stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 12 أكتوبر – تشرين الأول 2021 “

47views

الثلاثاء الثامن والعشرون من زمن السنة

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 25-16:1

أَيُّها ٱلإِخوَة، لا أَستَحيِي بِٱلبِشارَة، فَهِيَ قُدرَةُ ٱللهِ لِخَلاصِ كُلِّ مُؤمِن، لِليَهودِيِّ أَوَّلًا ثُمَّ لِليونانِيّ.
فَإِنَّ فيها يَظهَرُ بِرُّ ٱلله، بِٱلإيمانِ وَلِلإيمان. كَما وَرَدَ في ٱلكِتاب: «إِنَّ ٱلبارَّ بِٱلإيمانِ يَحيا».
فَقَد ظَهَرَ غَضَبُ ٱللهِ مِن أَعَلى ٱلسَّماء، غَضَبُ ٱللهِ عَلى كُلِّ كُفرٍ وَظُلمٍ يَأتي بِهِ ٱلنّاس. فَإِنَّهُم يَجعَلونَ ٱلحَقَّ أَسيرًا لِلظُلم.
لِأَنَّ ما يُعرَفُ عَنِ ٱللهِ بَيِّنٌ لَهُم، فَقَد أَبانَهُ ٱللهُ لَهُم.
فَمُنذُ خَلقِ ٱلعالَم، لا تَزالُ صِفاتُهُ ٱلخَفِيَّة، أَي قُدرَتُهُ ٱلأَزَلِيَّةُ وَأُلوهَتُهُ، ظاهِرَةً لِلبَصائِرِ في مَخلوقاتِهِ. فَلا عُذرَ لَهُم إِذًا.
لِأَنَّهُم عَرَفوا ٱللهَ وَلَم يُمَجِّدوهُ وَلا شَكَروهُ كَما يَنبَغي لله، بَل تاهوا في آرائِهِمِ ٱلباطِلَةِ فَأَظلَمَت قُلوبُهُمُ ٱلغَبِيِّة.
زَعَموا أَنَّهُم حُكَماء، فَإِذا هُم حَمقى.
قَدِ ٱستَبدَلوا بِمَجدِ ٱللهِ ٱلخالِدِ صُوَرًا تُمَثِّلُ ٱلإِنسانَ ٱلزّائِلَ وَٱلطُيورَ وَذَواتِ ٱلأَربَعِ وَٱلزَّحّافات.
وَلِذَلِك، أَسلَمَهُمُ ٱللهُ بِشَهَواتِ نُفوسِهِم إِلى ٱلدَّعارَة، يَشينونَ بِها أَجسادَهُم.
قَدِ ٱستَبدَلوا ٱلباطِلَ بِٱلحَقِّ ٱلإِلَهِيّ، وَٱتَّقوا ٱلمَخلوقَ وَعَبدوهُ بَدَلًا مِنَ ٱلخالِق، تَبارَكَ أَبَدًا.

سفر المزامير 5-4.3-2:(18)19

أَلسَّماواتُ تَنطِقُ بِمَجدِ ٱللهِ
وَٱلفَضاءُ يُخبِرُ بِما صَنَعَت يَداهُ
أَلنَّهارُ لِلنَّهارِ يُعلِنُ أَمرَهُ
وَٱلَّيلُ لِلَيِل يُذيعُ خَبَرَهُ

لَيسَ حَديثُها بِٱلقَولِ وَلا بِٱلكَلام
ٱلَّذي لَم يَسمَع بِهِ ٱلأَنام
بَل في ٱلأَرضِ كُلِّها شاعَ مَنطِقُها
وَفي أَقاصي ٱلمَعمورَةِ كَلامُها

إنجيل القدّيس لوقا 41-37:11

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، وَبَينَما يَسوعُ يَتَكَلَّم، دَعاهُ أَحَدُ ٱلفِرّيسِيّينَ إِلى ٱلغَداءِ عِندَهُ. فَدَخَلَ بَيتَهُ وَجَلَسَ لِلطَّعام.
وَرَأى ٱلفِرّيسِيُّ ذَلِكَ فَعَجِبَ مِن أَنَّهُ لَم يَغتَسِل قَبلَ ٱلغَداء.
فَقالَ لَهُ ٱلرَّبّ: «أَيُّها ٱلفِرّيسِيّون، إِنَّكُم تُطَهِّرونَ ظاهِرَ ٱلكَأسِ وَٱلصَّحفَة، وَباطِنُكُم مُمتَلِئٌ نَهبًا وَخُبثًا.
أَيُّها ٱلأَغبِياء، أَلَيسَ ٱلَّذي صَنَعَ ٱلظّاهِرَ صَنَعَ ٱلباطِنَ أَيضًا؟
فَتَصَدَّقوا بِما فيهِما، يَكونُ كُلُّ شَيءٍ لَكُم طاهِرًا.

التعليق الكتابي :

القدّيسة تيريزيا الكالكوتيّة (1910 – 1997)، مؤسِّسة الأخوات مرسلات المحبّة
شيء جميل لله

«فتَصَدَّقوا بِما فيهِما، يَكُنْ كُلُّ شَيءٍ لكُم طاهِرًا»

يجب علينا ألاّ نكتفي بإعطاء المال صَدَقَةً؛ فالمال غير كافٍ لأنّنا نستطيع أن نجده. إنّ الفقراء بحاجة إلى أيدينا لكي تصلهم المساعدة، وإلى قلوبنا لكي يشعروا بالمحبّة. إنّ الحياة المسيحيّة هي المحبّة، لا بل عدوى المحبّة.

إنّ الذين عندهم قدرة أن يحيوا حياة الرَّخاء لديهم أسبابهم من دون شك. فقد يكونون قد اكتسبوها بكدّهم وعملهم؛ أنا لا يغضبني سوى التبذير، وسوى الذين يلقون في القمامة الأشياء التي يمكن أن نكون بحاجة إليها. إنّ الصعوبة تكمن في أنّه في كثير من الأحيان، لا يعرف الأغنياء أو حتّى ميسوري الحال، لا يعرفون ماهيّة الفقراء؛ لهذا، بإمكاننا أن نغفر لهم لأنّ المعرفة ستقودهم حتمًا إلى المحبّة وإلى محبّة الخدمة. إنّ سبب عدم شفقة الأغنياء على الفقراء هو عدم معرفتهم بهم.

إنّني أحاول أن أعطي الفقراء بمحبّة ما يستطيع الأغنياء اقتناءه بالمال. إنّني لن ألمس أبرصًا قطّ من أجل الملايين من المال، غير أنّني على استعداد تام للعناية به بكلّ سرور من أجل محبّة الله.