stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 12 اكتوبر – تشرين الأول 2019 “

454views

السبت من الأسبوع الرابع بعد عيد الصليب

مار إدنا الشهيد (304)

 

رؤيا القدّيس يوحنّا 21-16:22

يا إِخوَتِي، أَنَا يَسُوعَ أَرْسَلْتُ مَلاكِي لِيَشْهَدَ لَكُم بِهذِهِ ٱلأُمُورِ في شَأْنِ ٱلكَنَائِس. أَنَا أَصْلُ دَاوُدَ وذُرِّيَّتُهُ وكَوْكَبُ ٱلصَّبَاحِ ٱلسَّاطِع.
فَٱلرُّوحُ وَٱلعَرُوسُ يَقُولان: «تَعَالَ!». ومَنْ يَسْمَعُ فَلْيَقُلْ : «تَعَال!». ومَنْ يَعْطَشُ فَلْيَأْتِ! ومَنْ يُرِيدُ فَلْيَأْخُذْ مَاءَ ٱلحَيَاةِ مجَّانًا!
أَنَا أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالَ نُبُوءَةِ هذَا ٱلكِتَاب: مَنْ زَادَ عَلَيْهَا يَزِدِ اللهُ عَلَيْهِ ٱلضَّرَبَاتِ ٱلمَكْتُوبَةَ في هذَا ٱلكِتَاب.
وَمَنْ حَذَفَ مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ هذِهِ ٱلنُّبُوءَة، يَحْذِفِ ٱللهُ نَصِيبَهُ مِنْ شَجَرَةِ ٱلحَيَاة، ومِنَ ٱلمَدِينَةِ ٱلمُقَدَّسَة، ٱلمَكْتُوبَتَيْنِ في هذا ٱلكِتَاب.
أَلشَّاهِدُ بِهذِهِ ٱلأُمُورِ يَقُول: «أَجَلْ! إِنِّي آتِي عَاجِلاً!». آمين! تَعَالَ، أَيُّهَا ٱلرَّبُّ يَسُوع!
نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ ٱلمَسِيحِ مَعَ جَميعِ ٱلقِدِّيسِين! آمين.

إنجيل القدّيس لوقا 10-8:15

قالَ الربُّ يَسوع: «أَيُّ ٱمْرَأَةٍ لَهَا عَشَرَةُ دَرَاهِم، إِذَا أَضَاعَتْ دِرْهَمًا وَاحِدًا، لا تَشْعَلُ مِصْبَاحًا، وَتُكَنِّسُ البَيْت، وَتُفَتِّشُ عَنْهُ بِٱهْتِمَامٍ حَتَّى تَجِدَهُ؟
فَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالجَارَات، وَتَقُولُ لَهُنَّ: إِفْرَحْنَ مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذي أَضَعْتُهُ!
هكَذَا، أَقُولُ لَكُم، يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب!.»

التعليق الكتابي :

القدّيس يوحنّا ماري فِيَنّي (1786 – 1859)، كاهن وخوري آرس
عظة ليوم الأحد الثالث بعد العنصرة، العظة الأولى عن الرحمة

« هكذا يَفرَحُ مَلائِكَةُ اللهِ بِخاطِئٍ واحِدٍ يَتوب »

لقد أظهر لنا سلوك الرّب يسوع المسيح خلال حياته الأرضيّة عظمة رحمته للخطأة. ونرى أنّ جميع الخطأة قصدوه لمجالسته، وهو لم يتجاهلهم أو يبتعد عنهم، بل على العكس من ذلك، حاول بكلّ الوسائل الممكنة أن يكون بينهم، لكي يجذبهم إلى الآب. لقد بحث عنهم من خلال تأنيب الضمير وأعادهم بنعمته وكسب ودّهم من خلال سلوكه المحبّ. لقد عاملهم بلطف لا مثيل له، إلى حدّ أنّه دافع عنهم ضد الكتبة والفريسيّين الذين كانوا يريدون إلقاء اللوم عليهم، والذين كانوا لا يتحمّلون وجودهم بالقرب من الرّب يسوع المسيح.

وذهب الرّب يسوع أبعد من ذلك: لقد أراد تبرير تصرّفه تجاه الخطأة، من خلال مثل يصف عظمة حبّه للخطأة بأفضل طريقة ممكنة، فقال لهم: “أَيُّ امرِئٍ مِنكُم إِذا كانَ لَه مِائةُ خروف فأَضاعَ واحِداً مِنها، لا يَترُكُ التِّسعَةَ والتِّسعينَ في البَرِّيَّة، ويَسْعى إِلى الضَّالِّ حتَّى يَجِدَه؟ فإِذا وَجدَه حَمَله على كَتِفَيهِ فَرِحاً، ورجَعَ بِه إِلى البَيت ودَعا الأَصدِقاءَ والجيرانَ وقالَ لَهم: اِفرَحوا معي، فَقد وَجَدتُ خَروفيَ الضَّالّ!”. (لو 15: 4-6). وأضاف الرّب يسوع مثلاً آخر عن امرأة كان عندها عشرة دراهم، لكنّها أضاعت درهمًا واحدًا، فأوقدت سراجًا وبحثت عنه في كلّ أرجاء بيتها. ولمّا وجدته، دعت صديقاتها لكي يفرحن معها. قال لهم: “هكذا يَفرَحُ مَلائِكَةُ اللهِ بِخاطِئٍ واحِدٍ يَتوب”. وأضاف في مكان آخر “لَيسَ الأَصِحَّاءُ بِمُحتاجينَ إِلى طَبيب، بلِ المَرْضى. ما جِئتُ لأُدعُوَ الأَبرار، بَلِ الخاطِئينَ إِلى التَّوبَة” (لو 5: 31-32).

نرى أن الرّب يسوع طبّق على نفسه هذه الصور المشرقة لعظمة رحمته تجاه الخطأة. يا لفرحتنا عندما نعلم بأنّ رحمة الله لا حدود لها! ويا للرغبة الجامحة التي تعترينا في أن نركض ونرتمي عند قدميّ الربّ الذي سيستقبلنا بفرحٍ عظيم!