stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب ‘الطقس اللاتيني ” 14 أكتوبر – تشرين الأول 2021 “

54views

الخميس الثامن والعشرون من زمن السنة

تذكار إختياريّ للقدّيس كاليكستُس الأوّل، البابا الشهيد

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 30-21:3

أَيُّها ٱلإِخوَة، أَمّا ٱلآن، فَقَد أُظهِرَ بِرُّ ٱللهِ بِمَعزِلٍ عَنِ ٱلشَّريعَة، تَشهَدُ لَهُ ٱلشَّريعَةُ وَٱلأَنبِياء.
هُوَ بِرُّ ٱللهِ وَطَريقُهُ ٱلإيمانِ بِيَسوعَ ٱلمَسيح، لِكُلِ مُؤمِن، لا فَرق.
ذَلِكَ بِأَنَّ جَميعَ ٱلنّاسِ قَد خَطِئوا فَحُرِموا مَجدَ ٱلله.
وَلَكِنَّهُم نالوا ٱلبِرَّ مَجّانًا بِنِعمَتِهِ، وَيَعودُ ٱلفَضلُ إِلى ٱلفِداءِ ٱلَّذي جَعَلَهُ بِيَسوعَ ٱلمَسيح.
ذاكَ ٱلَّذي جَعَلَهُ ٱللهُ كَفّارَةً في دَمِهِ بِٱلإيمانِ ليُظهِرَ بِرَّهُ. فَقَد أَغضى بِحِلمِهِ عَنِ ٱلخَطايا ٱلماضِيَة.
وَيُظهِرَ بِرَّهُ في ٱلزَّمَنِ ٱلحاضِر، لِيَكونَ بِرًّا، وَيَجعَلُ بارًّا مَن يَحيا بِٱلإيمانِ بِيَسوع.
فَأَينَ ٱلسَّبيلُ إِلى ٱلِٱفتِخار؟ لا مَجالَ لَهُ. وَبِماذا؟ أَبِٱلأَعمال؟ لا، بَل بِٱلإيمان.
وَعِندَنا أَنَّ ٱلإِنسانَ يَنالُ ٱلبِرَّ بِٱلإيمان، مِن دونِ ٱلعَمَلِ بِأَحكامِ ٱلشَّريعَة.
أَو أَيَكونُ ٱللهُ إِلَهَ ٱليَهودِ وَحدَهُم؟ أَما هُوَ إِلَهُ ٱلوَثَنِيّينَ أَيضًا؟ بَلى، هُوَ إِلَهُ ٱلوَثَنِيّينَ أَيضًا،
لِأَنَّ ٱللهَ أَحَد.

سفر المزامير 6ab-5.4-3.2-1:(129)130

مِنَ ٱلأَعماقِ صَرَختُ إِلَيكَ يا رَبّ
يا رَبُّ، إِستَمِع إِلى صَوتي
لِتَكُن أُذُناكَ مُصغِيَتَين
إِلى صَوتِ تَضَرُّعي

إِذا كُنتَ لِلآثامِ راصِدًا، يا رَبّ
يا رَبُّ، فَمَن يَثبُت؟
غَيرَ إِنَّ لَدَيكَ ٱلمَغفِرَةَ
لِكَيما نَخافَكَ

تَرَقَّبتُ ٱلرَّبّ إِيّاهُ تَرَقَّبَت نَفسي
وَرَجَوتُ كَلامَهُ
إِنتِظارُ نَفسي لِلرَّبّ
شَدُّ مِنَ ٱلرُّقَباءِ لِلصَّباح

إنجيل القدّيس لوقا 54-47:11

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ ٱلرَّبّ: «ٱلويلُ لَكُم، يا عُلَماءَ ٱلشَّريعَة، فَإِنَّكُم تَبنونَ قُبورَ ٱلأَنبِياء، وَآباؤكُم هُمُ ٱلَّذينَ قَتَلوهُم.
فَأَنتُم تَشهَدونَ عَلى أَنَّكُم توافِقونَ عَلى أَعمالِ آبائِكُم: هُم قَتَلوهُم وَأَنتُم تَبنونَ قُبورَهم.
وَلِذَلِك، قالَت حِكمَةُ ٱلله: سأُرسِلُ إِلَيهِمِ ٱلأَنبِياءَ وَٱلرُّسُل، وَسَيَقتُلونَ مِنهُم وَيَضطَهِدون،
حَتّى يُطالَبَ هَذا ٱلجيلُ بدَمِ جَميعِ ٱلأَنبِياءِ ٱلَّذي سُفِكَ مُنذُ إِنشاءِ ٱلعالَم،
مِن دَمِ هابيلَ إِلى دَمِ زَكَرِيّا ٱلَّذي هَلَكَ بَينَ ٱلمَذَبحِ وَٱلهَيكَل. أَقولُ لَكُم: أَجَل، إِنَّه سَيُطالَبُ بِهِ هَذا ٱلجيل.
أَلوَيلُ لَكُم يا عُلَماءَ ٱلشَّريعَة، قَدِ ٱستَولَيتُم عَلى مِفتاحِ ٱلمَعرِفَة، فَلَم تَدخُلوا أَنتُم، وَٱلَّذينَ أَرادوا ٱلدُّخولَ مَنَعتُموهُم».
فَلَمّا خَرَجَ مِن هُناك، بَلَغَ حِقَدُ ٱلكَتَبَةِ وَٱلفِرّيسِيّينَ عَلَيهِ مَبلغًا شَديدًا، فَجَعَلوا يَستَدرِجونَهُ إِلى ٱلكَلامِ عَلى أُمورٍ كَثيرَة،
وَهُم يَنصُبونَ ٱلمَكايِدَ لِيَصطادوا مِن فَمِهِ كَلِمَة.

التعليق الكتابي :

ساويرِيانُس الجَبْليّ (؟ – نحو 408)، أسقف في سوريا
عظة عن قايين وهابيل

«مِن دَمٍ يُرَشّ، كلامُه أبَلغُ مِن كَلامِ دَمِ هابيل» (عب 12: 24)

كان قايين وهابيل يكرّمان الله من خلال الطقس نفسه، ظاهريًّا. لكنّهما كانا يقدّمان تقدماتهما بطريقتين مختلفتين تمامًا. تقدمات الأخ البكر لم تكن تحمل سوى مظاهر الهبة. أمّا تقدمات الأخ الأصغر، فقد كانت على العكس تشهد على عبادته وتقواه. من هنا، ولدت مشاعر الغيرة… وقُتِل هابيل (راجع تك 4: 3)…

أجد في هابيل صورةً للرّب يسوع المسيح. إنّ المخلّص بالطبع، هو البارّ بامتياز… لكن بين كلّ أشخاص العهد القديم، فإنّ أمير الأبرار هو هابيل… بالإضافة إلى ذلك، وضع المخلّص بنفسه هابيل على رأس سلالة الأبرار عندما قال لليهود: “وَلهذا قالَتْ حِكمَةُ الله: أُرسِلُ إلَيهِم أنبِياءَ وَرُسُلاً، فَيَقتُلونَ مِنهُم وَيَضطَهِدون، لِكَي يُطلَبَ مِنْ هذا الجيلِ دَمُ جَمِيعِ الأنبِياء، الذي سُفِكَ مُنذُ إنشاءِ العالَم، مِنْ دَمِ هابيلَ إلى دَمِ زَكَرِيَّا، الذي قُتِلَ بَينَ المَذبَحِ وَالهَيكَل”.

إنّه لأمرٌ يثير الإعجاب: فلكونه كان أوّل مَن كافح من أجل العدالة، كان لهابيل شرف أن يكون أوّل مَن تألّم من أجل التقوى. هو حقًّا تصوير مُسبقٌ للرّب يسوع المسيح، الذي سيق إلى الموت من أجل الحقيقة. دم هابيل أعلن عن دم الرّب يسوع المسيح: كان ينادي من الأرض (راجع تك 4: 10)؛ دم الربّ كان يصرخ بدوره. لكنّ دم هابيل كان توسّلاً، أمّا دم الرّب يسوع المسيح هو مصالحة العالم… لذلك، عندما ذكر كاتب الرّسالة إلى العبرانيين دم الرّب يسوع المسيح ودم هابيل، اعترف بتفوّق دم الرّب يسوع؛ إذ قد كتب: “أَمَّا أَنتُم فقَدِ اقتَرَبتُم مِن جَبَلِ صِهْيون، ومَدينةِ اللهِ الحَيّ، أُورَشَليمَ السَّماوِيَّة، ومِن رِبْواتِ المَلائِكَةِ في حَفْلَةِ عيد، مِن جَماعَةِ الأَبْكارِ المَكْتوبَةِ أَسْماؤُهم في السَّمَوات، مِن إِلهٍ دَيَّانٍ لِلخَلْقِ أَجمَعين، ومِن أَرْواحِ الأَبْرارِ الَّذينَ بَلَغوا الكَمال، مِن يسوعَ وَسيطِ عَهْدٍ جَديد، مِن دَمٍ يُرَشّ، كلامُه أبَلغُ مِن كَلامِ دَمِ هابيل” (عب 12: 22-24)… نعم، إنّ هذا الدم يتكلّم، هو يتضرّع للخاطئين ويتشفّع للعالم. إنّ دم الرّب يسوع المسيح، هو حقًّا تطهير للعالم؛ إنّه فداء البشر.