stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 9 فبراير – شباط 2022 “

128views

الأربعاء الخامس من زمن السنة

تذكار القدّيس مارون الناسك

سفر الملوك الأوّل 10-1:10

في تِلكَ ٱلأَيّام، سَمِعَت مَلِكَةُ سَبَأَ بِخَبَرِ سُلَيمانَ وَٱسمِ ٱلرَّبّ، فَقَدِمَت لِتَختَبِرَهُ بِأَحاجي.
فَدَخَلَت أورَشَليمَ في مَوكِبٍ عَظيمٍ جِدًّا، وَمَعَها جِمالٍ موقَرَةً أَطيابًا وَذَهَبًا كَثيرًا جِدًّا وَحِجارَةً كَريمَة. وَأَتَت سُلَيمانَ وَكَلَّمَتهُ بِجَميعِ ما كانَ في خاطِرِها.
فَفَسَّرَ لَها سُلَيمانُ جَميعَ كَلامِها، وَلَم يَخفَ عَلى ٱلمَلِكِ شَيءٌ لَم يُفَسِّرهُ لَها.
وَرَأَت مَلِكَةُ سَبَأَ كُلَّ حِكمَةِ سُلَيمانَ وَٱلبَيتَ ٱلَّذي بَناه،
وَطَعامَ مَوائِدِهِ، وَمَسكِنَ عَبيدِهِ، وَقِيامَ خُدّامِهِ وَلِباسَهُم، وَسُقاتَهُ وَمُحرَقاتِهِ ٱلَّتي كانَ يُصعِدُها في بَيتِ ٱلرَّبّ، فَلَم يَبقَ فيها روحٌ بَعد.
وَقالَت لِلمَلِك: «حَقًّا كانَ ٱلكَلامُ ٱلَّذي بَلَغَني في أَرضي عَن أَقوالِكَ وَعَن حِكمَتِكَ.
وَلَم أُصَدِّق ما قيلَ لي، حَتّى قَدِمتُ وَعايَنتُ بِعَينَيّ، فَإِذا إِنّي لَم أُخبَر بِٱلنِّصف. فَقَد زِدتُ حِكمَةً وَصَلاحًا عَلى ٱلخَبَرِ ٱلَّذي سَمِعتُهُ.
طوبى لِرِجالِكَ، طوبى لِعَبيدِكَ هَؤلاءِ ٱلقائِمينَ دائِمًا بَينَ يَدَيكَ يَسمَعونَ حِكمَتَكَ!
تَبارَكَ ٱلرَّبُّ إِلَهُكَ ٱلَّذي رَضِيَ مِنكَ، وَأَقامَكَ مَلِكًا لِتُجرِيَ ٱلحُكمَ وَٱلعَدل!»
وَأَعطَتِ ٱلمَلِكَ مِئَةً وَعِشرينَ قِنطارَ ذَهَبٍ وَحِجارَةً كَريمَة. وَلَم يَرِد بَعدُ في ٱلكَثرَةِ مِثلُ ذَلِكَ ٱلطّيبِ ٱلَّذي وَهَبَتهُ مَلِكَةُ سَبَأَ لِلمَلِكِ سُلَيمان.

سفر المزامير 40-39.31-30.6-5:(36)37

جِئ مُفَوِّضًا إِلى ٱلرَّبِّ مَصيرَكَ
وَٱتَّكِل عَلَيهِ وَهُوَ يُدَبِّرُ أَمرَكَ
يُظهِرُ صَلاحَكَ مِثلَ ٱلنّور
وَحَقَّكَ مِثلَ شَمسِ ٱلهَجير

فَمُ ٱلصِّدّيقِ يَلهَجُ حِكمَة
وَلِسانُهُ يَنطِقُ عَدلا
في قَلبِهِ شَريعَةُ إِلَهِهِ
فَلا تَزِلُّ خَطَواتُهُ

تَأتي مِن عِندِ ٱلرَّبِّ نَجاةُ ٱلصِّدّيقين
وَهُوَ لَهُم في ٱلضَرّاءِ حِصنٌ حَصين
يَعضُدُهُمُ ٱلرَّبُّ وَيُنقِذُهُم
وَيُنَجّيهِم مِنَ ٱلآثِمينَ وَيُخَلِّصُهُم
لِأَنَّهُم بِهِ يَعتَصِمون

إنجيل القدّيس مرقس 23-14:7

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، دَعا يَسوعُ ٱلجَمعَ ثانِيَةً، وَقالَ لَهُم: «ٱصغوا إِلَيَّ كُلُّكُم وَٱفهَموا:
ما مِن شَيءٍ خارِجٍ عَنِ ٱلإِنسانِ إِذا دَخَلَ ٱلإِنسانَ يُنَجِّسُهُ. وَلَكِن ما يَخرُجُ مِنَ ٱلإِنسان، هُوَ ٱلَّذي يُنَجِّسُ ٱلإِنسان».
[…]
وَلَمّا دَخَلَ ٱلبَيتَ مُبتَعِدًا عَنِ ٱلجَمع، سَأَلَهُ تَلاميذُهُ عَنِ ٱلمَثَل.
فَقالَ لَهُم: «أَهَكَذا أَنتُم أَيضًا لا فَهمَ لَكُم؟ أَلا تُدرِكونَ أَنَّ ما يَدخُلُ ٱلإِنسانَ مِنَ ٱلخارِجِ لا يُنَجِّسُهُ؟
لِأَنَّهُ لا يَدخُلُ إِلى ٱلقَلب، بَل إِلى ٱلجَوف، ثُمَّ يَذهَبُ في ٱلخَلاء». وَفي قَولِهِ ذَلِك، جَعَلَ ٱلأَطعِمَةَ كُلَّها طاهِرَة.
وَقال: «ما يَخرُجُ مِنَ ٱلإِنسانِ هُوَ ٱلَّذي يُنَجِّسُ ٱلإِنسان.
لِأَنَّهُ مِن باطِنِ ٱلنّاس، مِن قُلوبِهِم، تَنبَعِثُ ٱلمَقاصِدُ ٱلسَّيِّئة، وَٱلفُحشُ وَٱلسَّرِقَةُ وَٱلقَتل،
وَٱلزِّنى وَٱلطَّمَعُ وَٱلخُبثُ وَٱلغِشُّ وَٱلفُجورُ وَٱلحَسَدُ وَٱلشَّتمُ وَٱلكِبرِياءُ وَٱلغَباوَة.
جَميعُ هَذِه ٱلمُنكَراتِ تَخرُجُ مِن باطِنِ ٱلإِنسانِ فتُنَجِّسُهُ».

التعليق الكتابي :

القدّيس غريغوريوس النيصيّ (نحو 335 – 395)، راهب وأسقف
العظة 6 عن التطويبات

«قَلبًا طاهِرًا اْخلُقْ فيَّ يا ألله» (مز 51[50]: 12)

إذا أردْتَ، في سبيل حياة مثاليّة، أن تنظّفَ الترسّبات المتبقّية في قلبكَ، سوف يشعُّ الجمال الإلهيّ مجدّدًا في داخلكَ. هذا ما يحصلُ للقطعة المعدنيّة عندما ينزعُ المبرد الصدأ عنها. في السابق، كانَتْ ملطّخة وسوداء، أمّا الآن فهي تلمعُ تحت أشعّة الشمس. كذلك هو حال داخل الإنسان الذي يدعوه الله “القلب”؛ فعندما ننتهي من نزع بُقَع الصّدأ التي كانت تشوّه قلبنا، يُصبح مجدّدًا كالصورة التي خُلِقَ على مثالها (تك1: 27)، ويُصبح مُحبًّا. لأنّ كلّ ما يشبه المحبّة هو لا بُد مُحِبّ.

هكذا، فإنّ أطهار القلوب يُعطَون الطّوبى (مت 5: 8)، لأنّهم حين يكتشفون الطهارة، يكتشفون عبر هذه الصورة أيضًا جذورهم. إنّ أولئك الذين يرَون الشمس في المرآة، حتّى لو لم ينظروا إلى السماء، فإنّهم يرَون الشمس في انعكاس نورها في المرآة تمامًا كما لو كانوا ينظرون مباشرة إليها. كذلك أنتم أيضًا أيّها الضعفاء الذين لا يمكنكم رؤية النور، إن نظرتم إلى النعمة في الصورة التي في داخلكم منذ البدء، ستجدونَ في داخلكم ما تبحثون عنه.

في الواقع، إنّ الطهارة وسلام النّفس والابتعاد عن السوء هي ما يشكّل الألوهيّة. إن امتلكْتَ كلّ ذلك، تكون قد “امتلكْتَ” الله حتمًا. إن كان قلبُكَ مجرّدًا من كلّ سلوك سيّئ ومحرَّرًا من كلّ نزوة ومطهَّرًا من كلّ بقعة، تكون سعيدًا لأنّ رؤيتك تكون واضحة ونقيّة.