stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 16 سبتمبر – أيلول 2021 “

243views

الخميس الرابع والعشرون من زمن السنة

تذكار القدّيسَين كورنيليوس، البابا وقبريانُس، الأسقف الشهيدَين

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى طيموتاوس 16-12:4

أَيُّها ٱلحَبيب، لا يَستَخِفَنَّ أَحَدٌ بِشَبابِكَ، بَل كُن قُدوَةً لِلمُؤمِنينَ بِٱلكَلامِ وَٱلسّيرَةِ وَٱلمَحَبَّةِ وَٱلإيمانِ وَٱلعَفاف.
واظِب عَلى ٱلقِراءَةِ وَٱلوَعظِ وَٱلتَّعليمِ إِلى أَن أَجِيء.
لا تُهمِلِ ٱلهِبَةَ ٱلرّوحِيَّةَ ٱلَّتي فيكَ، تِلكَ ٱلَّتي أوتيتَها بِٱلنُّبُوَّة، حينَ وَضَعَ جَماعَةُ ٱلشُّيوخِ أَيدِيَهُم عَلَيكَ.
إِصرِف هَمَّكَ إِلى ذَلِكَ، وَكُن لَهُ مُلازِمًا، لِيَبدو نَجاحَكَ لِجَميعِ ٱلنّاس.
إِنتَبِه لِنَفسِكَ وَلِتَعليمِكَ وَواظِب عَلى ذَلِك، فَإِنَّكَ إِذا فَعَلتَ خَلَّصتَ نَفسَكَ وَٱلَّذينَ يَستَمِعونَ إِلَيك.

سفر المزامير 10.9.8-7:(110)111

ما لِغَيرِ ٱلإِنصافِ وَٱلحَقِّ تَعمَلُ يداهُ
نَبَعَت مِنَ ٱلصِّدقِ جَميعُ وَصاياهُ
سَتَظَلُّ أَبدًا سَرمَدا
عِمادُها ٱلحَقُّ وَٱلهُدى

فَأَتى إِلى شَعبِهِ بِٱلفِدى
صَيَّرَ عَهدَهُ خالِدا
قُدّوسٌ رَهيبٌ ٱسمُهُ

رَأَسُ ٱلحِكمَةِ مَخافَةُ ٱلله
شَيمَةُ كُلِّ مَن يَعمَلُ بِها ٱلهُدى
تَسبيحُهُ يَبقى عَلى طولِ ٱلمَدى

إنجيل القدّيس لوقا 50-36:7

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، دَعا أَحَدُ ٱلفِرّيسِيّينَ يَسوعَ إِلى ٱلطَّعامِ عِندَهُ، فَدَخَلَ بَيتَ ٱلفِرّيسِيّ وَجَلَس إِلى ٱلمائِدَة.
وَإِذا بِٱمرَأَةٍ كانَت خاطِئَةً في ٱلمَدينَة، عَلِمَت أَنَّهُ عَلى ٱلمائِدَةِ في بَيتِ ٱلفِرّيسِيّ، فَجاءَت وَمَعَها قارورَةُ طيب،
وَوَقَفَت مِن خَلفُ عِندَ رِجلَيهِ وَهِيَ تَبكي، وَجَعَلَت تَبُلُّ قَدَمَيهِ بِٱلدُّموع، وَتَمسَحُهُما بِشَعرِ رَأسِها، وَتُقَبِّلُ قَدَمَيهِ وَتَدهَنُهُما بِٱلطّيب.
فَلَمّا رَأى ٱلفِرّيسَيُّ ٱلَّذي دَعاهُ هَذا ٱلأَمر، قالَ في نَفسِهِ: «لَو كانَ هَذا ٱلرَّجُلُ نَبِيًّا، لَعَلِمَ مَن هِيَ ٱلمَرأَةُ ٱلَّتي تَلمِسُهُ وَما حالُها: إِنَّها خاطِئَة».
فَقالَ لَهُ يَسوع: «يا سِمعان، عِندي ما أَقولُهُ لَكَ» فَقال: «قُل، يا مُعَلِّم».
قال: «كانَ لِمُدايِنٍ مَدينان، عَلى أَحدِهُما خَمسُمائةِ دينارٍ وَعَلى ٱلآخَرِ خَمسون.
وَلَم يَكُن بِإِمكانِهِما أَن يوفِيا دَينَهُما فَأَعفاهُما جَميعًا. فَأَيُّهُما يَكونُ أَكثَرَ حُبًّا لَهُ؟»
فَأَجابَهُ سِمعان: «أَظُنُّهُ ذاكَ ٱلَّذي أَعفاهُ مِنَ ٱلأَكثَر». فَقالَ لَهُ: «بِٱلصَّوابِ حَكَمت».
ثُمَّ ٱلتَفَتَ إِلى ٱلمَرأَة، وَقالَ لِسِمعان: «أَتَرى هَذِهِ ٱلمَرأَة؟ إِنّي دَخَلتُ بَيتَكَ فَما سَكَبتَ عَلى قَدَمَيَّ ماء. وَأَمّا هِيَ فَبِٱلدُّموعِ بَلَّت قَدَمَيَّ، وَبِشَعرِها مَسَحَتهُما.
أَنتَ ما قَبَّلتَني قُبلَةً، وَأَمّا هِيَ فَلَم تَكُفَّ مُذ دَخَلَتُ عَن تَقبيلِ قَدَمَيّ.
أَنتَ ما دَهَنتَ رَأسي بِزَيتٍ مُعَطَّر، أَمّا هِيَ فَبِٱلطّيبِ دَهَنَت قَدَمَيّ.
لِذَلِك، أَقولُ لَكَ: إِنَّما غُفِرَت لَها خَطاياها ٱلكَثيرَة، لِأَنَّها أَظهَرَت حُبًّا كَثيرًا. وَأَمّا ٱلَّذي يُغفَرُ لَهُ ٱلقَليل، فَإِنَّهُ يُظهِرُ حُبًّا قَليلًا».
ثُمَّ قالَ لَها: «غُفِرَت لَكِ خَطاياكِ».
فَأَخَذَ جُلَساؤُهُ عَلى ٱلطَّعامِ يَقولونَ في أَنفُسِهِم: «مَن هَذا حَتّى يَغفِرَ ٱلخَطايا؟»
فَقالَ لِلمَرأَة: «إيمانُكِ خَلَّصَكِ، فَٱذهَبي بِسَلام».

التعليق الكتابي :

القدّيس بيّو من بييتريلشينا (1887 – 1968)، راهب كبّوشيّ
عظة

«مَن هَذا حَتّى يَغفِرَ ٱلخَطايا؟»

فليكن الرجاء في رحمة الله عضدًا لنا، وسط اضطرابات المحن والشدائد. فلنُسرع بثقة نحو سرّ التوبة، حيث ينتظرنا الربّ في كلّ الأوقات برأفة لامتناهية. وحين تُغفر خطايانا، فلنَنسَها، لأن الربّ قد نسيها قبلنا. حتّى بالاعتراف أنّك ارتكبت كلّ خطايا العالم، يكرّر لك الربّ: “إِنَّما غُفِرَت لَكَ خَطاياك ٱلكَثيرَة، لِأَنَّكَ أَظهَرَت حُبًّا كَثيرًا”

أيّها الربّ يسوع، أنت كلّي العطف: كيف يمكنني إذًا أن أعيش من دونك؟ تعال أيّها الربّ، وامتلك قلبي وحدك.