِأَقدامِهِ

 

إنجيل القدّيس متّى 26-20:5

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «إِن لَم يَزِد بِرُّكُم عَلى بِرِّ ٱلكَتَبَةِ وَٱلفِرّيسِيّين، لا تَدخُلوا مَلَكوتَ ٱلسَّمَوات.
سَمِعتُم أَنَّهُ قيلَ لِلأَوَّلين: لاتَقتُل، فَإِنَّ مَن يَقتُلُ يَستَوجِبُ ٱلقَضاء».
أَمّا أَنا فَأَقولُ لَكُم: مَن غَضِبَ عَلى أَخيهِ ٱستَوجَبَ حُكمَ ٱلقَضاء، وَمَن قالَ لِأَخيهِ: «يا أَحمَق»، ٱستَوجَبَ حُكمَ ٱلمَجلِس، وَمَن قالَ لَهُ: «يا جاهِل»، ٱستَوجَبَ نارَ جَهَنَّم.
فَإِذا كُنتَ تُقَرِّبُ قُربانَكَ إِلى ٱلمَذبَح، وَذَكَرتَ هُناكَ أَنَّ لِأَخيكَ عَلَيكَ شَيئًا،
فَدَع قُربانَكَ هُناكَ عِندَ ٱلمَذبَح، وَٱذهَب أَوَّلًا فَصالِح أَخاك، ثُمَّ عُد فَقَرِّب قُربانَك.
سارِع إِلى إِرضاءِ خَصمِكَ ما دُمتَ مَعَهُ في ٱلطَّريق، لِئَلّا يُسلِمَكَ ٱلخَصمُ إِلى ٱلقاضي، وَٱلقاضي إِلى ٱلشُّرطي، فَتُلقى في ٱلسِّجن.
أَلحَقَّ أَقولُ لَكَ: لَن تَخرُجَ مِنهُ حَتّى تُؤَدِّيَ آخِرَ فَلس».

شرح لإنجيل اليوم :

القدّيس فرنسيس الأسّيزيّ (1182 – 1226)، مؤسِّس رهبانيّة الأخوة الأصاغر
القاعدة الأولى، الفقرة 1

«لا تكن محبّتنا بالكلام أو باللسان بل بالعمل والحقّ» (1يو 3: 18)

يجب على الإخوة ألا يفتروا على أحد وأن يتفادوا كلام الخصام. بل فليحاولوا الالتزام بالصمت طالما أُعطيت لهم النعمة من الله. كما يجب عليهم ألا يتخاصموا فيما بينهم ولا مع الآخرين بل أن يجاهدوا للإجابة بتواضع: “نحن عبيد لا خير فيهم” (لو 17: 10).

يجب على الأخوة ألا يغتاظوا أبدًا، “فمن غضب على أخيه استوجب حكم القضاء، ومن قال لأخيه “يا أحمق” استوجب حكم المجلس، ومن قال له: “يا جاهل” استوجب نار جهنّم”. سيتحابون وفقًا لما قاله الربّ: “وصيّتي هي: أحبّوا بعضكم بعضًا كما أحببتكم” (يو 15: 12). وعليهم أيضًا أن يظهروا المحبّة المتبادلة التي يحملونها وفقًا لما قاله الرسول يوحنّا: “لا تكن محبّتنا بالكلام أو باللسان بل بالعمل والحقّ” (1يو 3 : 18).

يجب على الأخوة ألا يظلموا أحدًا وألا يشوّهوا سمعة أحد وألا يسيئوا إلى أحد لأنّه مكتوب: يكره الربّ “المغتابين والنمامين”؛

يجب على الأخوة أن يكونوا متواضعين، ويعاملوا جميع الناس بكلّ وداعة (راجع تي 3: 2؛ رو 1: 29-30)؛ عليهم ألا يحكموا على أحد وألا يدينوا كما قال الربّ (راجع لو 6: 37).

يجب على الأخوة ألا ينظروا إلى صغائر خطايا الآخرين، بل عليهم أن يفتكروا خطاياهم بمرارة النفس (راجع إش 38: 15).

يجب على الأخوة أن يجتهدوا أن يدخلوا من الباب الضيّق”، لأنّ الربّ قال: “ما أضيق الباب وأحرج الطريق المؤدّي إلى الحياة والذين يهتدون إليه قليلون” (لو13: 24؛ مت 7: 13-14).