stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 6 يوليو – تموز 2022 “

119views

الأربعاء الرابع عشر من زمن السنة

تذكار إختياريّ للقدّيسة ماريّا غورتي، البتول الشهيدة

سفر هوشع 12.8-7.3-1:10

إِنَّ إِسرائيلَ جَفنَةٌ مُنتَشِرَة، يُثمِرُ ثَمَرًا لِنَفسِهِ. وَعَلى حَسَبِ كَثرَةِ ثَمَرِهِ كَثَّرَ ٱلمَذابِح، وَعَلى حَسَبِ خِصبِ أَرضِهِ أَخصَبَ أَنصابًا.
فَقَد تَقَسَّمَت قُلوبُهُم. فَٱلآن، يُعاقَبونَ وَهُوَ يُحَطِّمُ مَذابِحَهُم وَيُخَرِّبُ أَنصابَهُم.
إِنَّهُم ٱلآن، يَقولون: «لَيسَ لَنا مَلِكٌ، لِأَنَّنا لَم نَخشَ ٱلرَّبّ. فَماذا يَصنَعُ لَنا ٱلمَلِك؟
قَد فَنِيَت ٱلسّامِرَة، وَمَلِكُها كَٱلزَّبَدِ عَلى وَجهِ ٱلماء.
وَسَتُدَمَّرُ مَشارِفُ آوِن، خَطيئَةُ إِسرائيل، وَيَعلو مَذابِحَهُم ٱلشَّوكُ وَٱلحَسَكُ فَيَقولونَ لِلجِبال: غَطّينا، وَلِلإِكام: أُسقُطي عَلَينا».
إِزرَعوا لَكُم بِٱلعَدل، تَحصُدوا عَلى حَسَبِ ٱلرَّحمَة. إِحرِثوا لَكُم حَرثًا، فَإِنَّهُ قَد حانَ أَن تَلتَمِسوا ٱلرَّبَّ إِلى أَن يَأتِيَ وَيُعَلِّمَكُم ٱلبِرّ.

سفر المزامير 7-6.5-4.3-2:(104)105

هيَّا ٱعزِفوا لَهُ وَٱنشِدوا
وَذِكرَ أَعاجيبِهِ جَميعِها رَدِّدوا
كونوا بِٱسمِهِ ٱلقُدّوسِ مُفتَخِرين
وَلتَفرَح قُلوبُ مَن يَلتَمِسونَ ٱلمَولى

أُطلُبوا ٱلرَّبَّ وَعِزَّتَهُ
وَٱبتَغوا وَجهَهُ في كُلِّ حين
أُذكُروا ٱلأَعاجيبَ ٱلَّتي صنَعَها
وَمُعجِزاتِهِ، وَٱلأَحكامَ ٱلَّتي نَطَقَ بِها.

يا نَسلَ إِبراهيمَ عَبدِهِ
يا أَبناءَ يَعقوبَ ٱلَّذي ٱختارَهُ
إِنَّهُ ٱلمَولى إِلَهُنا
وَعَلى ٱلأَرضِ كُلِّها تُنَفَّذُ أَحكامُهُ

إنجيل القدّيس متّى 7-1:10

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، دَعا يَسوعُ تَلاميذَهُ ٱلٱثَنَي عَشَر، فَأَوَلاهُم سُلطانًا يَطرُدونَ بِهِ ٱلأَرواحَ ٱلنَّجِسَة، وَيَشفونَ ٱلنّاسَ مِن كُلِّ مَرَضٍ وَعِلَّة.
وَهَذِهِ أَسماءُ ٱلرُّسُلِ ٱلِٱثنَي عَشَر: أَوَّلُهُم سِمعانُ ٱلَّذي يُقالُ لَهُ بُطرُس، وَأَندَراوسُ أَخوه، فَيَعقوبُ بنُ زَبَدى وَيوحَنّا أَخوه.
فَفيلِبُّس وَبَرتُلُماوُس، فَتوَما وَمَتّى ٱلعَشّار، فَيَعقوبُ ٱبنُ حَلفى وَتَدّاوُس.
فَسِمعانُ ٱلغَيّور، وَيَهوذا ٱلإِسخَريوطِيّ ذاكَ ٱلَّذي أَسلَمَهُ.
هَؤُلاءِ ٱلِٱثنا عَشَر أَرسلَهُم يَسوعُ وَأَوصاهُم، قائلًا: «لا تَسلُكوا طَريقًا إِلى ٱلوثَنِيّين وَلا تَدخُلوا مَدينَةً لِلسّامِرِيّين.
بَلِ ٱذهَبوا إِلى ٱلخِرافِ ٱلضّالَّةِ مِن آلِ إِسرائيل.
وَأَعلِنوا في ٱلطَّريقِ أَن قَدِ ٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلسَّمَوات».

التعلبق الكتابي :

البابا فرنسيس
المقابلة العامة بتاريخ 10/04/2013

«اذهَبوا إِلى الخِرافِ الضَّالَّةِ… وأَعلِنوا في الطَّريق أَنْ قَدِ اقتَرَبَ مَلَكوتُ السَّمَوات»

يجب أن نتحلى بشجاعة الإيمان، وألا نترك أنفسنا للعقلية التي تقول لنا: “لا فائدة من الله، إنه ليس مهما بالنسبة لك” وإلخ. فالعكس هو الصحيح: فقط في تصرفنا كأبناء لله، وفي عدم اليأس بسبب سقطاتنا، وبسبب خطايانا، وفي الشعور بأنه يُحبنا، تتبدّل حياتنا لحياة جديدة، ينعشها الاغتباط والفرح. إن الله هو قوتنا! الله هو رجاؤنا!

أخواتي وإخوتي الأحباء، يجب علينا نحن أولا أن نتحلى بهذا الرجاء الثابت، وأن نكون له علامة منظورة، وواضحة، ومُنيرة للجميع… إن رجائنا المسيحي هو قويٌّ، وأكيد، وثابت في هذه الأرض، حيث دعانا الله لنسير، والمنفتحة على الأبدية، لأنها مؤسسة على الله، والذي هو أمين دائمًا… فليدفعنا واقع كوننا قائمين مع الرّب يسوع المسيح بواسطة المعمودية (راجع رو 6: 4)، وبعطية الإيمان، ولِميراث لا يفسد، إلى البحث أكثر وأكثر عن الأشياء الخاصّة بالله،… فأن نكون مسيحيين لا يمكن اختزاله في اتباع الوصايا، ولكنه يعني أن نكون في الرّب يسوع المسيح، أن نفكر مثله، ونسلك مثله، ونحب مثله؛ هو أن نتركه يتملك على حياتنا ويغيرها، ويبدلها، ويحررها من ظلمات الشر والخطيئة.

أخواتي وإخوتي الأحباء، فلنرشد من يسألنا عن سبب الرجاء الذي فينا (راجع 1بط 3: 15)، إلى الرّب يسوع المسيح القائم. فلنرشده عن طريق بُشرى الكلمة، وقبل كل شيء من خلال عيشنا كأبناء للقيامة. دعونا نُظهر فرح كوننا أبناء الله، والحرية التي يهبها لنا العيش في الرّب يسوع المسيح، الذي هو حريتنا الحقيقية (راجع رو 8: 21)، تلك الحرية التي تخلصنا من عبودية الشر، والخطيئة، والموت! دعونا ننظر إلى الوطن السماوي، وسيعطى لنا نورا جديدا وقوة أيضا في التزامنا وفي أتعابنا اليومية. إنها الخدمة النفيسة التي يجب أن نقدمها لعالمنا هذا، والذي غالبًا ما لا يقوى على رفع نظره إلى أعلى، لا يقوى على رفع نظره نحو الله.