stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 15 ديسمبر – كانون الأول 2020 “

53views

الثلاثاء من أسبوع البيان ليوسف
اليوم الأوّل من تساعيّة الميلاد

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 12-1:11

يا إِخوَتِي، أَلَعَلَّ اللهَ رَفَضَ شَعْبَهُ؟ حَاشَا! فإِنِّي أَنَا أَيْضًا إِسْرَائِيلِيّ، مِنْ نَسْلِ إِبْرَاهِيم، مِنْ سِبْطِ بِنْيَامِين.
لا، لَمْ يَرْفُضِ اللهُ شَعْبَهُ، وقَدْ عَرَفَهُ مُنْذُ القَدِيم! أَوَمَا تَعْلَمُونَ مَا يَقُولُ الكِتَابُ في شَأْنِ إِيلِيَّا، كَيْفَ كَانَ يُخَاطِبُ اللهَ شَاكِيًا إِسْرَائِيلَ وَيَقُول:
«يَا رَبّ، قَتَلُوا أَنْبِيَاءَكَ، وَهَدَمُوا مَذَابِحَكَ، وَبَقِيتُ أَنَا وَحْدي، وهُم يَطْلُبُونَ نَفْسِي!».
ولكِنْ مَاذَا يُجِيبُهُ اللهُ في الوَحي؟: «إِنِّي أَبْقَيْتُ لي سَبْعَةَ آلافِ رَجُل، مَا حَنَوا رُكْبَةً لِلبَعْل!».
كَذلِكَ أَيْضًا في الوَقتِ الحَاضِر، لا تَزَالُ تُوجَدُ بَقِيَّةٌ بَاقِيَةٌ بِفَضْلِ ٱخْتِيَارِ النِّعْمَة.
فإِذَا كَانَ الٱخْتِيَارُ بِالنِّعْمَة، فَلَيْسَ هُوَ إِذًا مِنَ الأَعَمَال، وإِلاَّ فَمَا عَادَتِ النِّعْمَةُ نِعْمَة.
فمَاذَا إِذًا؟ إِنَّ مَا يَطْلُبُهُ إِسْرَائِيلُ لَمْ يَنَلْهُ، بَلْ نَالَهُ المُخْتَارُون. أَمَّا البَاقُونَ فَتَصَلَّبَتْ قُلُوبُهُم،
كَمَا هُوَ مَكْتُوب: «أَعْطَاهُمُ اللهُ رُوحَ خُمُول، وأَعْطَاهُم عُيُونًا كَيْ لا يُبْصِرُوا، وآذَانًا كَيْ لا يَسْمَعُوا، إِلى هذَا اليَوم».
ودَاوُدُ يَقُول: «لِتَكُنْ مَائِدَتُهُم فَخًّا وَشَرَكًا وَعِثَارًا وجَزَاءً لَهُم!
وَلْتُظْلِمْ عُيُونُهُم فَلا يُبْصِرُوا، وَلْتَكُن ظُهُورُهُم دَوْمًا مَحْنِيَّة!».
إِذًا أَقُول: «أَلَعَلَّهُم عَثَرُوا لِيَسْقُطُوا عَلى الدَّوَام؟ حَاشَا! وَلكِنْ بِزَلَّتِهِم نَالَ الأُمَمُ الخَلاص، لِكَي يُثِيرُوا غَيْرَةَ بَني إِسْرَائِيل.
فإِنْ كَانَتْ زَلَّتُهُم غِنًى لِلعَالَم، ونُقْصَانُهُم غِنًى لِلأُمَم، فَكَم يَكُونُ بالأَحْرَى ٱكْتِمَالُهُم؟

إنجيل القدّيس يوحنّا 18-11:7

كَانَ اليَهُودُ يَطْلُبُونَ يَسُوعَ في العِيد، ويَقُولُون: «أَيْنَ هُوَ ذَاك؟».
وكَانَ في الجَمْعِ تَهَامُسٌ كَثِيرٌ في شَأْنِهِ. كَانَ بَعْضُهُم يَقُول: «إِنَّهُ صَالِح»، وآخَرُونَ يَقُولُون: «لا، بَلْ هُوَ يُضَلِّلُ الجَمْع».
ومَا كَانَ أَحَدٌ يَتَكَلَّمُ عَنْهُ عَلَنًا، خَوْفًا مِنَ اليَهُود.
وفي مُنْتَصَفِ أيَّامِ العِيد، صَعِدَ يَسُوعُ إِلى الهَيْكَل، وأَخَذَ يُعَلِّم.
وكَانَ اليَهُودُ يَتَعَجَّبُونَ قَائِلين: «كَيْفَ يَعْرِفُ الكُتُب، وهُوَ مَا تَعَلَّم؟».
فَأَجَابَهُم يَسُوعُ وقَال: «لَيْسَ التَّعْلِيمُ تَعْلِيمي، بَلْ تَعْلِيمُ مَنْ أَرْسَلَنِي.
مَنْ يَشَاءُ أَنْ يَعْمَلَ مَشِيئَةَ مَنْ أَرْسَلَنِي يَعْرِفُ هَلْ هذَا التَّعْلِيمُ هُوَ مِنْ عِنْدِ الله، أَمْ أَنِّي مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي أَتَكَلَّم.
مَنْ يَتَكَلَّمُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ يَطْلُبُ مَجْدَ نَفْسِهِ. ومَنْ يَطْلُبُ مَجْدَ مَنْ أَرْسَلَهُ فَهُوَ صَادِقٌ لا ظُلْمَ فِيه.

التعليق الكتابي :

القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (نحو 345 – 407)، بطريرك أنطاكية ثمّ القسطنطينيّة وملفان الكنيسة
العظة 49

« فَتَعجَّبَ اليَهودُ وقالوا : كَيفَ يَعرِفُ هذا الكُتُبَ ولَم يَتَعَلِّمْ ؟ »

من خلال عدم ذهابِه إلى العيد في أيّامِه الأولى، بل انتظارِهِ إلى حينَ بلَغَ إلى أوسَطِه، كما لاحظَ ذلك الإنجيليّ، أرادَ ربُّنا بهذا التأخير أن يجعلَ اليهود أكثر انتباهًا إلى تَعليمِه. في الواقع، أولئكَ الذين بَحثوا عنه في الأيّام الأولى، رَأوه فجأةً أمام أعيُنِهم. وبالرغم من آرائهم المُسبَقة، أكانوا يعتَبِرونَه رجلاً صالحًا أو مُضلِّلاً للشعب، فقد كانوا يميلون تلقائيًّا إلى إظهار اهتمام أكبر بتَعليمِه: البعض لتَأمُّلِه وللاستفادة منه، والبعض الآخر لمُفاجَأتِه وللنيلِ من شخصِه…

ما كان موضوع تعليمه؟ لم يذكر الإنجيلي شيئًا عن هذا الموضوع. لكنّه أخبَرَ فقط أنّه كان يعلِّمُ بطريقة مدهشة، لأنّ تعليمَه كان يَتميَّز بأنّه تعليمُ إنسانٍ لديه سلطان إلى حدّ أنّ أولئك الذين كانوا يتَّهمونَه بتضليل الشعب، غيّروا آراءهم وبدوا مُندَهشين تمامًا. “فَتَعجَّبَ اليَهودُ وقالوا: كَيفَ يَعرِفُ هذا الكُتُبَ ولَم يَتَعَلِّمْ؟” لاحظوا كيف كانَتْ دهشتُهم مُتَّسِمةً بالحيلة؛ في الواقع، لم يُخبِرنا الإنجيلي بأنّ تعليمَه هو الذي أثارَ دهشَتهم، بل كانَ هنالك سببًا آخر، وهو اكتشاف كيفيّة اكتسابِه هذه المعرفة كلِّها.

نتيجة هذا التردّد وهذه الشكوك، كان يجب أن يَتَوصَّلوا إلى الاستنتاج التالي: إنّ المعرفة التي كانتْ لدى المُخلِّص لم تكن من مصدر بشري، بل من مصدر إلهي. لكنّهم اكتَفوا بإبداء الدهشة، لأنّهم رفَضوا التوصُّل إلى هذا الاستنتاج. لذا، قام الرّب بإيضاح هذا الأمر حين أجاب: “لَيسَ تَعليمي مِن عِندي بل مِن عِندِ الَّذي أَرسَلَني”.