stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 22 أكتوبر – تشرين الأول 2020 “

37views

الخميس من الأسبوع الخامس بعد عيد الصليب
عيد القديس البابا يوحنا بولس الثاني

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 23-10:3

يا إِخوَتِي، أَنَا بِنِعْمَةِ ٱللهِ الَّتي وُهِبَتْ لي، وَضَعْتُ الأَسَاسَ كَبَنَّاءٍ حَكِيم، لكِنَّ آخَرَ يَبْنِي عَلَيْه: فَلْيَنْظُرْ كُلُّ وَاحِدٍ كَيْفَ يَبْنِي عَلَيْه!
فَمَا مِنْ أَحَدٍ يُمْكِنُهُ أَنْ يَضَعَ أَسَاسًا آخَرَ غَيْرَ ٱلأَسَاسِ ٱلمَوْضُوع، وهُوَ يَسُوعُ المَسِيح.
فَإِنْ بَنَى أَحَدٌ عَلى هذَا الأَسَاسِ ذَهَبًا، أَوْ فِضَّةً، أَوْ حِجَارَةً كَرِيْمَةً، أَوْ خَشَبًا، أَوْ تِبْنًا، أَوْ قَشًّا،
فَعَمَلُ كُلِّ وَاحِدٍ سَيَكُونُ ظَاهِرًا، وَيَوْمُ الرَّبِّ سَيُبَيِّنُهُ، لأَنَّ يَومَ الرَّبِّ سَيُعْلَنُ بِالنَّار، والنَّارُ سَتَمْتَحِنُ مَا قِيمَةُ عَمَلِ كُلِّ وَاحِد.
فَمَنْ يَبْنِي، ويَبْقَى عَمَلُهُ الَّذي بَنَاه، يَنَالُ أَجْرَهُ.
ومَنِ ٱحْتَرَقَ عَمَلُهُ يَخْسَرُ أَجْرَهُ، أَمَّا هُوَ فَيَخْلُص، ولكِنْ كَمَنْ يَمُرُّ في النَّار.
أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُم هَيْكَلُ ٱلله، وَأَنَّ رُوحَ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُم؟
فَمَنْ يَهْدُمُ هَيْكَلَ اللهِ يَهْدُمُهُ الله، لأَنَّ هَيْكَلَ ٱللهِ مُقَدَّس، وهُوَ أَنْتُم!
فَلا يَخْدَعَنَّ أَحَدٌ نَفْسَهُ! إِنْ ظَنَّ أَحَدٌ بَيْنَكُم أَنَّهُ حَكِيمٌ بِحِكْمَةِ هذَا الدَّهْر، فَلْيَصِرْ أَحْمَقَ لِيَصِيرَ حَكِيمًا!
لأَنَّ حِكْمَةَ هذَا العَالَمِ حَمَاقَةٌ عِنْدَ الله، فإِنَّهُ مَكْتُوب: «أَلرَّبُّ يَأْخُذُ الحُكَمَاءَ بِمَكْرِهِم»،
وَمَكْتُوبٌ أَيْضًا: «أَلرَّبُّ يَعْلَمُ أَفْكَارَ الحُكَمَاءِ إِنَّهَا بَاطِلَة».
إِذًا فَلا يَفْتَخِرَنَّ أَحَدٌ بِأَيِّ إِنْسَان، لأَنَّ كُلَّ شَيءٍ هُوَ لَكُم،
أَكَانَ بُولُس، أَمْ أَبُلُّوس، أَمْ كِيفَا، أَمِ العَالَم، أَمِ الحَيَاة، أَمِ المَوْت، أَمِ الحَاضِر، أَمِ المُسْتَقْبَل: كُلُّ شَيءٍ هُوَ لَكُم،
أَمَّا أَنْتُم فَلِلْمَسِيح، والمَسِيحُ لله!

إنجيل القدّيس مرقس 25-21:4

قالَ الربُّ يَسوع: «هَلْ يُؤْتَى بِٱلسِّراجِ لِيُوضَعَ تَحْتَ المِكْيَال، أَو تَحْتَ السَّرِير؟ أَمْ لِيُوضَعَ عَلَى المَنَارَة؟
فمَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سيُظْهَر، ومَا مِنْ مَكْتُومٍ إِلاَّ سَيُعْلَن.
مَنْ لَهُ أُذُنَانِ سَامِعَتَانِ فَلْيَسْمَعْ».
وقالَ لَهُم: «تَبَصَّرُوا في مَا تَسْمَعُون: بِمَا تَكِيلُون يُكَالُ لَكُم وَيُزَاد.
فَمَنْ لَهُ يُعْطَى. ومَنْ لَيْسَ لَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ حَتَّى مَا هُوَ لَهُ».

التعليق الكتابي :

القدّيس إغناطيوس الأنطاكيّ (؟ – نحو 110)، بطريرك أنطاكية وشهيد
رسالة إلى أهل أفسس

« فما مِن خَفِيٍّ إِلاَّ سَيُظهَر، ولا مِن مَكتومٍ إِلاَّ سَيُعلَن »

واظبوا على الاجتماع فيما بينكم، لتقدّموا القربان – فعل شكركم – للربّ الإله مع أناشيد التسبيح. لأنّكم، بلقائكم هذا، تُنهكون قوى الشيطان، فتتلاشى قدرته الشريرة أمام حرارة إيمانكم ووحدته. فما من شيء أفضل من السلام، ومن غيره يجرّد أعداءنا الروحيّين والجسديّين من أسلحتهم؟

إنّكم لا تجهلون أيًّا من هذه الحقائق، بفضل إيمانكم بالرّب يسوع ومحبّتكم الكاملة. وهاتان الفضيلتان هما مبدأ الحياة وغايتها: الإيمان هو مبدأ الحياة، فيما المحبّة هي كمالها؛ أمّا الوحدة بينهما، فهي الله بذاته؛ وكلّ الفضائل الأخرى تواكب هاتين الاثنتين للسير بالإنسان نحو الكمال. إنّ الإيمان لا يتوافق مع الخطيئة وكذلك هو شأن المحبّة مع الضغينة. “فَمِنَ الثَّمَرِ تُعْرَفُ الشَّجَرة” (مت 12: 33). وبالأعمال الصالحة يُعرَف من ينتمي إلى الرّب يسوع المسيح، لأنّ المجاهرة بالإيمان لا تكفي وحدها، بل يجب أن تقترن بالأعمال وأن تتجلّى في الممارسة والمواظبة حتّى النهاية.

أن تكون مسيحيًّا بدون المجاهرة بالأمر خير من أن تعلن ذلك وأنت لا تعيش إيمانك بالشكل الصحيح. التعليم غايةٌ في الأهميّة، شرط أن يقترن بممارسة ما نعلّمه. ليس لنا سوى “مُعَلِّمٌ واحدٌ” (مت 23: 8)، هو الذي “قالَ فكان وأَمَرَ فوجِد” (مز33[32]: 9). حتّى الأعمال الّتي عملها في صمت كانت جديرة بمجد الآب. من يفهم حقيقة كلام الرّب يسوع، يستطيع سماع صمته!! وبذلك يسير في الكمال: يعمل بالكلمة ويشهد بالصمت. ما من شيء خفيّ لدى الله… أسرارنا وخفايانا، حياتنا برمّتها تهجع فوق راحة يده. فلنقم بأعمالنا على ضوء فكرة أنّه يسكن فينا؛ فنكون له مساكن، ويكون لنا إلهًا حيًّا يقيم فيما بيننا.