stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 5 أبريل – نيسان 2020 “

683views

أحد الشعانين
تذكار إختياريّ للقدّيس منصور فراريس، الكاهن

سفر أشعيا 7-4:50

قَد آتاني السَّيِّدُ الرَّبُّ لِسانَ العُلَماء، لِأَعرفَ أَن أُغيثَ المُعيِيَ بالكَلِمة.إنَّهُ يُنَبِّهُ أُذُني صَباحًا فصَباحًا لِأَسمعَ كالعُلَماء
السَّيِّدُ الرَّبُّ قَد فَتَحَ أُذُني. فلم أُعاصِ ولا رَجَعْتُ إِلى الوَراء.
بَذَلتُ ظَهْري للضَّارِبين، وخَدِّي لِلنَّاتِفين، ولم أَستُرْ وَجْهي عنِ التَّعييراتِ والبَصق.
السَّيِّدُ الرَّبُّ يَنصُرُني لِذلك لم أَخجَلْ، ولذلك جَعَلتُ وَجْهي كالصَّوَّان، وأَنِا عالِمٌ بِأَنِّي لا أَخْزى.

سفر المزامير 24-23.20-19.18a-17.9-8:(21)22

كُلُّ ٱلَّذينَ يَرَونَني بي يَسخَرون
يَفغَرونَ ٱلشِّفاه وَيَهُزّونَ ٱلرُّؤوسَ وَيَقولون:
«وَكَّلَ أَمرَهُ إِلَى ٱلرَّبِّ فَليُنَجِّهِ
وَليُنقِذهُ لِأَنَّهُ يُحِبُّهُ»

إِنَّ كِلابًا قَد حاصَرَتني
وَعِصابَةً مِنَ ٱلأَشرارِ ٱكتَنَفَتني
ثَقَبوا يَدَيَّ وَرِجلَيَّ
وَأُحصِيَت كُلَّ عِظامي

وَثِيابي بَينَهُم يَقتَسِمون
وَعلى رِدائي يَقتَرِعون
فَيا رَبُّ، لا تَتَباعَد
يا قُوَّتي، أَسرِع إِلى نُصرَتي

فَأُذيعَ ٱسمَكَ بَين إِخوَتي
وَأَمدَحَكَ في وَسطِ ٱلجَماعَة
«يا خائِفي ٱلرَّبَّ ٱحمَدوه
وَيا جَميعَ نَسلِ يَعقوبَ مَجِّدوه
وَلتَخَفِ ٱلرَّبَّ كُلُّ ذُرِّيَّةِ إِسرائيل»

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 11-6:2

أَيُّها الإِخوة: إِنَّ المَسيح يَسوع مع أَنَّه في صورةِ الله لم يَعُدَّ مُساواتَه للهِ غَنيمَة
بَل تَجَرَّدَ مِن ذاتِهِ مُتَّخِذًا صورَةَ ٱلعَبد، وَصارَ عَلى مِثالِ ٱلبَشَر، وَظَهَرَ بِمَظهَرِ ٱلإِنسان.
فَوَضَعَ نَفسَهُ، وَأَطاعَ حَتّى ٱلمَوت، مَوتِ ٱلصَّليب.
لِذَلِك، رَفَعَهُ ٱللهُ فَوقَ كُلِّ شَيء، وَوَهَبَ لَهُ ٱلِٱسمَ ٱلَّذي يَفوقُ جَميعَ ٱلأَسماء.
كَيما تَجثو لِٱسمِ يَسوعَ كُلُّ رُكبَةٍ في ٱلسَّماءِ وَفي ٱلأَرضِ وَفي ٱلجَحيم.
وَيَشهَدَ كُلُّ لِسانٍ أَنَّ يَسوعَ ٱلمَسيحَ هُوَ ٱلرَّبُّ تَمجيدًا للهِ ٱلآب.

إنجيل القدّيس متّى 66-1:27.75-14:26

في ذلك الزَّمان: ذَهبَ أَحَدُ الاثنَيْ عَشَر، ذاكَ الَّذي يُقالُ له يَهوذا الإِسخَريوطيّ إِلى الأَحبارِ
وقالَ لهم: «ماذا تُعطوني وأَنا أُسلِمُه إِليكم؟» فَجَعلوا له ثَلاثينَ مِنَ الفِضَّة.
وأَخَذَ مِن ذلِكَ الحينِ يَطلُبُ فُرصَةً لِيُسلِمَه.
وفي أَوَّلِ يَومٍ مِنَ الفَطير، دَنا التَّلاميذُ إِلى يسوعَ وقالوا له: «أَينَ تُريدُ أَن نُعِدَّ لَكَ لِتأكُلَ الفِصْح؟»
فقال: «اِذهَبوا إِلى المَدينةِ إِلى فُلان وقولوا له: يَقولُ المُعَلِّم: إِنَّ أَجَلي قَريب، وعِندَكَ أُقيمُ الفِصحَ مع تَلاميذي».
ففَعلَ التَّلاميذُ كما أَمرَهُم يَسوعُ وأَعَدُّوا الفِصْح.
ولمَّا كانَ المَساء، جَلَس لِلطَّعامِ معَ الاثَنيْ عَشَر.
وبينَما هُم يأكُلُون، قال: «الحَقَّ أَقولُ لَكم إِنَّ واحدًا مِنكُم سيُسلِمُني».
فحَزِنوا حُزْنًا شَديدًا، وأَخذَ يسأَلُه كُلُّ مِنهُم: «أَأَنا هو، يا ربّ؟»
فأَجابَ: «الَّذي غَمَسَ يَدَه في الصَّحفَةِ مَعي هو الَّذي يُسلِمُني.
إِنَّ ابنَ الإِنسانِ ماضٍ، كما كُتِبَ في شَأنِه، ولكِنِ الوَيلُ لِذلِكَ الإِنسانِ الَّذي يُسلَمُ ابنُ الإِنسانِ عن يَدِه. فلَو لم يُولَدْ ذلكَ الإنسانُ لَكانَ خَيرًا له».
فأَجابَ يَهوذا الَّذي سيُسلِمُه: «أَأَنا هو، رابِّي؟» فقالَ له: «قُلتَها أَنتَ».
وبَينَما هم يَأكُلون، أَخذَ يسوعُ خُبزًا وبارَكَ ثُمَّ كَسَرَه وناوَلَه تلاميذَه وقال: «خُذوا فَكُلوا، هذا هُوَ جَسَدي».
ثُمَّ أَخَذَ كَأسًا وشَكَرَ وناوَلَهم إِيَّاها قائلاً: «اِشرَبوا مِنها كُلُّكم
فهذا هُوَ دَمي، دَمُ العَهد يُراقُ مِن أَجْلِ جَماعةِ النَّاس لِغُفرانِ الخَطايا.
أَقولُ لكم: لَن أَشرَبَ بعدَ الآن مِن عَصيرِ الكَرْمَةِ هذا حتَّى ذلك اليَومِ الَّذي فيهِ أَشرَبُه مَعَكُم جَديدًا في مَلكوتِ أَبي».
ثُمَّ سَبَّحوا وخَرَجوا إِلى جَبَلِ الزَّيتون.
فقالَ لَهم يسوع: «سأَكونُ لكم جميعًا حَجَرَ عَثرَة في هذه اللَّيلَة، فقد كُتِب: «سَأَضرِبُ الرَّاعي فتَتَبدَّدُ خِرافُ القَطيع».
ولكِن بعدَ قِيامتي أَتَقَدَّمُكم إِلى الجَليل».
فأَجابَ بُطرس: «إِذا كُنتَ لَهم جَميعًا حَجَرَ عَثرَة، فلَن تكونَ لي أَنا».
فقالَ له يسوع: «الحَقَّ أَقولُ لَك: في هذِه اللَّيلة، قَبلَ أَن يَصيحَ الدِّيك، تُنكِرُني ثَلاثَ مَرَّات».
فقالَ له بُطرس: «لَستُ بِناكِرِكَ وإِن وَجَبَ عليَّ أَن أَموتَ معَكَ». وهكذا قالَ التَّلاميذُ كُلُّهم.
ثُمَّ جاءَ يسوعُ معَهم إِلى ضَيعَةٍ يُقالُ لها جَتسَمانِيَّة، فقالَ لِلتَّلاميذ: «أُمكُثوا هُنا، رَيثَما أَمضي وأُصَلِّي هُناك».
ومضى بِبُطرسَ وَابنَيْ زَبَدى، وجَعَل يَشعُرُ بالحُزْنِ والكآبة.
فقالَ لَهم: «نَفسي حَزينَةٌ حتَّى المَوْت. أُمكُثوا هُنا واسهَروا مَعي».
ثُمَّ أَبعَدَ قَليلاً وسقَطَ على وَجهِه يُصلِّي فيقول: «يا أَبتِ، إِن أَمكَنَ الأَمْرُ، فَلتَبتَعِدْ عَنِّي هذهِ الكَأس، ولكن لا كما أَنا أَشاء، بَل كما أَنتَ تَشاء!»
ثُمَّ رَجَعَ إِلى التَّلاميذ فوجَدَهم نائمين، فقالَ لِبُطرس: «أَهكَذا لم تَقْوَوا على السَّهَرِ معي ساعةً واحِدة!
إِسهَروا وصَلُّوا لِئَلاَّ تَقَعوا في التَّجرِبَة. الرُّوحُ مُندَفع وأَمَّا الجَسدُ فضَعيف».
ثُمَّ مَضى ثانيةً وصلَّى فقال: «يا أَبَتِ، إِذا كان لا يُستَطاعُ أَن تَبتَعِدَ عَنِّي هذِه الكَأسُ أَو أَشرَبَها، فَليَكُنْ ما تَشاء».
ثُمَّ رَجَعَ فَوجَدَهم نائمين، لأنَّ النُّعاسَ أَثقَلَ أَعيُنَهم.
فترَكَهم ومَضى مَرَّةً أُخْرى وصلَّى ثالِثَةً فرَدَّدَ الكلامَ نَفْسَه.
ثُمَّ رَجَعَ إِلى التَّلاميذِ وقالَ لهم: «ناموا الآنَ وَاستَريحوا. ها قدِ اقترَبَتِ السَّاعَةُ الَّتي فيها يُسلَمُ ابنُ الإِنسانِ إِلى أَيدي الخاطئين.
قوموا نَنطَلِق! ها قدِ اقتَرَبَ الَّذي يُسلِمُني».
وبينَما هو يَتَكلَّم، إِذا بِيَهوذا، أَحدِ الاثَنيْ عَشَر، قد وصَلَ ومعَه عِصابَةٌ كثيرةُ العَدَد تَحمِلُ السُّيوفَ وَالعِصِيّ، أَرسَلَها عُظَماءُ الكَهَنَةِ وشُيوخُ الشَّعْب.
وكانَ الَّذي أَسلَمَه قد جَعَلَ لَهم علامةً إِذ قال: «هو ذاكَ الَّذي أُقَبِّلُه، فأَمسِكوه».
ودَنا مِن وَقتِهِ إِلى يَسوعَ وقال: «السَّلامُ علَيكَ، رابّي»، وقَبَّلَه.
فقالَ له يسوع: «يا صديقي، إِفْعَلْ ما جِئتَ لَه». فدَنَوا وبَسَطوا أَيدِيَهم إِلى يَسوع وأَمسَكوه.
وإِذا واحِدٌ مِنَ الَّذينَ مع يسوع قد مَدَّ يَدَه إِلى سَيفِه، فَاستَلَّهُ وضَرَبَ عَبدَعظيمِ الأحبار، فقطَعَ أُذُنَه.
فقالَ له يسوع: «إِغمِدْ سيفَك، فكُلُّ مَن يَأخُذُ بِالسَّيف بِالسَّيفِ يَهلِك.
أَوَتَظُنُّ أَنَّه لا يُمكِنُني أَن أَسأَلَ أَبي، فَيَمُدَّني السَّاعةَ بِأَكثَرَ مِنِ اثَنيْ عَشَرَ فَيْلَقًا مِنَ المَلائِكَة؟
ولكِن كيفَ تَتِمُّ آياتُ الكُتُبُ الَّتي تقولُ إِنَّ هذا ما يَجِبُ أَن يَحدُث؟».
في تلكَ السَّاعة قالَ يسوعُ لِلجُموع: «أَعلى لِصٍّ خَرَجتُم تَحمِلونَ السُّيوفَ والعِصِيَّ لِتَقبِضوا عليَّ؟ كُنتُ كُلَّ يَومٍ أَجلِسُ في الهيكلِ أُعلِّم، فَلم تُمسِكوني.
وإِنَّما حَدَثَ ذلك كُلُّه لِتَتِمَّ كُتُبُ الأَنبِياء». فتَرَكه التَّلاميذُ كُلُّهم وهَربوا.
وأَمَّا الَّذينَ أَمسَكوا يسوع، فَإِنَّهم ذَهَبوا بِه إِلى قيافا عَظيمِ الأَحبار، وقدِ اجتَمَعَ عِندَه الكَتَبَةُ والشُّيوخ.
وتَبِعَه بُطرُس عن بُعدٍ إِلى دارِ عَظيمِ الأَحبار، فدَخَلَها وجلَسَ معَ الخَدَمِ لِيَرى الخاتِمة
وكانَ الأَحبارُ والمَجلِسُ كافَّةً يَطلُبونَ شهادةَ زورٍ على يسوعَ لِيَحكُموا علَيه بِالمَوت،
فلَم يَجِدوا، مع أَنَّه مَثَلَ بَينَ أَيديهِم مِن شُهودِ الزُّورِ عَدَدٌ كَثير. ومثَلَ آَخِرَ الأَمرِ شاهِدانِ
فقالا: «هذا الرَّجُلُ قال: إِنَّي لَقادِرٌ على نَقضِ هَيكَلِ اللهِ وبِنائِه في ثَلاثةِ أَيَّام».
فقامَ عظيمُ الأَحبارِ وقالَ له: «أَما تُجيبُ بِشَيء؟ ما هذا الَّذي يَشهَدُ بِه هَذانِ علَيك؟»
فظَلَّ يسوعُ صامِتًا. فقالَ له عَظيمُ الأَحبار: «أَستَحلِفُكَ بِاللهِ الحَيّ لَتَقولَنَّ لَنا هل أَنتَ المسيحُ ابنُ الله»
فقالَ له يسوع: «هو ما تقول، وأَنا أَقولُ لكم: سَتَرونَ بعدَ اليومِ ابنَ الإنسانِ جالِسًا عن يَمينِ القَدير وآتِيًا على غَمامِ السَّماء».
فشَقَّ عظيمُ الأَحبارِ ثِيابَه وقال: «لقد جَدَّف، فما حاجَتُنا بَعدَ ذلك إِلى الشُّهود؟ ها قد سَمِعتُمُ التَّجْديف.
فما رَأيُكُم؟» فأَجابوه: «يَستَوجِبُ المَوت».
فبَصَقوا في وَجهِه ولَطموه، ومِنهُم مَن لَكَمَه،
وقالوا: «تَنَبَّأْ لَنا أَيُّها المسيح. مَن ضَربَكَ؟».
وكانَ بُطرُسُ جالِسًا في خارِجِ الدَّارِ، في ساحتِها فدَنَت إِليهِ جارِيةٌ وقالت: «وأَنتَ أَيضًا كُنتَ مع يسوعَ الجَليليّ».
فأَنكَرَ أَمامَ جَميعِ الحاضِرينَ قال: «لا أَدْري ما تَقولين».
ثُمَّ مضى إِلى البابِ الكَبير، فَرأَته جارِيةٌ أُخرى فقالت لِمَن كانوا هُناك: «هذا الرَّجُلُ كانَ معَ يسوعَ النَّاصِريّ!»
فأَنكَرَ ثانِيًا وحَلَفَ قال: «إِنَّي لا أَعرِفُ هذا الرَّجُل».
وبَعدَ قليلٍ دَنا الحاضِرونَ وقالوا لِبُطرس: «حَقًا أَنتَ ًايضًا مِنهُم، فإِنَّ لَهجَتَكَ تَفضَحُ أَمرَك».
فأَخَذَ يَلعَنُ ويَحلِفُ قال: «إِنَّي لا أَعرِفُ هذا الرَّجُل». فصاحَ الدِّيكُ عِندَئذٍ،
فتَذَكَّرَ بُطرُسُ كَلِمَةَ يسوعَ إِذ قال: «قَبلَ أَن يَصيحَ الدِّيكُ تُنكِرُني ثَلاثَ مَرَّات»، فخرَجَ مِن ساحةِ الدَّار وبكى بُكاءً مُرًّا.
ولمَّا كانَ الفَجْر، عَقَدَ جَميعُ الأَحبار وشُيوخِ الشَّعبِ مَجلِسَ شُورى في أَمرِ يسوعَ لِيَحكُموا عَلَيهِ بِالموت.
ثُمَّ أَوثَقوه وساقوه وسلَّموه إِلى الحاكِمِ بيلاطُس.
فلَمَّا رأَى يَهوذا الَّذي أَسلَمَه أَن قد حُكِمَ عليه، نَدِمَ وَرَدَّ الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ إِلى الأَحبارِ والشُّيوخِ
وقال: «خَطِئتُ إِذ أَسلَمتُ دَمًا بريئًا». فقالوا له: «ما لَنا ولِهذا الأَمر؟ أَنتَ وشأَنُكَ فيه».
فأَلقى الفِضَّةَ عِندَ المَقدِسِ وانصرَف، ثُمَّ ذَهَب فشَنَقَ نَفْسَه.
فأَخَذَ الأَحبارُ الفِضَّةَ وقالوا: «لا يَحِلُّ وَضْعُها في الخِزانَة لأَنَّها ثَمَنُ دَم».
فتَشاوَروا واشتَرَوا بِها حَقلَ الخَزَّافِ مَقبَرَةً لِلغُرباء.
ولِهذا يُقالُ لِذلك الحَقلِ إِلى اليَومِ حَقلُ الدَّم.
فتَمَّ ما قيلَ على لِسانِ النَّبِيِّ إِرْمِيا: «وأَخَذوا الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّة وهي ثَمَنُ المُثَمَّن ثَمَّنَه بِها بَنو إِسرائيل
وأَدَّوها عن حَقلِ الخَزَّاف. هكذا أَمرَني الرَّبّ».
ومَثَلَ يسوعُ في حَضرَةِ الحاكِم، فسأَلَه الحاكِم: «أَأَنتَ مَلِكُ اليَهود؟» فقالَ يسوع: «هو ما تَقول».
وكان الأَحبارُ والشُّيوخُ يَتَّهِمونَه فلا يُجيبُ بِشَيء.
فقالَ له بيلاطس: «أَما تَسمَعُ بِكَم مِنَ الأُمورِ يَشهَدونَ عليكَ؟»
فلَم يُجِبْهُ عن أَيٍّ مِنها حتَّى تَعَجَّبَ الحاكِمُ كثيرًا.
وكانَ مِن عادَةِ الحاكِمِ في كُلِّ عيد أَن يُطلِقَ لِلجَمْعِ سَجينًا، أَيَّ واحدٍ أَرادوا.
وكانَ عِندَهم إذ ذاكَ سَجينٌ شَهيرٌ يُقالُ لَه بَرْأَبَّا.
فبَينَما هُم مُجتَمِعون، قالَ لَهم بِيلاطُس: «مَن تُريدونَ أَن أُطلِقَ لكم؟ أَ بَرْأَبَّا أَم يسوعَ الَّذي يُقالُ له المسيح؟»
وكانَ يَعلَمُ أَنَّهم مِن حَسَدِهم أَسلَموه.
وبَينما هو جالِسٌ على كُرْسِيِّ القَضاء، أَرسَلَت إِليه امرَأَتُه تَقول: «لا تَتَدَخَّل في قَضِيَّةِ هذا البارّ، لأَنِّي عانَيتُ اليَومَ في الحُلمِ آلامًا شديدةً بِسَبَبِه».
ولَكِنَّ الأَحبارَ والشُّيوخَ أَقنَعوا الجُموعَ بأَن يَطلُبوا بَرأَبَّا ويُهلِكوا يسوع.
فقالَ لهُمُ الحاكِم: «أَيُّهُما تُريدونَ أَن أُطلِقَ لكم؟» فقالوا: «بَرأَبَّا».
قالَ لَهم بيلاطُس: «فماذا أَفعَلُ بِيَسوعَ الَّذي يُقالُ له المسيح؟» قالوا جَميعًا: «لِيُصلَبْ!»
قال لَهم: «فأَيَّ شَرٍّ فعَل؟». فبالَغوا في الصِّياح: «لِيُصلَبْ!»
فلَمَّا رأَى بيلاطُسُ أَنَّه لم يَستَفِدْ شيئًا، بلِ ازدادَ الاضطِراب، أَخذَ ماءً وغَسلَ يَدَيْهِ بِمَرًاى مِنَ الجَمعِ وقال: «أَنا بَريءٌ مِن هذا الدَّم، أَنتم وشَأنُكم فيه».
فأَجابَ الشَّعبُ بِأَجمَعِه: «دَمُه علَينا وعلى أَولادِنا!»
فأَطلَقَ لَهم بَرأَبَّا، أَمَّا يسوع فجَلَدَه، ثُمَّ أَسلَمَه لِيُصلَب.
فمَضى جُنودُ الحاكِمِ بِيَسوعَ إِلى دارِ الوِلايَة وجَمَعوا علَيه السِّرِّيَّةَ كُلَّها،
فجَرَّدوهُ مِن ثِيابِه وجَعَلوا علَيه رِداءً قِرمِزِيًا،
وضَفَروا إِكليلاً مِن شَوكٍ ووَضَعوه على رأسِه، وجَعلوا في يَمينِه قَصَبَة، ثُمَّ جَثَوا أَمامَه وسخِروا مِنهُ فقالوا: «السَّلامُ عليكَ يا مَلِكَ اليَهود».
وبَصَقوا علَيه وأَخَذوا القَصَبَةَ وجَعَلوا يَضرِبونَه بِها على رأسِه.
وبعدَ ما سَخِروا مِنه نَزَعوا عَنه الرِّداء، وأَلبَسوه ثيابَه وساقوه لِيُصلَب.
وبَينَما هُم خارِجون، صادَفوا رَجُلاً قيرينيًّا اسمُهُ سِمعان، فسَخَّروه أَن يَحمِلَ صَليبَ يسوع.
ولَمَّا وصَلوا إِلى المكانِ المَعروفِ بالجُلجُثَة، أَيِ المكانِ الَّذي يُقالُ له الجُمجُمَة،
ناولوهُ خَمرًا مَمْزوجةً بِمَرارَةٍ لِيَشرَبَها. فذاقَها وأَبى أَن يَشرَبَها.
فصَلبوهُ ثُمَّ اقتَسَموا ثِيابَه مُقتَرِعينَ علَيها.
وجَلَسوا هُناكَ يَحرِسونَه.
ووَضعوا فَوقَ رَأسِه عِلَّةَ الحُكمِ علَيه كُتِبَ فيها: «هذا يسوعُ مَلِكُ اليَهود».
ثُمَّ صُلِبَ معَهُ لِصَّان، أَحَدُهما عَنِ اليَمينِ والآخَرُ عَنِ الشِّمال.
وكانَ المَارَّةُ يَشتُمونَه وهُم يَهُزُّونَ رُؤوسهم
ويقولون: «يا أَيُّها الَّذي يَنقُضُ الهَيكلَ ويَبنيهِ في ثَلاثَةِ أَيَّام، خَلِّصْ نَفسَكَ إِن كُنتَ ابنَ الله، فَانزِلْ عن الصَّليب».
وكذلِكَ كانَ الأَحبارُ يَسخَرونَ فيَقولونَ مَعَ الكَتَبَةِ والشُّيوخ:
«خَلَّصَ غَيرَه، ولا يَقدِرُ أَن يُخَلِّصَ نَفْسَه! هو مَلِكُ إِسرائيل، فَلْيَنْزِلِ الآنَ عنِ الصَّليبِ فنُؤمِنَ بِه.
إِتَّكَلَ على الله، فَليُنقِذْهُ الآن، إِن كانَ راضِيًا عَنه، فقَد قال: أَنا ابنُ الله».
وكانَ اللِّصَّانِ المَصلوبانِ معَه هما أَيْضًا يُعَيِّرانِه مِثلَ ذلك.
وخَيَّمَ الظَّلامُ على الأَرضِ كُلِّها مِنَ الظُّهْرِ إِلى السَّاعَةِ الثَّالِثَة،
ونحوَ السَّاعَةِ الثَّالِثة صَرَخَ يسوعُ صَرخَةً شديدةً قال: «إِيلي إِيلي لَمَّا شَبَقْتاني؟» أَي: «إِلهي، إِلهي، لِماذا تَرَكْتني؟».
فسَمِعَ بَعضُ الحاضِرينَ هُناكَ فقالوا: إِنَّه يَدعو إِيليَّا.
فأَسرَعَ واحِدٌ مِنهُم لِوَقْتِهِ وأَخَذَ إِسفَنْجَةً فبَلَّلَها بِالخَلّ، وجَعَلَها على طَرَفِ قَصَبَةٍ وقَرَّبَها إِليه لِيَشرَب.
فقالَ الآخرون: «دَعْنا نَنْظُرُ هل يَأتي إِيليَّا فيُخَلِّصَه!»
وصَرَخَ أَيضًا يسوعُ صَرخةً شديدة، ولفَظَ الرُّوح.
وإِذا سِتارُ المَقدِسِ قَدِ انشَقَّ شَطْرَيْنِ مِنَ الأَعلى إِلى الأَسفَل، وزُلزِلَتِ الأَرضُ وتَصَدَّعَتِ الصُّخور،
وتَفَتَّحَتِ القُبور، فقامَ كثيرٌ مِن أَجسادِ القِدِّيسينَ الرَّاقِدين،
وخرَجوا مِنَ القُبورِ بعدَ قِيامتِه، فدَخَلوا المدينةَ المُقَدَّسة وتَراءَوا لأُناسٍ كثيرين.
وأَمَّا قائدُ المِائةِ والرِّجالُ الَّذينَ كانوا معَهُ يَحرِسونَ يسوع، فإِنَّهم لَمَّا رَأَوا الزِلزالَ وما حَدَث، خافوا خَوفًا شديدًا وقالوا: «كان هذا ابنَ اللهِ حقًّا».
وكانَ هُناكَ كثيرٌ مِنَ النِّساءِ يَنظُرنَ عن بُعد، وهُنَّ اللَّواتي تَبِعنَ يسوعَ مِنَ الجليلِ لِيَخدُمنَه،
مِنْهُنَّ مَريمُ المِجدَليَّة ومَريمُ أُمُّ يَعقوب ويوسُف، وأُمُّ ابنَيْ زَبَدى.
وجاءَ عندَ المساءِ رَجلٌ غَنِيٌّ مِنَ الرَّامةِ اسمُه يوسُف وكانَ هُوَ أَيضًا قد تَتَلمَذَ لِيَسوع.
فذَهبَ إِلى بيلاطُسَ وطَلَبَ جُثمانَ يسوع. فأَمَر بيلاطُسُ بِأَن يُسَلَّمَ إِليه.
فأَخذَ يوسُفُ الجُثْمانَ ولَفَّه في كَتَّانٍ خالِص،
ووضَعَه في قَبرٍ لَه جديد كانَ قد حفَرَه في الصَّخْر، ثُمَّ دَحَرجَ حَجَرًا كبيرًا على بابِ القبرِ وانصَرَف.
وكانت هُناكَ مَريمُ المِجدَلِيَّة ومَريمُ الأُخرى جالِسَتَينِ تُجاهَ القَبر.
وفي الغَدِ، أَي بعدَ يَومِ التَّهِيْئَةِ لِلسَّبْت، ذهبَ الأَحبارُ و الفِرِّيسيُّونَ معًا إِلى بيلاطُس
وقالوا له: يا سَيِّد، تَذَكَّرْنا أَنَّ ذاكَ المُضَلِّلَ قالَ إِذ كانَ حيًّا: سَأَقومُ بعدَ ثلاثَةِ أَيَّام.
فَمُرْ بِأَن يُحفَظَ القَبرُ إِلى اليَومِ الثَّالث، لِئَلاَّ يَأتيَ تَلاميذُه فيَسرِقوه ويقولوا لِلشَّعْب: قامَ مِن بَينِ الأَموات، فيَكونَ التَّضليلُ الآخِرُ شَرًّا مِن الأَوَّل».
فقالَ لَهم بيلاطُس: «عِندَكُم حَرَس، فاذهبوا واحفَظوه كما تَرَون».
فَذَهبوا وحَفِظوا القَبر، فخَتموا الحَجَرَ وأَقاموا علَيه حَرَسًا.

التعليق الكتابي :

القدّيس أنطونيوس البادوانيّ (نحو 1195 – 1231)، راهب فرنسيسيّ وملفان الكنيسة
عظات للآحاد وأعياد القدّيسين

« هُوَذا مَلِكُكَ » (زك 9: 9)

عن هذا الملك، كلَّمَنا إرميا بهذه العبارات: “لا نظيرَ لكَ يا ربّ، عظيمٌ أنتَ وعظيمٌ اسمك في الجبَروت، مَن لا يخشاكَ يا ملك الأمم؟” (إر 10: 6-7). هذا الملك، كما ذكر سفر الرؤيا، “وعلى رِدائِه وعلى فَخذِه اسمٌ مَكْتوب: مَلِكُ المُلوكِ ورَبُّ الأَرْباب” (19: 16). رداؤه من الأقمطة؛ وفخذُه هو جسده. في الناصرة حيث اتّخذ جسدًا، قد تُوِّج بإكليل؛ في بيت لحم لُفَّ بالأقمطة كبرفيرٍ ملكي. تلك كانت أولى علامات ملكيّته. وهذه العلامات هي التي جعلَتْ أعداءَه يجهدون لتحقيق إرادتهم بانتزاع ملكيّته؛ خلال آلامه، عرّوه من ثيابِه، وجسده ثَقبَته المسامير. أو بالأحرى، إذ ذاك أُعطي تمام علاماتِه الملوكيّة: فكانَ له الإكليل والأرجوان، نالَ الصولجان عندما “خَرَجَ حامِلاً صَليبَه إِلى المَكانِ الَّذي يُقالُ لَه مَكانَ الجُمجُمة، ويقالُ لهُ بِالعِبرِيَّةِ جُلْجُثَة” (يو 19: 17). إذًا، حسب كلمة إشعيا، “فصارَتِ الرئاسةُ على كَتفِهِ” (إش 9: 5)؛ كما نصّت الرسالة إلى العبرانيّين: “نشاهِدُه مُكلَّلاً بالمجد والكرامة لأنّه عانى الموت” (عب 2: 9).

هوذا إذًا ملكك، الذي يأتي إليك، لأجل سعادتك. يأتي في العذوبة، كي يكونَ محبوبًا، وليس بالقوّة، كي يكونَ مرهوبًا. يأتي جالسًا على آتان… إنّ الفضائل الخاصّة بالملوك هي العدالة والطيبة. هكذا، فإنّ ملكك عادل هو: “فيُجازي يومئذٍ كلّ امرئٍ على قدرِ أعمالِهِ” (مت 16: 27). وعذبٌ هو؛ هو “فاديك” (إش 54: 5). هو فقيرٌ أيضًا؛ كما قالَ الرسول بولس: “بل تجرّدَ من ذاتِهِ آخذًا صورةَ عبد” (في 2: 7).

آدم، في الفردوس الأرضي، رفض ان يخدم الربّ؛ عندها أخذ الربّ صورة عبد، جعل من نفسه خادم العبد، حتّى لا يخجل العبد أبدًا من خدمة الربّ. جعل من نفسه مثال البشر؛ “وظهر في هيئة إنسان” (في2: 7)… فقير هو الذي “ليس له ما يضع عليه رأسه” (مت 8: 20) إلى حين أن “حنى رأسه” على الصليب، “وأسلم الروح” (يو 19: 30).