stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 30 مارس – أذار 2020 “

403views

الاثنين السادس من الصوم الكبير
مار يوحنّا السلّميّ المعترف

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 33-25:15

يا إخوَتِي، أَنا الآنَ ذَاهِبٌ إِلى أُورَشَليمَ لأَخْدُمَ القِدِّيسِين.
فَإِنَّ المُؤْمِنينَ في مَقْدُونِيَةَ وَأَخَائِيَةَ أَحَبُّوا أَنْ يُشَارِكُوا في إِعَانَةِ الفُقَرَاءِ القِدِّيسِينَ الَّذينَ في أُورَشَليم.
أَحَبُّوا ذلِك، وهوَ دَيْنٌ عَلَيْهِم: لأَنَّهُ إِذَا كَانَ الأُمَمُ قَدْ شَارَكُوهُم في خَيْرَاتِهِمِ الرُّوحِيَّة، فَعَلى الأُمَمِ أَيْضًا أَنْ يَخْدُمُوهُم في الخَيْرَاتِ المَادِّيَّة.
فَإِذَا أَنْهَيْتُ هذَا الأَمْرَ في أُورَشَليم، وسَلَّمْتُ شَخْصِيًّا تِلْكَ الإِعَانَاتِ إِلى القِدِّيسِين، سَأَمُرُّ بِكُم ذَاهِبًا إِلى إِسْبَانِيا.
وأَعْلَمُ أَنِّي، إِذَا أَتَيْتُكُم، سآتِيكُم بِمِلْءِ بَرَكَةِ المَسِيح.
وأُنَاشِدُكُم، أَيُّهَا الإِخْوَة، بِرَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح، وبِمَحَبَّةِ الرُّوح، أَنْ تُجَاهِدُوا مَعِي في صَلَوَاتِكُم إِلى اللهِ مِنْ أَجْلِي،
لِكَي أَنْجُوَ في اليَهُودِيَّةِ مِنَ الكَافِرِين، وتَكُونَ خِدْمَتِي في أُورَشَليمَ مَقْبُولَةً لَدَى القِدِّيسِين،
فآتِيَ إِلَيْكُم مَسْرُورًا، إِنْ شَاءَ الله، وأَسْتَرِيحَ مَعَكُم.
وإِلهُ السَّلامِ يَكُونُ مَعَكُم أَجْمَعِين! آمِين.

إنجيل القدّيس يوحنّا 36-32:7

سَمِعَ الفَرِّيسَيُّونَ مَا كَانَ يَتَهَامَسُ بِهِ الجَمْعُ في شَأْنِ يَسُوع، فَأَرْسَلُوا هُمْ والأَحْبَارُ حَرَسًا لِيَقْبِضُوا عَلَيْه.
فَقَالَ لَهُم يَسُوع: «أَنَا مَعَكُم بَعْدُ زَمَنًا قَلِيلاً، ثُمَّ أَمْضِي إِلى مَنْ أَرْسَلَنِي.
سَتَطْلُبُونِي فَلا تَجِدُونِي، وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا».
فَقَالَ اليَهُودُ بَعْضُهُم لِبَعْض: «إِلى أَيْنَ يَنْوِي هذَا أَنْ يَذْهَب، فلا نَجِدَهُ نَحْنُ؟ هَلْ يَنْوِي الذَّهَابَ إِلى اليَهُودِ المُشَتَّتِينَ بِيْنَ اليُونَانيِّينَ، ويُعَلِّمُ اليُونَانيِّين؟
مَا هذِهِ الكَلِمَةُ الَّتِي قَالَهَا: سَتَطْلُبُونِي فَلا تَجِدُونِي، وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا؟».

التعليق الكتابي :

القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (نحو 345 – 407)، بطريرك أنطاكية ثمّ القسطنطينيّة وملفان الكنيسة
العظة 50

« فقالَ يسوع: أَنا باقٍ مَعَكم وَقْتاً قليلاً ثُمَّ أَذهَبُ إِلى الَّذي أَرسَلَني »

“فقالَ يسوع: أَنا باقٍ مَعَكم وَقْتاً قليلاً ثُمَّ أَذهَبُ إِلى الَّذي أَرسَلَني”. تُعبِّر هذه الكلمات عن تواضع عميق، وكأنّه يقول لهم: “لماذا تتسرّعون في قتلي؟ انتَظروا قليلاً بعد. بذلك، كان يهدّئ من غضب الأكثر جرأة، ويلفت انتباه أفراد الشعب الذين كانوا يرغبون في سماع كلامه، من خلال إخبارهم أنّه ما زال أمامهم القليل من الوقت للاستفادة من تعاليمه. قال لهم الرّب: “أَنا باقٍ مَعَكم”، أي أنّه بالرغم من اضطهادِكم لي، لن أتوقّف عن الاهتمام بمصالحِكم وعن إعطائكم التعاليم التي بها تستطيعونَ الوصول إلى الخلاص. كما أنّ الكلمات التي أضافَها “ثمَّ أَذهَبُ إِلى الَّذي أَرسَلَني”، كانت كافية لإثارة مخاوفهم. فهو ذاهبٌ إلى أبيه، وكأنّه ذاهبُ لاتّهامهم: فمن خلال إهانَتِهم المُرسَل، لا شكّ في أنّهم كانوا يهينون الذي أرسَلَه. “ثمَّ أَذهَبُ إِلى الَّذي أَرسَلَني”، أي أنّني سأصعد إلى أبي الذي طلبَ منّي أن أتجسّد من أجل خلاصكم.

ثمّ أعلَمَهم بأنّهم سيحتاجون إليه حين أضافَ قائلاً: “ستَطلُبونَني فلا تَجدوني”. لم يرِدْ المخلِّص أن نعتقد أنّه سيخرج من هذا العالم بالموت، وفقًا للقواعد العاديّة، فأضافَ قائلاً: “وحَيثُ أَكونُ أَنا لا تَستطيعونَ أَنتُم أَن تَأتوا”. لو بقيَ في أحشاء الموت، لاستطاعوا أن يلحقوا به إلى هناك، لأنّنا سنُواجه جميعًا هذه النهاية. من خلال هذا الكلام، أرادَ الربّ يسوع أن يَجذُبهم إليه. الوقت القصير الذي كان سيُمضيه معهم، ورغبتهم برؤيته مجدّدًا بعد أن يغادرَ هذا العالم، وعدم تمكّنهم من لقائه مجدّدًا؛ كانت هذه الأسباب كلّها كافية لإقناعهم بالمجيء إليه. وحين قالَ لهم: “ثمّ أذهبُ إلى الذي أرسَلَني”، أرادَ أن يُفهمَهم بأنّه لا يخشى مكائدهم وبأنّ آلامه طوعيّة تمامًا.