stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 24 أكتوبر – تشرين الأول 2020 “

53views

السبت التاسع والعشرون من زمن السنة
تذكار إختياريّ للقدّيس أنطونيوس ماريّا كلاريت، الأسقف

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 16-7:4

أَيُّها ٱلإِخوَة، كُلُّ واحِدٍ مِنّا، أُعطِيَ نَصيبَهُ مِنَ ٱلنِّعمَة، عَلى مِقدارِ ما وَهَبَ لَهُ ٱلمَسيح.
فَقَد وَرَدَ في ٱلكِتاب: «صَعِدَ إِلى ٱلعُلى، فَأَخَذَ أَسرى وَأَعطى ٱلنّاسَ ٱلعَطايا».
وَما ٱلمُرادُ بِقَولِهِ «صَعِدَ» سِوى أَنَّهُ نَزَلَ أَيضًا إِلى أَسافِلِ ٱلأَرض؟
فَذاكَ ٱلَّذي نَزَلَ هُوَ نَفسُهُ ٱلَّذي صَعِدَ إِلى ما فَوقَ ٱلسَّمَواتِ كُلِّها لِيَملَأَ كُلَّ شَيء.
وَهُوَ ٱلَّذي أَعطى بَعضَهُم أَن يَكونوا رُسُلًا وَبَعضَهُم أَنبِياءَ وَبَعضَهُم مُبَشِّرينَ وَبَعضَهُم رُعاةً وَمُعَلِّمين،
لِيَجعَلَ ٱلقِدّيسينَ أَهلًا لِلقِيامِ بِٱلخِدمَة، فَيَبنوا جَسَدَ ٱلمَسيح.
فَنَصِلَ بِأَجمَعِنا إِلى وَحدَةِ ٱلإيمانِ بِٱبنِ ٱللهِ وَمَعرِفَتِهِ، وَنَصيرَ ٱلإِنسانَ ٱلرّاشِدَ وَنَبلُغَ ٱلقامَةَ ٱلَّتي تُوافِقُ سَعَةَ ٱلمَسيح.
فَإِذا تَمَّ ذَلِكَ لَم نَبقَ أَطفالًا تَتقاذَفُهُم أَمواجُ ٱلمَذاهِب، وَيعبَثُ بِهِم كُلُّ ريحٍ، فَيَخدَعُهُمُ ٱلنّاسُ وَيَحتالونَ عَلَيهِم بِمَكرِهِم لِيُضِلّوهُم.
وَإِذا عَمِلنا لِلحَقِّ بِٱلمَحَبَّة، نَمَونا وَتَقَدَّمنا في جَميعِ ٱلوُجوهِ نَحوَ ذاك ٱلَّذي هُوَ ٱلرَّأس، نَحوَ ٱلمَسيح.
فَإِنَّ بِهِ إِحكامَ ٱلجَسَدِ كُلِّه وَٱلتِحامَهُ وَٱلفَضلَ لِجَميعِ ٱلأَوصالِ ٱلَّتي تَقومُ بِحاجَتِهِ، لِيُتابِعَ نُمُوَّهُ بِٱلعَمَلِ ٱلمُلائِمِ لِكُلٍّ مِنَ ٱلأَجزاءِ وَيبنِيَ نَفسَهُ بِٱلمَحَبَّة.

سفر المزامير 5-4b.4a-3.2-1:(121)122

فَرِحتُ عِندَما قيلَ لي:
«هَيّا بِنا إِلى بَيتِ ٱلرَّبّ»
ها قَد وَقَفَت أَخيرًا خُطانا
عِندَ أَبوابِكِ، يا أورَشَليم

أورَشَليمُ ٱلَّتي بُنِيَت مَدينَة مُلتَئِمَةً مُتَّحِدَةً مَكينَة
إِلى هُناكَ تَوَجَّهَتِ ٱلأَسباط
تَوَجَّهَت أَسباطُ ٱلرَّبِّ صُعودا

لِيُصبِحَ آلُ يعقوبَ شُهودا
وَيَرفَعوا إِلى ٱسمِ ٱلرَّبِّ حَمدا
هُناكَ نُصِبَت عُروشٌ لِلقَضاء
عُروشٌ لِبَيتِ داوُد

إنجيل القدّيس لوقا 9-1:13

في ذَلِكَ ٱلوَقت، حَضَرَ أُناسٌ وَأَخبَروا يَسوعَ خَبَرَ ٱلجَليلِيّينَ ٱلَّذينَ خَلَطَ بيلاطُسُ دِماءَهُم بِدِماءِ ذَبائِحِهِم.
فَأَجابَهُم: «أَتظُنّونَ هَؤُلاءِ ٱلجَليلِيّينَ أَكبَرَ خَطيَئَةً مِن سائِرِ ٱلجَليلِيّينَ حَتّى أُصيبوا بِذَلِك؟
أَقولُ لَكُم: لا، وَلَكِن إِن لَم تَتوبوا، تَهلِكوا بِأَجمَعِكُم مِثلَهُم.
وَأولَئِكَ ٱلثَّمانِيَةَ عَشَرَ ٱلَّذينَ سَقَطَ عَلَيهِمِ ٱلبُرجُ في سِلوامَ وَقَتَلَهُم، أَتَظُنّونَهُم أَكبرَ ذَنبًا مِن سائِرِ أَهلِ أورَشَليم؟
أَقولُ لَكُم: لا، وَلَكِن إِن لَم تَتوبوا تَهِلكوا بِأَجمَعِكُم كَذَلِك».
وَضَرَبَ هَذا ٱلمَثَل: «كانَ لِرَجُلٍ تينَةٌ مَغروسَةٌ في كَرمِهِ، فَجاءَ يَطلُبُ ثَمَرًا عَلَيها فَلَم يَجِد.
فَقالَ لِلكَرّام: إِنّي آتي مُنذُ ثَلاثِ سَنَواتٍ إِلى ٱلتّينَةِ هَذِهِ أَطُلبُ ثَمَرًا عَلَيها فَلا أَجِد، فَٱقطَعها! لِماذا تُعَطِّلُ ٱلأَرض؟
فَأَجابَهُ: «سَيِّدي، دَعها هَذِهِ ٱلسَّنَةَ أَيضًا، حَتّى أَقلِبَ ٱلأَرضَ مِن حَولِها وَأُلقِيَ سَمادًا.
فَلَرُبَّما تُثمِرُ في ٱلعامِ ٱلمُقبِلِ وَإِلّا فَتَقطَعُها».

التعليق الكتابي :

القدّيس نرسيس شنورهالي (1102 – 1173)، بطريرك أرمني
يسوع، ابن الآب الوحيد، الفقرات 677 -679

« كانَ لِرَجُلٍ تينَةٌ مَغروسَةٌ في كَرمِهِ، فَجاءَ يَطلُبُ ثَمَرًا عَلَيها فَلَم يَجِد »

لا تلعنني كشجرة التين (راجع مت 21: 19)
على الرغم من كَوني مشابهٌ لتلك الشجرة العقيمة
خوفًا من أن تذبل أوراق شجرة الإيمان هذه
كما ستذبل يومًا ثمرة أعمالي.

بل ثبّتني في عمل الخير،
كما أغصان الكرمة المقدّسة،
التي يعتني بها أباك السّماوي (راجع يو 15: 2)
والرُّوح القدس يُثمرها من خلال النمو.

أما الشجرة التي هي أنا، فهي عديمة الثمار اللذيذة
ولكنها خصيبة في ثِمارها المُرّة،
فلا تفصلها عن كرمتِك،
بل غيّرها، “واقلِب الأَرضَ مِن حَولِها والْقِ سَماداً”.