stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 11 يناير – كانون الثاني 2021 “

109views

الثلاثاء الأوّل من زمن السنة

سفر صموئيل الأوّل 20-9:1

في تِلكَ ٱلأَيّام، قامَت حَنَّة، مِن بَعدِ ما أَكَلوا وَشَرِبوا في شيلو، وَكانَ عالي ٱلكاهِنُ جالِسًا عَلى كُرسيّ، أَمامَ عَضادَةِ هَيكَلِ ٱلرَّبّ، وَهِيَ مُكتَئِبَةُ ٱلنَّفس.
فَصَلَّت إِلى ٱلرَّبِّ في مَرارَةِ نَفسِها وَبَكَت.
وَنَذَرَت نَذرًا، وَقالَت: «يا رَبَّ ٱلجُنود، إِن أَنتَ نَظَرتَ إِلى عَناءِ أَمَتِكَ، وَذَكَرتَني، وَلَم تَنسَ أَمَتَكَ، وَرَزَقتَ أَمَتَكَ مَولودًا ذَكَرًا، أُحَرِّرُهُ لِلرَّبِّ كُلَّ أَيّامِ حَياتِهِ، وَلا يَعلُ رَأسَهُ موسًا».
فَلَمّا أَكثَرَت مِن صَلاتِها أَمامَ ٱلرَّبّ، وَكانَ عالي يُراقِبُ فَمَها،
وَحَنَّةُ تَتَكلَّمُ في قَلبِها، وَشَفَتاها تَختَلِجانِ فَقَط، وَلَكِن لا يُسمَعُ صَوتُها، ظَنَّها عالي سَكرى.
فَقالَ لَها عالي: «إِلى مَتى أَنتِ سَكرى؟ أَفيقي مِن خَمرِكِ».
فَأَجابَت حَنَّةُ، وَقالَت: «كَلاَّ يا سَيِّدي، وَلَكِّني ٱ مرَأَةٌ مَكروبَةُ ٱلنَّفس، وَلَم أَشرَب خَمرًا وَلا مُسكِرًا، وَلَكِنّي أَسكُبُ نَفسي أَمامَ ٱلرَّبّ.
فَلا تُنزِل أَمَتَكَ مَنزِلَةَ ٱبنَةِ بَليعال، لِأَنّي إِنَّما تَكَلَّمتُ إِلى ٱلآنَ مِن شِدَّةِ ما بي مِنَ ٱلحُزنِ وَٱلوَجد».
فَأَجابَ عالي، قائِلًا: «ٱنطَلِقي بِسَلام، وَإِلَهُ إِسرائيلَ يُعطيكِ بُغيَتَكِ ٱلَّتي ٱلتَمَستِ مِن لَدُنِهِ».
فَقالَت: «لِتُصِب أَمَتُكَ حُظوَةً في عَينَيكَ». وَٱنصَرَفَتِ ٱلمَرأَةُ في سَبيلِها وَأَكَلَت وَلَم يَتَغَيَّر وَجهُها أَيضًا.
ثُمَّ إِنَّهُم بَكَّروا غَدوَةً وَسَجَدوا أَمامَ ٱلرَّبّ، وَرَجَعوا مُنصَرِفينَ إِلى مَنزِلِهم بِٱلرّامَة. وَعَرَفَ أَلقانَةُ حَنَّةَ زَوجَتَهُ، وَذَكَرَها ٱلرَّبّ.
فَكانَ في مَدارِ ٱلأَيّام، أَنَّ حَنَّةَ حَمَلَت وَوَلَدَتِ ٱبنًا، فَدَعَتهُ صَموئيل، لِأَنَّها قالَت: «مِنَ ٱلرَّبِّ ٱلتَمَستُهُ».

سفر صموئيل الأوّل 8.7-6.5ab-4.1:2

تَهَلَّلَ قَلبي بِٱلرَّبّ
إِرتَفَعَ قَرني بِٱلرَّبّ
إِتَّسَعَ فَمي عَلى أَعدائي
لِأَنّي قَدِ ٱبتَهَجتُ بِخَلاصِكَ

كُسِرَت قِسِيُّ ٱلجَبابِرَة
وَتَنَطَّقَ ٱلمُتَخَلِّجونَ بِٱلقُوَّة
آجَرَ ٱلشَّباعى أَنفُسَهُم بِٱلخُبز
وَٱلجِياعُ ٱستَغنوا
بَلِ ٱلعاقِرُ وَلَدَت سَبعَة
وَٱلكَثيرةُ ٱلبَنينِ ذَبُلَت

أَلرَّبُّ يُميتُ وَيُحيِي
يُحدِرُ إِلى ٱلجَحيمِ وَيُصعِد
أَلرَّبُّ يُفقِرُ وَيُغني
يَحُطُّ وَيَرفَع

أَلرَّبُّ يُنهِضُ ٱلمِسكينَ عَنِ ٱلتُّراب
يُقيمُ ٱلبائِسَ مِنَ ٱلمَزبَلَة
لِيُجلِسَهُ مَعَ ٱلعُظَماء
وَيُمَلِّكَهُما عَرشَ ٱلمَجد
لأنَّ لِلرَبِّ أساس الأرض
وَقَد وَضَعَ عَلَيها المسكونَة

إنجيل القدّيس مرقس 28-21b:1

في مَدينَةِ كَفَرناحوم، لَمّا أَتى ٱلسَّبت، دَخَلَ يَسوعُ ٱلمَجمَعَ وَأَخَذَ يُعَلِّم.
فَدَهِشوا لِتَعليمِهِ، لِأَنَّهُ كانَ يُعَلِّمُهم كَمَن لَهُ سُلطان، لا مِثلَ ٱلكَتَبَة.
وَكانَ في مَجمَعِهِم رَجُلٌ فيهِ روحٌ نَجِس، فَصاح:
«ما لَنا وَلَكَ يا يَسوعُ ٱلنّاصِرِيّ؟ أَجِئتَ لِتُهلِكَنا؟ أَنا أَعرِفُ مَن أَنت: أَنتَ قُدّوسُ ٱلله».
فَٱنتَهَرَهُ يَسوع، وَقال: «ٱخرَس وَاخرُج مِنهُ!»
فَخَبَطَهُ ٱلرّوحُ ٱلنَّجِس، وَصَرَخَ صَرخَةً شَديدَة، وَخَرَجَ مِنهُ.
فَدَهِشوا جَميعًا حَتّى أَخَذوا يَتَساءَلون: «ما هَذا؟ إِنَّهُ لَتَعليمٌ جَديدٌ يُلقى بِسُلطان! حَتّى ٱلأَرواحُ ٱلنَّجِسَةُ يَأمُرُها فَتُطيعُهُ!»
وَذاعَ ذِكرُهُ لِوَقتِهِ في كُلِّ مَكانٍ مِن ناحِيَةِ ٱلجَليلِ بِأَسرِها.

التعليق الكتابي:

القدّيس أمبروسيوس (نحو 340 – 379)، أسقف ميلانو وملفان الكنيسة
شرح لإنجيل القدّيس لوقا 4: 57

«فَدَهِشوا لِتَعليمِهِ، لِأَنَّهُ كانَ يُعَلِّمُهم كَمَن لَهُ سُلطان، لا مِثلَ ٱلكَتَبَة»

لقد بدأ الربّ يسوع القيام بشفاءاتٍ يومَ سبتٍ، للدلالة على أنّ الخليقة الجديدة تبدأ حيث توقّفت الخليقة القديمة، ولكي يشدّد منذ البدء على أنّ ابن الله ليس خاضعًا للشريعة بل هو فوق الشريعة، وأنّه لم يأتِ ليبطل الشريعة بل ليكملها (راجع مت 5: 17). لم يُكَوَّن العالم بواسطة الشريعة، بل بواسطة الكلمة كما نقرأ: “بِكَلِمَةِ الرَّبِّ صُنِعَتِ السَّمَوات” (مز 33[32]: 6). فالشريعة إذن لم تُبطَل بل أُكمِلَت، من أجل تجديد الإنسان الساقط. ولذلك يقول الرسول بولس: “فَقَد خَلَعتُمُ الإِنسانَ القَديم وخَلَعتُم معَه أَعمالَه ولَبِستُمُ الإِنسانَ الجَديد، ذاك الَّذي يُجَدَّدُ على صُورةِ خالِقِه لِيَصِلَ إِلى المَعرِفَة” (كول 3: 9).

فمن الصواب إذن أن يبدأ الرّب يسوع المسيح يوم السبت، ليبرهن على أنّه الخالق…، إذ ينجز العمل الّذي كان قد بدأه بنفسه قديمًا. وهو كالعامل الّذي يستعدّ لتصليح بيته، يبدأ من السطوح، لا من الأساسات؛ هو يبدأ في هدم ما هو مضمحلّ… فبتخليصه الإنسان المسكون، يبدأ من الأقلّ ليصل إلى الأعظم: يستطيع أناس التخليص من الشيطان – بواسطة كلمة الله، هذا صحيح – ولكن إعطاء الأمر للموتى بالقيامة لا يخصّ سوى قدرة الله.