stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني” 22 نوفمبر – تشرين الثاني 2021 “

130views

الاثنين الرابع والثلاثون من زمن السنة

تذكار القدّيسة سيسيليا، البتول الشهيدة

سفر دانيال 20-8.6-1:1

في ٱلسَّنَةِ ٱلثّالِثَةِ مِن مُلكِ يوياقيم، مَلِكِ يَهوذا، أَتى نَبوكَدنَصَّر، مَلِكُ بابِل، إِلى أورَشَليمَ وَحاصَرَها.
فَجَعَلَ ٱلرَّبُّ في يَدِهِ يوياقيمَ مَلِكِ يَهوذا، وَبَعضَ آنِيَةِ بَيتِ ٱلله. فَأَتى بِها إِلى أَرضِ شِنعار، وَأَدخَلَ ٱلآنِيَةَ إِلى بَيتِ خِزانَةِ إِلَهِهِ.
وَأَمَرَ ٱلمَلِكُ أَشفَنَزُ رَئيسَ خِصيانِهِ أَن يُحضِرَ مِن بَني إِسرائيل، وَمِنَ ٱلنَّسلِ ٱلمَلَكِيِّ وَمِنَ ٱلأُمَراء،
فِتيانًا لا عَيبَ فيهِم، حِسانَ ٱلمَنظَر، يَعقِلونَ كُلَّ حِكمَةٍ وَيُدرِكونَ ٱلعِلمَ وَيَفقَهونَ ٱلمَعرِفَة، مِمَّن يَكونونَ أَهلًا لِلوُقوفِ في قَصرِ ٱلمَلِكِ وَلِتَعَلُّمِ كِتابَةِ ٱلكَلدانِيّينَ وَلِسانِهِم.
وَوَظَّفَ لَهُمُ ٱلمَلِكُ رِزقَ كُلِّ يَومٍ في يَومِهِ، مِن طَعامِ ٱلمَلِكِ وَمِن خَمرِ شَرابِهِ، لِكَي يُرَبَّوا ثَلاثَ سِنين، وَبَعدَ تَمامِها يَقِفونَ أَمامَ ٱلمَلِك.
وَكانَ بَينَهُم، مِن بَني يَهوذا، دانِيالُ وَحَنَنيا وَميشائيلُ وَعَزَرِيا.
وَإِنَّ دانِيالَ عَزَمَ في قَلبِهِ، أَن لا يَتَنَجَّسَ بِطَعامِ ٱلمَلِكِ وَخَمرِ شَرابِهِ، فَسَأَلَ رَئيسَ ٱلخِصيانِ أَنَ لا يتَنَجَّس.
فَأَنالَ ٱللهُ دانِيالَ نِعمَةً وَرَحمَةً لَدى رَئيسِ ٱلخِصيان.
فَقالَ رَئيسُ ٱلخِصيانِ لِدانِيال: «إِنّي أَخافُ مِن سَيِّدي ٱلمَلِك، ٱلَّذي وَظَّفَ مَأكَلَكُم وَمَشرَبَكُم، أَن يَرى وُجوهَكُم أَنحَلَ مِن ٱلفِتيانِ أَترابِكُم، فَتَجعَلوا عَلى رَأسي جَريمَةً أَمامَ ٱلمَلِك».
وَقالَ دانِيالُ لِلمَلَصَّر، ٱلَّذي وَلّاهُ رَئيسُ ٱلخِصيانِ عَلى دانِيالَ وَحَنَنِيا وَميشائيلَ وَعَزَريا:
«جَرِّب عَبيدَكَ عَشرَةَ أَيّام، وَلنُعطَ قَطّاني فَنَأكُل، وَماءً فنَشرَب.
ثُمَّ لِتَبُد أَمامَكَ مَناظِرِنا وَمَناظِرِ ٱلفِتيانِ ٱلَّذينَ يَأكُلونَ مِن طَعامِ ٱلمَلِك، ثُمَّ إِصنَع مَع عَبيدِكَ بِحَسَبِ ما تَنظُر».
فَسَمِعَ لَهُم في هَذا ٱلأَمر، وَجَرَّبَهُم عَشرَةَ أَيّام.
وَبَعدَ ٱنقِضاءِ ٱلأَيّامِ ٱلعَشَرَة، بَدَت مَناظِرُهُم أَحسَنَ وَأَسمَنَ مِن مَناظِرِ جَميعِ ٱلفِتيانِ ٱلَّذينَ يَأكُلونَ مِن طَعامِ ٱلمَلِك.
فَكانَ ٱلمَلَصَّرُ يَرفَعُ طَعامَهُم وَخمَرَ شَرابِهِم، وَيُعطيهِم قَطّاني.
وَأَعطى ٱللهُ أولَئِكَ ٱلفِتيانَ ٱلأَربَعَةَ مَعرِفَةً وَعَقلًا في كُلِّ كِتابَةٍ وَحِكمَة. وَكانَ دانِيالُ ذا فِطنَةٍ في جَميعِ ٱلرُّؤى وَٱلأَحلام.
وَلَمّا تَمَّتِ ٱلأَيّامُ لِإِحضارِهِم عَلى حَسَبِ أَمرِ ٱلمَلِك، أَحضَرَهُم رَئيسُ ٱلخِصيانِ أَمامَ نَبوكَدنَصَّر.
فَتَكَلَّمَ ٱلمَلِكُ مَعَهُم، فَلَم يوجَد في جَميعِهِم مِثلُ دانِيالَ وَحَنَنِيا وَميشائيلَ وَعَزَرِيا. فَكانَوا يَقِفونَ أَمامَ ٱلمَلِك.
وَفي كُلِّ كَلامِ حِكمَةٍ وَفِطنَةٍ مِمّا سَأَلَهُم عَنهُ ٱلمَلِك، وَجَدَهُم يَفوقونَ بِعَشَرَةِ أَضعافٍ جَميعَ ٱلسَّحَرَةِ وَٱلمَجوس، ٱلَّذينَ في مَملَكَتِهِ كُلِّها.

سفر دانيال 56.55.54.53.52:3

مُبارَكٌ أَنتَ، أَيُّها ٱلرَّبُّ، إِلَهُ آبائِنا
وَحَميدٌ وَرفيعٌ إِلى ٱلدُّهور
وَمُبارَكٌ إِسمُ مَجدِكَ ٱلقُدّوس
وَرَفيعٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ، في هَيكَلِ مَجدِكَ ٱلقُدّوس
وَمُسَبَّحٌ وَمُمَجَّدٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ، في عَرشِ مُلكِكَ
وَمُسَبَّحٌ وَرفيعٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ، أَيُّها ٱلنّاظِرُ ٱلأَعماق
أَلجالِسُ عَلى ٱلكَروبين
وَمُسَبَّحٌ وَرَفيعٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ في جَلَدِ ٱلسَّماء
وَمُسَبَّحٌ وَمُمَجَّدٌ إِلى ٱلدُّهور

إنجيل القدّيس لوقا 4-1:21

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، رَفَعَ يَسوعُ طَرفَهُ، فَرَأى ٱلَّذينَ يُلقونَ هِباتَهُم في ٱلخِزانَة، وَكانوا مِنَ ٱلأَغنِياء.
وَرَأى أَرمَلَةً مِسكينَةً تُلقي فيها فَلسَين.
فَقال: «بِحَقٍّ أَقولُ لَكُم إِنَّ هَذِهِ ٱلأَرمَلَةَ ٱلفَقيرَةَ أَلقَت أَكثَرَ مِنهُم جَميعًا.
لِأَنَّ هَؤُلاءِ كُلَّهُم أَلقَوا في ٱلهِباتِ مِنَ ٱلفاضِلِ عَن حاجاتِهِم. وَأَمّا هِيَ فَإِنَّها مِن حاجَتِها أَلقَت جَميعَ ما تَملِكُ لِمَعيشَتِها».

التعليق الكتابي :

الطوباويّ شارل دو فوكو (1858 – 1916)، ناسك ومُبشِّر في الصحراء
رياضة روحيّة في الناصرة (1897)

إعطاء كلّ شيء لأنّ الرّب يسوع أعطى كلّ شيء

يا ربّي يسوع، ما أسرع أن يصبح فقيرًا مَن يحبّك من كلّ قلبه ولا يحتمل أن يكون أغنى من حبيبه. ما أسرع أن يصبح فقيرًا مَن يظنّ أنّه، كُلَّما صَنع شَيئًا مِن ذلك لِواحِدٍ مِن إِخوتك الصِّغار، فلك قد صَنَعه… وأَيّ مَرَّةٍ لم يصنَع ذلك لِواحِدٍ مِن هؤُلاءِ الصِّغار فَلك لم يصنَعه” (مت 25: 40+ 45)، فهو سيحاول بالتالي معالجة جميع حالات البؤس التي تحيط به. ما أسرع أن يصبح فقيرًا مَن يقبل كلامك بإيمان: “إِذا أَرَدتَ أَن تكونَ كامِلاً، فاذْهَبْ وبعْ أَموالَكَ وأَعْطِها لِلفُقَراء. طوبى للفقراء. وكُلُّ مَن ترَكَ بُيوتاً أَو إِخوةً أَو أَخواتٍ أَو أَباً أَو أُمّاً أَو بَنينَ أَو حُقولاً لأَجلِ اسْمي، يَنالُ مِائةَ ضِعْفٍ ويَرِثُ الحَياةَ الأَبَدِيَّة” (مت 19: 16+ 29+ 5: 3)، وكلام كثير غيره.

لا أدري، يا إلهي، إذا كانت تستطيع بعض النفوس أن تراك فقيرًا وتبقى غنيّةً بملء إرادتها، وأن ترى ذاتها أكبر بكثير من معلّمها، من حبيبها، وألاّ تسعى إلى التشبّه بك في كلّ شيء بقدر المستطاع خاصّةً في تنازلك… على أيّ حال، لا يمكنني فهم الحبّ خارجًا عن حاجتي الأساسيّة إلى الامتثال والتشابه، وخاصّة إلى المشاركة في جميع المآسي والصعوبات ومشقّات الحياة. لا يسعني أن أتنعّم بالغنى والراحة وسط ممتلكاتي في حين كنت أنت فقيرًا، ومنزعجًا، وعملك شاقّ ومتعب؛ يستحيل عليّ هذا، يا إلهي؛ لا يمكنني أن أحبّ بهذه الطريقة.

لا يجوز أن يكون “الخادم أعظم من سيّده” (راجع يو 13: 16)، ولا أن تكون العروس غنيّة في حين يكون عريسها فقيرًا… فبالنسبة إليّ، لا أستطيع أن أفهم الحبّ بدون السعي إلى التشابه، وبدون الحاجة إلى المشاركة في جميع الصلبان.