stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني” 28 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

392views

الخميس الرابع والثلاثون من زمن السنة

 

سفر دانيال 28-12:6

في تِلكَ ٱلأَيّامِ، إِجتَمَعَ ٱلرِّجالُ، فَوَجَدوا دانيالَ يَسأَلُ وَيتَضَرَّعُ أَمامَ إِلهِهِ.
حينَئِذٍ ٱقتَرَبوا إِلى ٱلمَلِكِ، وَتَكَلَّموا في إيجابِ ٱلمَلِكِ، قائِلينَ: «أَلَم تَرسُم إيجابًا، بِأَنَّ كُلَّ مَن سَأَلَ شَيئًا مِن إِلَهٍ أَو إِنسانٍ إِلى ثَلاثينَ يَومًا، إِلّا مِنكَ، أَيُّها ٱلمَلِك، يُلقى في جُبِّ ٱلأُسودِ؟» فَأَجابَ ٱلمَلِكُ، وَقالَ: «ٱلأَمرُ حَقٌّ، كَما هي شَريعَةُ مادايَ وَفارِسَ ٱلَّتي لا تُنسَخ».
فَأَجابوا، وَقالوا أَمامَ ٱلمَلِكِ: «إِنَّ دانيالَ ٱلَّذي مِن بَني جَلاءِ يَهوذا، لَم يَعبَأ بِكَ، أَيُّها ٱلمَلِكُ، وَلا بِٱلإِيجابِ ٱلَّذي رَسَمتَهُ، بَل ثَلاثَ مَراتٍ في ٱليَومِ يَسأَلُ سُؤلَهُ».
فَلَمّا سَمِعَ ٱلمَلِكُ هَذا ٱلَكَلامَ، ٱغتَمَّ جِدًّا وَجَعَلَ ٱهتِمامَهُ أَن يُنقِذَ دانيالَ. وَٱجتَهَدَ في تَخليصِهِ إِلى غُروبِ ٱلشَّمسِ.
حينَئِذٍ ٱجتَمَعَ أولَئِكَ ٱلرِّجالُ لَدى ٱلمَلِكِ، وَقالوا لِلمَلِكِ: «إِعلَم، أَيُّها ٱلمَلِكُ، أَنَّ شَريعَةَ مادايَ وَفارِسَ، هي أَنَّ كُلَّ إيجابٍ وَحُكمٍ يَحكُمُهُ ٱلمَلِكُ لا يُغَيَّرُ».
حينَئِذٍ أَمَرَ ٱلمَلِكُ فَأُتي بِدانيالَ، وَأُلقي في جُبِّ ٱلأُسودِ. فَأَجابَ ٱلمَلِكُ، وَقالَ لِدانيالَ: «إِنَّ إِلَهَكَ، ٱلَّذي أَنتَ مواظِبٌ عَلى عِبادَتِهِ، هو يُنقِذُكَ!».
وَأُتي بِحَجَرٍ فَوُضِعِ عَلى فَمِ ٱلجُبِّ، وَخَتَمَهُ ٱلمَلِكُ بِخاتِمِهِ خاتَمِ عُظَمائِهِ، لِئَلّا يَتَغَيَّرَ ٱلقَصدُ في أَمَرِ دانيالَ.
ثُمَّ مَضى ٱلمَلِكُ إِلى قَصرِهِ وَباتَ صائِمًا، وَلَم تُدخَل عَلَيهِ سَراريهُ، وَنَفَرَ ٱلنَّومُ عَنهُ.
وَفي ٱلغَداة، قامَ ٱلمَلِكُ عِندَ ٱلفَجرِ، ، وَبادَرَ فَٱنطَلَقَ إِلى جُبِّ ٱلأُسودِ.
ولَمَّا ٱقتَرَبَ ٱلمَلِكُ مِنَ ٱلجُبِّ، نادى دانيالَ بِصَوتٍ حَزينٍ وَخاطَبَه قائِلًا: «يا دانيالُ، عَبدَ ٱللهِ ٱلحَيّ، لَعَلَّ إِلَهُكَ، ٱلَّذي أَنتَ مُوَاظِبٌ عَلى عِبادَتِه، ٱستَطاعَ أَن يُنقِذَكَ مِنَ ٱلأُسودِ».
فَأَجابَ دانيالُ ٱلمَلِكَ: «أَيُّها ٱلمَلِكُ، حَيِتَ إِلى ٱلأَبَدِ!
إِنَّ إِلَهي أَرسَلَ مَلاكَهُ فَسَدَّ أَفواهَ ٱلأُسودِ، فَلَمِ تُؤذِني، لِأَنّي وُجِدتُ زَكيًا أَمامَهُ، وَأَمامَكَ أَيضًا، أَيُّها ٱلمَلِكُ، لَم أَصنَع سوءًا».
فَفَرِحَ ٱلمَلِكُ بِهِ فَرَحًا عَظيمًا، وَأَمَرَ أَن يُخرَجَ دانيالُ مِنَ ٱلجُبِّ. فَأُخرِجَ دانيالُ مِنَ ٱلجُبّ، فَلَم يوجَد فيهِ أَذًى لِأَنَّهُ آمَنَ بِإِلَهِهِ.
ثُمَّ أَمَرَ ٱلمَلِكُ، فَأُتّي بِأولِئِكَ ٱلرِّجالِ ٱلَّذينَ وَشَوا بِدانيالَ، وَأُلقوا في جُبِّ ٱلأُسودِ، هُم وَبَنوهُم وَنِساؤُهُم، فَلَم يَبلُغوا إِلى أَرضِ ٱلجُبِّ، حَتّى بَطَشَت بِهمِ ٱلأُسودُ وَسَحَقَت جَميعَ عِظامِهِم.
ثُمَّ كَتَبَ داريوسُ ٱلمَلِكُ إِلى جَميعِ ٱلشُّعوبِ وَٱلأُمَمِ وَٱلأَلسِنَةِ ٱلسّاكِنينَ في ٱلأَرضِ كُلِّها: «ليكثُرُ سَلامُكُم.
لَقَد صَدَرَ أَمرٌ مِن قِبَلي لِلنّاس، في كُلِّ وَلايَةِ مَملَكَتي، أَن يَهابوا وَيَرهَبوا وَجهَ إِلَهِ دانيال، لِأَنَّهُ هو ٱلإِلَهُ ٱلحَيُّ ٱلقَيّومُ إِلى ٱلأَبَد. وَمُلكُهُ لا يَنقَرِض، وَسُلطانُهُ إِلى ٱلمُنتَهى.
ٱلمُنقِذُ ٱلمُنَجّي وَٱلصّانِعُ ٱلآياتِ وَٱلعجائِبَ في ٱلسَّماواتِ وَٱلأَرض. وَهو ٱلَّذي أَنقَذَ دانيالَ مِن أَيدي ٱلأُسود».

سفر دانيال 74.73.72.71.70.69.68:3

بارِكا ٱلرَّبَّ، أَيُّها ٱلنَّدى وَٱلجَليد
سَبِّحاهُ وَٱرفَعاهُ إِلى ٱلدُّهور

بارِكا ٱلرَّبَّ، أَيُّها ٱلجَمَدُ وَٱلبَرَد
سَبِّحاهُ وَٱرفَعاهُ إِلى ٱلدُّهور

بارِكا ٱلرَّبَّ، أَيُّها ٱلصَّقيعُ وَٱلثَّلج
سَبِّحاهُ وَٱرفَعاهُ إِلى ٱلدُّهور

بارِكا ٱلرَّبَّ، أَيُّها ٱللَّيلُ وَٱلنَّهار
سَبِّحاهُ وَٱرفَعاهُ إِلى ٱلدُّهور

بارِكا ٱلرَّبَّ، أَيُّها ٱلنّورُ وَٱلظُّلمَة
سَبِّحاهُ وَٱرفَعاهُ إِلى ٱلدُّهور

بارِكي ٱلرَّبّ أَيَّتُها ٱلبُروقُ وَٱلسُحُب
سَبِّحيهِ وَٱرفَعيهِ إِلى ٱلدُّهور

لِتُبارِكِ ٱلأَرضُ ٱلرَّبَّ
لِتُسَبِّحهُ وَتَرفَعهُ إِلى ٱلدُّهور

إنجيل القدّيس لوقا 28-20:21

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «إِذا رَأَيتُم أورَشَليمَ قَد حاصَرَتها ٱلجُّيوش، فَٱعلَموا أَنَّ خَرابَها قَدِ ٱقتَرَب.
فَمَن كانَ يَومَئِذٍ في ٱليَهودِيَّة، فَليَهرُب إِلى ٱلجِبال. وَمَن كانَ في وَسَطِ ٱلمَدينَة، فَليَخرُج مِنها. وَمَن كانَ في ٱلحُقول، فَلا يَدخُلها.
لِأَنَّ هَذِهِ ٱلأَيّامَ أَيّامُ نَقمَةٍ يَتِمُّ فيها جَميعُ ما كُتِب.
أَلوَيلُ لِلحَوامِلِ وَٱلمُرضِعاتِ في تِلكَ ٱلأَيّام. فَسَتَنزِلُ ٱلشِّدَّةُ بِهَذا ٱلبَلَد، وَيَنزِلُ ٱلغَضَبُ عَلى هَذا ٱلشَّعب.
فَيَسقُطونَ قَتلى بِحَدِّ ٱلسَّيف، وَيُؤخَذونَ أَسرى في جَميعِ ٱلأُمَم، وَتَدوسُ أورَشَليمَ أَقَدامُ ٱلوَثَنيّينَ إِلى أَن يَنقَضيَ عَهدُ ٱلوَثَنِيّين.
وَسَتَظهَرُ عَلاماتٌ في ٱلشَّمسِ وَٱلقمَرِ وَٱلنُّجوم، وَيَنالُ ٱلأُمَمَ كَربٌ في ٱلأَرض وَقَلَقٌ مِن عَجيجِ ٱلبَحرِ وَجَيَشانِهِ.
وَتُزهَقُ نُفوسُ ٱلنّاسِ مِنَ ٱلخَوف، وَمِن تَوَقُّعِ ما يَنزِلُ بِٱلعالَم. لِأَنَّ أَجرامَ ٱلسَّماءِ تَتَزَعزَع.
وَحينَئِذٍ يَرى ٱلنّاسُ ٱبنَ ٱلإِنسانِ آتِيًا في ٱلغَمام، في تَمامِ ٱلعِزَّةِ وَٱلجَلال.
وَإِذا أَخَذَت هَذِهِ ٱلأُمور تَحدُث، فَٱنتَصِبوا قائِمين، وَٱرفَعوا رُؤوسَكُم، لِأَنَّ ٱفتِداءَكُم يَقتَرِب.

التعليق الكتابي :

أوريجينُس (نحو 185 – 253)، كاهن ولاهوتيّ
عظات عن سفر يشوع، 11: 3-4

« قُلْ لَنا متى تكونُ هذه الأُمور وما عَلامَةُ مَجيئِكَ ونِهايةِ العالَم ؟ » (مت 24: 3)

في الوقت الّذي أتى فيه المخلّص، حانت نهاية العالم. فهو بنفسه قد أعلن ذلك، متحدّثًا عن نهاية الأزمنة حين قال: “تُوبوا، قدِ اقتَربَ مَلكوتُ السَّمَوات” (مت 17: 4). لكنّه أوقف وأخّر اليوم الأخير؛ لقد منعه من الظهور. لأنّ الله الآب، عندما رأى أن خلاص الأمم لا يمكن أن يأتي إلا من خلال الرّب يسوع المسيح، قال له: “سَلْني فأُعطيَكَ الأمَمَ ميراثًا وأَقاصِيَ الأَرض مِلْكًا” (مز 2: 8). إذًا، إلى حين إتمام هذا الوعد من الآب، وإلى حين نموّ الكنائس من الأمم المختلفة ودخول “الوثنيين بكاملهم” إليها، لكي في النهاية “ينال الخلاص اسرائيل بأجمعه” (راجع رو 11: 25-26)، يطول النهار وتؤجّل نهايته. لا تغيب “شمس العدل” (مل 3: 20) أبدًا، إنما تتابع سكب نور الحق في قلب المؤمنين.

لكن حين تصل الأمور إلى حدّها لدى المؤمنين، وحين يأتي زمن الجيل الجديد المنحل والفاسد، حيث “يَزْدادُ الإِثْم، فتَفتُرُ المَحَبَّةُ في أَكثرِ النَّاس” (مت: 24: 12)… حينئذ، “تقصّر الأيام” (مت 24: 22). نعم، الرّب نفسه يعرف إطالة مدّة الأيام عندما يحين وقت الخلاص، ويعرف اختصار مدّة زمن المحن والخراب. أما بالنسبة إلينا، طالما لدينا النهار ويطول لنا زمن النور ” لِنَسِرْ سيرةً كَريمةً كما نَسيرُ في وَضَحِ النَّهار” (رو 13: 13)، ولنقم بأعمال النور.