stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 30 يونيو – حزيران 2020 “

99views

الثلاثاء الثالث عشر من زمن السنة
تذكار إختياريّ لشهداء الكنيسة الرومانيّة الأوّلين

سفر عاموس 12-11.8:4.7a-3.2b-1:3

إِسمَعوا هَذِه ٱلكَلِمَةَ ٱلَّتي تَكَلَّمَ بِها ٱلرَّبُّ عَلَيكُم، يا بَني إِسرائيلَ، عَلى جَميعِ ٱلعَشيرَةِ ٱلَّتي أَخرَجتُها مِن أَرضِ مِصرَ، قائِلاً:
«سَأَفتَقِدُ عَلَيكُم جَميعَ آثامِكُم».
أَيَسيرُ ٱثنانِ مَعاً إِلاّ إِذا تَوافَقا؟
أَيَزأَرُ ٱلأَسَدُ في ٱلغابِ وَلَيسَ لَهُ فَريسَةٌ؟ أَم يُطلِقُ ٱلشِّبلُ صَوتَهُ مِن عَرينِهِ، إِلاّ إِذا أَخَذَ شَيئاً؟
أَيَسقُطُ ٱلعُصفورُ في فَخِّ ٱلأَرضِ، وَلَيسَ فيها شَرَكٌ؟ أَم يُرفَعُ ٱلفَخُّ مِنَ ٱلأَرضِ، وَلَم يُمسِك شَيئاً؟
أَيُنفَخُ في ٱلبوقِ في ٱلمَدينةِ، وَلا يَفزَعُ ٱلشَّعبُ؟
إِنَّ ٱلسَّيِّدَ ٱلرَّبَّ لا يُنفِذُ كَلِمَةً، إِلاّ أَن يَكشِفَ سِرَّهُ لِعَبيدِهِ ٱلأَنبياءَ.

إنّي لِذَلِكَ أَصنَعُ بِكَ هَكَذا، يا إِسرائيلُ، وَبِما أَنّي أَصنَعُ بِكَ هَذا، فَٱستَعِدَّ لِلِقاءِ إِلَهِكَ».
إنّي لِذَلِكَ أَصْنَعُ بِكَ هَكَذا، يَا إِسْرائيل، وَبِما أَنِّي أَصنَعُ بِكَ هذا، فآَستَعِدَّ لِلِقاءِ إِلهِك».

سفر المزامير 8.7.6-5:5

إِنَّكَ لَستَ إِلَهًا لِلإِثمِ مُحِبّا
وَٱلشِّرّيرُ لا يُساكِنُكَ
وَأَمامَ عَينَيكَ لا يَقومُ ٱلمُستَكبِرون
أَبغَضتَ جَميعَ مَن لِلإِثمِ يَفعَلون

وَسَتُهلِكُ مَن بِٱلكَذِبِ يَنطِقون
أَلرَّبُّ يَمقُتُ سُفّاكَ ٱلدِّماءِ وَٱلماكِرين

وَأَنا لِكَثرَةِ وَدادِكَ أَدخُلُ بَيتَكَ
وَبِمَخافَتِكَ أَسجُدُ مُتَّجِهًا نَحوَ هَيكَلِ قَداسَتِكَ

إنجيل القدّيس متّى 27-23:8

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، رَكِبَ يَسوعُ ٱلسَّفينَةَ فَتَبِعَهُ تَلاميذُهُ.
وَإِذا ٱلبَحرُ قَدِ ٱضطَرَبَ ٱضطِرابًا شَديدًا، حَتّى كادَتِ ٱلأَمواجُ تَغمُرُ ٱلسَّفينَة. وَأَمّا هُوَ فَكانَ نائِمًا.
فَدَنوا مِنهُ وَأَيقَظوه، وَقالوا لَهُ: «يا رَبّ، نَجِّنا. لَقَد هَلَكنا!».
فَقالَ لَهُم: «ما لَكُم خائِفين، يا قَليلي ٱلإيمان؟» ثُمَّ قامَ فَزَجَرَ ٱلرِّياحَ وَٱلبَحر، فَحَدَثَ هُدوءٌ تامّ.
فَتَعَجَّبَ ٱلنّاسُ مِن ذَلِك، وَقالوا: «مَن هَذا! حَتّى ٱلرِّياحُ وَٱلبَحرُ يُطيعُهُ».

التعليق الكتابي :

القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
العظة 63

« فَاستَيقَظَ وزجَرَ الرِّيحَ والمَوج، فَسَكَنا وعادَ الهُدوء »

إنّ نوم الرّب يسوع المسيح في السّفينة هو علامة سرٍّ. وركّاب السفينة يمثّلون الأنفس التي تجتاز الحياة في هذا العالم عبر خشبة الصليب. كذلك، فإنّ السفينة هي رمزٌ للكنيسة. نعم بالحقيقة… إنّ قلب كلّ مؤمنٍ هو سفينةٌ تُبحر في اليمّ؛ ولن يُصيبَها الغرق إذا احتفظَتِ النفس بالأفكار الحسنة.

إن أُهِنْتَ: فالرياح هي التي تضربُكَ. وإن غضبْتَ: فالموج هو الذي يَرتَفع. وحين تظهر التجربة: فالرياح هي التي تهبّ. وحين تَضطَرب نفسُكَ: تكون الأمواج هي التي تعلو… أيقِظْ الرّب يسوع المسيح، دَعهُ يكلّمُكَ. “مَنْ تُرى هذا حتَّى الرِّياحُ والأَمواجُ يَأمُرُها فتُطيعُه!”… “لَه البَحرُ وهو صَنَعَه” (مز 95[94]: 5) “وبِه كانَ كُلُّ شَيء وبِدونِه ما كانَ شَيءٌ مِمَّا كان” (يو 1: 3)… تَشبَّهْ بالرياح والبحر: أطِعْ الخالق. لقد سمعَ البحر أمرَ الرّب يسوع المسيح؛ وأنتَ، هل تريد أن تبقى أصمًّا؟ البحر أطاعَ، والريح سكنَتْ. وأنتَ، هل تريدُ أن تستمرّ في العصف؟ ماذا نعني بذلك؟ التكلّم، والاضطراب، والتأمّل بالانتقام… ألا يعني هذا كلّه مواصلة العصف ورفض الهدوء ورفض تنفيذ طلبات الرّب يسوع المسيح؟ عندما يكون قلبك مضطربًا، لا تدَع الأمواج تكتَسِحُك.

ومع هذا، إذا قَلبَتْنا الريح -لأنّنا لسنا سوى بشر -وإذا أثارَتْ فينا أهواء قلبنا الرديئة، فلا نَفقِدّنَّ الأمل. فَلنوقِظ المسيح، حتّى نواصلَ سفرنا على بحرٍ ساكن ونبلغَ إلى وطننا الحقيقي.