stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 10 يناير – كانون الثاني 2021 “

137views

الاثنين الأوّل من زمن السنة

سفر صموئيل الأوّل 8-1:1

كانَ رَجُلٌ مِنَ ٱلرّاماتائيم، صوفيمَ مِن جَبَلِ أَفرائيم، يُقالُ لَه أَلقانَة.
وَكانَت لَهُ ٱمرَأَتان، ٱسمُ إِحداهُما حَنَّة، وَٱسمُ ٱلأُخرى فَنِنَّة. فَرُزِقَت فنِنَّةُ بَنين، وَحَنَّةُ لَم يَكُن لَها بَنون.
وَكانَ ذَلِكَ ٱلرَّجُلُ يَشخَصُ مِن مَدينَتِهِ كُلَ سَنَةٍ إِلى سَنَةٍ لِيَسجُدَ وَيَذبَحَ لِرَبِّ ٱلجُنودِ في شيلو. وَكانَ هُناكَ ٱبنا عالي، حُفني وَفِنحاس، كاهِنَينِ لِلرَّبّ.
فَلَمّا حانَ ٱليَومُ وَذَبَحَ أَلقانَة، أَعطى فَنِنَّةَ زَوجَتَهُ وَجَميعَ بَنيها وَبَناتِها أَنصِبَة.
وَأَمّا حَنَّةُ فَأَعطاها نَصيبَ ٱثنَين، لِأَنَّهُ كانَ يُحِبُّ حَنَّة. وَلَكِنَّ ٱلرَّبَّ كانَ قَد حَبَسَ رَحِمَها.
وَكانَت ضَرَّتُها تُغضِبُها مُعَنِّتَةً لَها، لِأَنَّ ٱلرَّبَّ حَبَسَ رَحِمَها.
وَهَكَذا كانَ يَحدُثُ كُلَّ سَنَةٍ عِندَ شُخوصِها إِلى بَيتِ ٱلرَّبّ. فَكانَت تُغضِبُها فَتَبكي وَلا تَأكُل.
فَقالَ لَها أَلقانَةُ زَوجُها: «يا حَنَّة، ما لَكِ باكِيَةً وَما لَكِ لا تَأكُلين؟ لِماذا يَكتَئِبُ قَلبُكِ: أَلَستُ أَنا خَيرًا لَكِ مِن عَشَرَةِ بَنين؟»

سفر المزامير 19-17.14-12:(115)116

بِماذا أُكافِئُ ٱلمَولى
عَلى كُلِّ ما أَتاني مِن أَفضال؟
سَآخُذُ كَأسَ ٱلخَلاص
وَإِلى ٱسمِ ٱلرَّبِّ أَرفَعُ ٱلِٱبتِهال

أوفي بِنُذوري لِلمَولى
أَمامَ شَعبِهِ أَجمَعين
لِذا سَأُقَدِّمُ لَكَ ذَبيحَةَ ٱلثَّناء
وَٱرفَعُ إِلى ٱسمِكَ ٱلدُّعاء.

وَأوفي بِنُذوري لِلمَولى
أَمامَ شَعبِهِ أَجمَعين
في ساحاتِ بَيتِ ٱلمَولى
في وَسطِكِ، يا أورَشَليم

إنجيل القدّيس مرقس 20-14:1

بَعدَ ٱعتِقالِ يوحَنّا، جاءَ يَسوعُ إِلى ٱلجَليلِ يُعلِنُ بِشارَةَ ٱلله، وَيَقول:
«حانَ ٱلوَقتُ وَٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلله. فَتوبوا وَآمِنوا بِٱلبِشارَة».
وَكانَ يَسوعُ سائِرًا عَلى شاطِئِ بَحرِ ٱلجَليل، فَرَأى سِمعانَ وَأَخاهُ أَندَراوُسَ يُلقِيانِ ٱلشَّبَكَةَ في ٱلبَحر، لِأَنَّهُما كانا صَيّادَين.
فَقالَ لَهُما: «ٱتبَعاني أَجعَلُكُما صَيّادَي بَشَر».
فَتَركا ٱلشِّباكَ لِوَقتِهِما وَتَبِعاه.
وَتَقَدَّمَ قَليلًا فَرَأى يَعقوبَ بنَ زَبَدى وَأَخاهُ يوحَنّا، وَهُما أَيضًا في ٱلسَّفينَةِ يُصلِحانِ ٱلشِّباك.
فَدَعاهُما لِوَقتِهِ، فَتَركا أَباهُما زَبَدى في ٱلسَّفينَةِ مَعَ ٱلأُجَراءِ وَتَبِعاه.

التعليق الكتابي :

الكردينال جوزف راتزنغر(بِندِكتُس السادس عشر، بابا روما من 2005 إلى 2013)
معنى المسيحيّة، Vom Sinn des Christseins

«حانَ ٱلوَقتُ وَٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلله. فَتوبوا وَآمِنوا بِٱلبِشارَة»

يجب أن نسأل أنفسنا عن الرّسالة الحقيقيّة للرّب يسوع المسيح: ما الذي أعلنه بالتحديد، ما الذي أتى به إلى الناس؟ نذكر أنّ القدّيس مرقس لخّص رسالة الرّب يسوع المسيح بهذه العبارة: “حانَ ٱلوَقتُ وَٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلله. فَتوبوا وَآمِنوا بِٱلبِشارةَ”

“حانَ ٱلوَقتُ وَٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلله”. وراء هذه العبارة، يجب أن نرى كلّ تاريخ إسرائيل، هذا الشعب الصغير الّذي كان لعبة بأيدي قوى الأرض العظمى. فقد كابد ورزح على مرّ السنين تحت نير الإمبراطوريات التي تعاقبت في هذه المرحلة من التاريخ؛ كان يعي جيّدًا إلى أي مدى يعجز أيّ سلطان بشري، بما فيه سلطانه، عن جلب الخلاص؛ كان يعي جيّدًا أنّ كلّ حكم بشري يعمل من منطلق بشريّ، أي بشكل غالبًا ما يكون سيّئًا وقابلاً للنقاش. في خضمّ هذا التاريخ المحفوف بالخيبات والخضوع والظلم، كان إسرائيل توّاقًا إلى ملكوت حيث لا يكون المَلِك إنسانًا، بل الله بذاته، السيّد الحقيقي للعالم وللتاريخ. إنّ حكمه وحده، هو الحقّ والعدل، قادر على تأمين الخلاص والحقّ للناس. وها هو الرّب يسوع المسيح يُجيب على هذا الانتظار الدنيويّ، مُعلنًا: تمّ الزمان، حلّ ملكوت الله…

ملاحظًا بسرعة الهوّة بين هذا الانتظار وتحقيقه، انكبّ اللاهوت المسيحي، على مرّ السّنين، على تحويل ملكوت الله إلى ملكوتٍ سماوي متواجدٍ في الحياة الأخرى. فقد تحوّل خلاص البشر إلى خلاص النفوس الذي سيتحقّق أيضًا في الأبديّة، بعد الموت. لكن ليس هذا هو الجواب. لأنّ عظمة رسالة الرّب يسوع المسيح تكمن تحديدًا في أنّه لم يتكلّم عن الأرواح والحياة الأبديّة فحسب، بل توجّه إلى الإنسان بكلّيّته، بجسده وبانخراطه في التاريخ وفي المجتمع البشريّ، ووعد الإنسان البشري الذي يعيش بين أناس آخرين في هذا التاريخ نفسه بالملكوت.