stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني” 4 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

52views

الأربعاء الحادي والثلاثون من زمن السنة
تذكار القدّيس كارلُس بروماس، الأسقف

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 18-12:2

لِذَلِك، يا أَحِبّائي، كَما أَطَعتُم دائِمًا، أَطيعوا لا في حُضوري فَقَط، بَل ضاعِفوا هَذِهِ ٱلطاعَةَ وَأَنا غائِب. وَٱعمَلوا لِخَلاصِكُم بِخَوفٍ وَرِعدَة.
فَإِنَّ ٱللهَ هُوَ ٱلَّذي يُحدِثُ فيكُمُ ٱلإِرادَةَ وَٱلعَمَلَ لِإِرضائِهِ.
فَٱفعَلوا كُلَّ ما تَفعَلونَ مِن غَيرِ تَذَمُّرٍ وَلا تَرَدُّد.
لِتَكونوا بِلا لَومٍ وَلا شائِبَة، وَأَبناءَ ٱللهِ بِلا عَيبٍ في جيلٍ ضالٍّ فاسِد، تُضيئونَ ضِياءَ ٱلنَّيِّراتِ في ٱلكَون،
مُزَوَّدينَ بِكَلامِ ٱلحَياة، لِأَفتَخِرَ يَومَ ٱلمَسيحِ بِأَنّي ما سَعَيتُ عَبَثًا وَلا جَهَدتُ عَبَثًا.
فَلَوِ ٱقتَضى ٱلأَمرُ أَن يُراقَ دَمي عَلى ذَبيحَةِ إيمانِكُم وَقربانِهِ، لَفَرِحتُ وَشارَكتُكُمُ ٱلفَرَحَ جَميعًا.
فَكَذَلِكَ ٱفرَحوا أَنتُم أَيضًا وَشارِكوني ٱلفَرَح.

سفر المزامير 14-13.4.1:(26)27

أَلرَّبُّ نوري وَخَلاصي فَمِمَّن أَخاف؟
أَلرَّبُّ حِصنُ حَياتي، فَمِمَّن أَفزَع؟

أَمرًا واحِدًا سَأَلتُ ٱلرَّبَّ وَهُوَ طِلبَتي
أَن ٱسكُنَ بَيتَ ٱلرَّبِّ جَميعَ أَيَّامِ حَياتي
لِكَي أُشاهِدَ نَعيمَ ٱلمَولى
وَأَتَمَتَّعَ بِهَيكَلِهِ مُتَأَمِّلا

أَيقَنتُ أنّي سَأَرى جَودَةَ ٱلرَّبّ في أَرضِ ٱلأَحياء
تَوَكَّل عَلى ٱلمَولى وَكُن مُتَشَدِّدا
وَليَتَشَجَّع قَلبُكَ، وَٱعقِد عَلى ٱلمَولى ٱلرَّجاء

إنجيل القدّيس لوقا 33-25:14

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، كانَت جُموعٌ كَثيرَةٌ تَسيرُ مَعَ يَسوعَ فَٱلتَفَتَ، وَقالَ لَهُم:
«مَن أَتى إِلَيَّ وَلَم يَرغَب عَن أَبيهِ وَأُمِّهِ وَٱمَرأَتِهِ وَبَنيهِ وَإِخوَتِهِ وَأَخواتِهِ، بَل عَلى نَفسِهِ أَيضًا، لا يَستَطيعُ أَن يَكونَ لي تِلميذًا.
وَمَن لَم يَحمِل صَليبَهُ وَيَتبَعني، لا يَستَطيعُ أَن يكونَ لي تِلميذًا.
فَمَن مِنكُم، إِذا أَرادَ أَن يَبنِيَ بُرجًا، لا يَجلِسُ قَبلَ ذَلِكَ وَيَحسُبُ ٱلنَّفَقَة، لِيَرى هَل بِإِمكانِهِ أَن يُتِمَّهُ،
مَخافَةَ أَن يَضَعَ ٱلأَساسَ وَلا يَقدِرَ عَلى ٱلإِتمام، فَيَأخُذَ جَميعُ ٱلنّاظِرينَ إِلَيهِ يَسخَرونَ مِنهُ،
وَيَقولون: هَذا ٱلرَّجُلُ شَرَعَ في بِناءٍ وَلَم يَقَدِر عَلى إِتمامِهِ.
أَم أَيُّ مَلِكٍ يَسيرُ إِلى مُحارَبَةِ مَلِكٍ آخَر، وَلا يَجلِسُ قَبلَ ذَلِكَ فَيُفَكِّرُ لِيَرى هَل يَستَطيعُ أَن يَلقى بِعَشَرَةِ آلافٍ مَن يَزحَفُ إِلَيهِ بِعِشرينَ أَلفًا؟
وَإِلّا أَرسَلَ إِلَيهِ وَفدًا، ما دامَ ذَلِكَ ٱلمَلِكُ بَعيدًا عَنهُ، يَسأَلُهُ عَن شُروطِ ٱلصُّلح.
وَهَكَذا كُلُّ واحِدٍ مِنكُم لا يَتَخَلّى عَن جَميعِ أَموالِهِ لا يَستَطيعُ أَن يَكونَ لي تِلميذًا.