stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 10 اكتوبر – تشرين الأول 2020 “

47views

السبت من الأسبوع الثالث بعد عيد الصليب

رؤيا القدّيس يوحنّا 13.8-1:14

يا إِخوَتِي، رَأَيتُ فإِذا ٱلحَمَلُ واقِفٌ عَلَى جَبَلِ صِهْيُون، ومَعَهُ مِئَةٌ وأَرْبَعَةٌ وأَرْبَعُونَ أَلْفًا، يَحْمِلُونَ ٱسْمَهُ وَٱسْمَ أَبيهِ مَكْتُوبًا عَلى جِبَاهِهِم.
وسَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ ٱلسَّماءِ كَصَوْتِ مِيَاهٍ غَزِيرَة، وكَصَوْتِ رَعْدٍ عَظِيم، وٱلصَّوْتُ ٱلَّذي سَمِعْتُهُ كَأَنَّهُ صَوْتُ عَازِفِينَ يَعْزِفُونَ عَلَى قِيثَاراتِهِم.
وهُمْ يُرنِّمُونَ تَرْنيمةً جَدِيدَةً أَمامَ ٱلعَرْشِ وأَمَامَ ٱلأَحْيَاءِ ٱلأَرْبَعَةِ وٱلشُّيُوخ. وَمَا كانَ أَحَدٌ يَسْتَطيعُ أَنْ يَتَعَلَّمَ ٱلتَّرْنِيمَةَ إلاَّ ٱلْمِئةَ وٱلأَرْبَعَةَ وٱلأَرْبَعينَ أَلْفًا، ٱلْمُفْتَدَيْنَ مِنَ ٱلأَرْض.
هؤُلاءِ هُمُ ٱلَّذِينَ لَمْ يَتَدنَّسُوا بِنِسَاءٍ لأَنَّهُم أَبْكَار. هؤُلاءِ هُمُ ٱلَّذِينَ يَتْبَعُونَ ٱلحَمَلَ أَيْنَمَا يَذْهَب. هؤُلاءِ ٱفْتُدُوا مِنْ بَيْنِ ٱلنَّاسِ بَاكُورةً للهِ ولِلْحَمَل.
وَلَمْ يُوجَدْ في فَمِهِمْ كَذِب: إِنَّهُم لا عَيْبَ فِيهِم.
وَرَأَيْتُ مَلاكًا آخَرَ طَائِرًا في كَبِدِ ٱلسَّمَاء، ومَعَهُ ٱلإنْجِيلُ ٱلأَبَدِيُّ ليُبَشِّرَ بِهِ سُكَّانَ ٱلأَرْض، وكُلَّ أُمَّةٍ وقَبِيلَةٍ ولِسَانٍ وشَعْب،
قَائِلاً بِصَوْتٍ عَظِيم: «إتَّقُوا ٱلله، ومَجِّدُوه، لأَنَّ سَاعَةَ دَينُونَتِهِ قَدْ أَتَتْ، وٱسْجُدُوا لِصَانِعِ ٱلسَّمَاءِ وٱلأَرضِ وٱلبَحْرِ ويَنَابِيعِ ٱلمِيَاه».
وَتَبِعَهُ مَلاكٌ ثَانٍ يَقُول: «سَقَطَتْ، سَقَطَتْ بَابِلُ ٱلعَظِيمَة، ٱلَّتي سَقَتْ جَمِيعَ ٱلأُمَم مِنْ خَمْرِ سُخْطِ فُجُورِها».
وَسَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ ٱلسَّمَاءِ يَقُول: «أُكْتُبْ: طُوبَى، مُنْذُ ٱلآن، لِلمَوْتى ٱلَّذينَ يَمُوتُونَ في ٱلرَّبّ! أَجَلْ، يَقُولُ ٱلرُّوح، لِكَي يَستَريْحُوا مِنْ أَتْعَابِهِم، لأَنَّ أَعْمَالَهُم تَتْبَعُهُمْ».

إنجيل القدّيس يوحنّا 30-24:5

قالَ الربُّ يَسوع: «أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: مَنْ يَسْمَعُ كَلِمَتِي ويُؤْمِنُ بِمَنْ أَرْسَلَنِي، يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، ولا يَأْتِي إِلى دَيْنُونَة، بَلْ قَدِ ٱنْتَقَلَ مِنَ المَوتِ إِلى الحَيَاة.
أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: تَأْتِي سَاعَةٌ، وهِيَ الآن، فيهَا يَسْمَعُ الأَمْوَاتُ صَوْتَ ٱبْنِ الله، ويَحْيَا الَّذِينَ يَسْمَعُون.
فَكَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ الحَيَاةُ في ذَاتِهِ، كَذلِكَ أَعْطَى الٱبْنَ أَيْضًا أَنْ تَكُونَ لَهُ الحَيَاةُ فِي ذَاتِهِ.
وأَعْطَاهُ سُلْطَانًا بِهِ يَدِين، لأَنَّهُ ٱبْنُ الإِنْسَان.
لا تَتَعَجَّبُوا مِنْ هذَا! إِنَّهَا تَأْتِي سَاعَة، فِيهَا يَسْمَعُ صَوْتَهُ كُلُّ مَنْ فِي القُبُور،
فَيَخْرُجُ الَّذِينَ عَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِلى قِيَامَةِ الحَيَاة، والَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَة.
أَنَا لا أَقْدِرُ أَنْ أَعْمَلَ شَيْئًا مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي: كَمَا أَسْمَعُ أَدِين، ودَيْنُونَتِي عَادِلَة، لأَنِّي لا أَطْلُبُ مَشيئَتِي، بَلْ مَشيئَةَ مَنْ أَرْسَلَنِي.

التعليق الكتابي :

القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
عظات حول إنجيل القدّيس يوحنّا، العظة رقم 49

« مَن سَمِعَ كَلامي وآمَنَ بِمَن أَرسَلَني فلَه الحَياةَ الأَبَدِيَّة »

من بين المعجزات كلّها التي اجترحها ربّنا يسوع المسيح، تُعتَبَرُ قيامة لعازر تحديدًا أمرًا مثيرًا للعجب. لكن إذا ما تأمّلنا في ذاك الذي اجترحها، يتغلّب فرحنا على ما يصيبنا من دهشة. إنّ ذاك الذي أقام هذا الرجل قد خلق الإنسان أيضًا، لأنّه الابن الوحيد للآب وتعرفون أنّ “بِه كانَ كُلُّ شَيء وبِدونِه ما كانَ شَيءٌ مِمَّا كان” (يو 1: 3). فإذا به كان كلّ شيء، لماذا نعجب من إقامته لرجل من الموت في حين أنّه يخلق كلّ يوم هذا العدد الكبير من البشر…

سمعتَ بأنّ الربّ يسوع قد أقام ميتًا؛ وهذا يكفيك لتعرف أنّه كان ليقيم جميع الموتى، لو أراد ذلك. وهذا تحديدًا ما احتفظ به لنهاية العالم. لأنّه لو سمعتم بأنّ الرّب يسوع قد أخرج من القبر ميتًا توفّي منذ أربعة أيام بأعجوبة كبيرة، سوف “تَأتي ساعةٌ فيها يَسمَعُ الأَمواتُ صَوتَ ابنِ الله والَّذينَ يَسمعَونَه يَحيَوْن”، كما قال. لقد أقام الربّ رجلاً مهترئًا من قبره، لكن هذا الجسد كان قد حافظ على شكله البشري؛ أمّا في اليوم الأخير، فهو سيعيد بكلمة واحدة الحياة لرمادنا ليستعيد شكله الأوّل. كان لا بدّ للرب يسوع المسيح في زمانه من أن يصنع بعض الأعمال التي تُظهر قدرته لكي نؤمن ونستعدّ لهذه القيامة التي ستكون للحياة وليس للدينونة. لأنّه سوف “تَأتي ساعةٌ فيها يَسمَعُ صوتَه جَميعُ الَّذينَ في القُبور فيَخُرجونَ مِنها أَمَّا الَّذينَ عَمِلوا الصَّالحات فيَقومون لِلحيَاة وأَمَّا الَّذينَ عَمِلوا السَّيِّئات فيقومونَ للقضاء”…

فلنتأمّل إذًا بأعمالٍ أكثر روعة صنعها المسيح: فكلّ شخص يتحلّى بالإيمان هو قائم من بين الأموات؛ وإذا كنّا متنبّهين، سنفهم أنّ بعض الميتات تًعتبر أكثر فظاعة من ميتة لعازر: فكلّ شخص يخطئ، يموت. يخشى كلّ إنسان موت الجسد، لكنّ قلائل هم الذين يخشون موت النفس. يا ليتنا نستطيع أن نوقظ الناس من سباتهم، وأن نستفيق معهم لنعشق الحياة الأبديّة بشعور ملتهب كما نعشق هذه الحياة الفانية!