stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 28 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

67views

السبت الرابع والثلاثون من زمن السنة

رؤيا القدّيس يوحنّا 7-1:22

أَراني ٱلمَلاك، أَنا يوحَنّا، نَهرَ ٱلحَياةِ صافِيًا كَٱلبِلَّور، يَنبَجِسُ مِن عَرشِ ٱللهِ وَٱلحَمَل.
وَشَجَرَةُ ٱلحَياةِ في وَسَطِ ٱلسّاحَة، وَبَينَ شُعبَتَيِ ٱلنَّهر، تُثمِرُ ٱثنَتَي عَشرَةَ مَرَّة، كُلِّ شَهرٍ مَرَّة، وَتَشفى بِوَرَقِها ٱلأُمَم.
لا لَعنَ بَعدَ ٱليَوم. عَرشُ ٱللهِ وَٱلحَمَلِ يَقومُ في ٱلمَدينَة، فَيَعبُدُه عِبادُ ٱلله.
وَيُشاهِدونَ وَجهَهُ، وَيَكونُ ٱسمُهُ عَلى جِباهِهِم.
لا لَيلَ بَعدَ ٱليَوم. فَلا يَحتاجون إِلى نورِ مِصباحٍ أَو ضِياءِ ٱلشَّمس، لِأَنَّ ٱلرَّبَّ ٱلإِلَهَ يَنشُرُ نورَهُ عَلَيهِم، فَيَملِكونَ أَبَدَ ٱلدُّهور.
وَقالَ لي: «هَذا ٱلكَلامُ صِدقٌ وَحَقّ. إِنَّ ٱلرَّبَّ ٱلإِلَه، إِلَهَ أَرواحِ ٱلأَنبِياء، أَرسَلَ مَلاكَهُ لِيُطلِعَ عِبادَهُ عَلى ما لا بُدَّ مِن حُدوثِهِ وَشيكًا.
هاءَنَذا آتٍ عَلى عَجَل. طوبى لِلَّذي يَحفَظُ ٱلأَقوالَ ٱلنَّبَوِيَّةَ ٱلَّتي في هَذا ٱلكِتاب!».

سفر المزامير 7ab-6.5-3.2-1:(94)95

هَلُمّوا نَتَغَنّى بِٱلمَولى
وَنَرفَعُ إِلى صَخرَةِ نَجاتِنا تَبجيلا
نَقرُبُ مِن حَضرَتِهِ شاكِرين
وَبِهِ نَهتِفُ مُنشِدين

لِأَنَّ ٱلمَولى إِلَهٌ عَظيم
وَمَلِكٌ عَلى كُلِّ ٱلآلِهَةِ كَبير
في يَدِهِ أَعماقُ ٱلثَّرى
وَلَهُ مِنَ ٱلجِبالِ ٱلذُّرى
لَهُ ٱلبَحرُ وَهُوَ صَنَعَهُ
وَٱليَبَسُ جَبَلَتهُ يَداهُ

هَلُمّوا نَنحَني وَنَركَعُ لَهُ
وَنَسجُدُ بَين يَدَيِّ ٱلرَّبِّ خالِقِنا
فَإِنَّما هُوَ إِلَهُنا
وَنَحنُ شَعبُ رَعِيَّتِهِ
وَٱلقَطيعُ ٱلَّذي يَقودُهُ بِيَدِهِ

إنجيل القدّيس لوقا 36-34:21

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «ٱحذَروا أَن يُثقِلَ قُلوبَكُمُ ٱلسُّكرُ وَٱلقُصوف، وَهُمومُ ٱلحَياةِ ٱلدُّنيا، فَيُباغِتَكُم ذَلِكَ ٱليَومُ،
كَأَنَّهُ ٱلشَّبَك، لِأَنَّهُ يُطبِقُ عَلى جَميعِ مَن يَسكُنونَ وَجهَ ٱلأَرضِ كُلِّها.
فَٱسهَروا مُواظِبينَ عَلى ٱلصَّلاة، لِكَي تَكونوا أَهلًا لِلنَّجاةِ مِن جَميعِ هَذِهِ ٱلأُمورِ ٱلَّتي سَتَحدُث، وَلِلثَّباتِ لَدى ٱبنِ ٱلإِنسان».

التعليق الكتابي :

الطوباويّ يوحنّا هنري نِيومَن (1801 – 1890)، كاهن ومؤسّس جماعة دينيّة ولاهوتيّ
عظات أبرشيّة بسيطة (Parochial and plain sermons)، الجزء الرّابع، 22: عظة بعنوان “السّهر”

« فاسهَروا مُواظِبينَ على الصَّلاة، لكي توجَدوا أَهْلاً… لِلثَّباتِ لَدى ابنِ الإِنْسان »

اسهروا”، هذا ما قاله لنا الرّب يسوع بإلحاح… يجب علينا ألاّ نؤمن فقط، بل أن نسهر. كما يجب علينا ببساطة ألاّ نحبّ فحسب، بل أن نسهر. كذلك علينا ألاّ نكتفي بأن نطيع، بل أن نسهر. أن نسهر؟ لماذا؟ لأجل ذلك الحدث العظيم، ألا وهو مجيء الرّب يسوع المسيح… يبدو أنّ في ذلك نداءً خاصًّا وواجبًا لم يكن ليخطر في بالنا أبدًا، لو لم يُشِرْ إليه الرّب يسوع.

لدينا فكرة عامّة عمّا تعني الكلمات التّالية: إيمان، محبّة، طاعة… ولكن ما معنى “اسهروا”؟… إن الّذي يسهر منتظرًا الرّب يسوع المسيح هو مَن يحافظ على نفس حسّاسة، ويكون منفتحًا ومتيقّظًا ومتأهّبًا، مفعمًا بالغيرة للبحث عنه وتمجيده. هو من يرغب في أن يجد الرّب يسوع المسيح في كلّ ما يحدث معه… والّذي يسهر مع الرّب يسوع المسيح (راجع مت 26: 38) هو ذلك الذي، فيما يتطلّع إلى المستقبل، أنّ عليه ألاّ ينسى الماضي، ولا ما عانى الرّب لأجله. يسهر إذًا مع الرّب يسوع المسيح ذلك الذي يتذكّر ويُجدِّد في شخصه صليب وآلام الرّب يسوع، ويحمل بفرح الرداء الذي حمله الرّب حتّى الصليب والذي تركه بعد الصعود.

في كثير من الرسائل، يعبّر الكتاب عن رغبتهم في مجيء الرّب يسوع المسيح الثاني، لكنّهم لا ينسون أبدًا المجيء الأوّل والصلب والقيامة… فحينما دعا القدّيس بولس أهل كورنتس إلى “انتظار مجيء الربّ”، فإنّه لم يغفل أن يقول لهم: علينا أن “نَحمِلُ في أَجسادِنا كُلَّ حِينٍ مَوتَ المسيح لِتَظهَرَ في أَجسادِنا حَياةُ المسيحِ أَيضاً” (2كور 4: 10). أنّ فكرة ما هو عليه الرّب يسوع المسيح اليوم يجب ألاّ تمحو ذكرى ما كان عليه بالنسبة إلينا.

إنّ السهر هو إذًا أن نعيش منسلخين عمّا هو الآن، عيشة الخفاء، والعيشة في فكر الرّب يسوع المسيح كما أتى في مجيئه الأوّل وكما يجب أن يأتي، وأن نرغب في مجيئه الثاني في ذكرى مجيئه الأوّل المفعمة بالمحبّة وعرفان الجميل.