stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 22 أكتوبر – تشرين الأول 2019 “

615views

الثلاثاء من الأسبوع السادس بعد عيد الصليب

عيد القديس البابا يوحنا بولس الثاني

 

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 20-12:6

يا إِخوَتِي، هُنَاكَ مَنْ يَقُول: «كُلُّ شَيءٍ مُبَاحٌ لِي!». فَأُجِيب: ولكِنْ لَيْسَ كُلُّ شَيءٍ يَنْفَع! «كُلُّ شَيْءٍ مُبَاحٌ لِي!». ولكِنِّي لَنْ أَدَعَ شَيْئًا يَتَسَلَّطُ عَلَيَّ!
أَلطَّعَامُ لِلبَطْن، والبَطْنُ لِلطَّعَام، لكِنَّ اللهَ سَيُبيدُ كِلَيْهِمَا. أَمَّا الجَسَدُ فَلَيْسَ لِلزِّنَى، بَلْ لِلرَّبِّ، والرَّبُّ لِلجَسَد!
فَاللهُ قَدْ أَقَامَ الرَّبّ، وسَيُقِيمُنَا نَحْنُ أَيْضًا بِقُدْرَتِهِ.
أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ أَجْسَادَكُم هيَ أَعْضَاءٌ لِلمَسِيح؟ فَهَل أَنْزِعُ أَعْضَاءَ المَسِيحِ وأَجْعَلُهَا أَعْضَاءً لِزَانِيَة؟ حَاشَا!
أَوَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ مَنْ يَتَّحِدُ بِزَانِيَةٍ يَصِيرُ وإِيَّاهَا جَسَدًا وَاحِدًا؟ لأَنَّ الكِتَابَ يَقُول: «يَصِيرانِ كِلاهُمَا جَسَدًا واحِدًا».
أَمَّا مَنْ يَتَّحِدُ بِالرَّبِّ فَيَصِيرُ وإِيَّاهُ رُوحًا وَاحِدًا.
أُهْرُبُوا مِنَ الزِّنَى! فَكُلُّ خَطيئَةٍ يَرْتَكِبُهَا الإِنْسَانُ هِيَ خَارِجَةٌ عَنْ جَسَدِهِ، أَمَّا الزَّانِي فَيَخْطَأُ إِلى جَسَدِهِ الخَاصّ.
أَوَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُم هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ القُدُسِ السَّاكِنِ فِيكُم، وقَدْ قَبِلْتُمُوهُ مِنَ الله؟ وأَنَّكُم لَسْتُم لأَنْفُسِكُم؟
لأَنَّكُم قَدِ ٱشْتُرِيتُم بِثَمَنٍ كَرِيم! فَمَجِّدُوا اللهَ في جَسَدِكُم!

إنجيل القدّيس متّى 17-10:13

دَنَا التَّلامِيْذُ مِنْ يَسُوعَ فَقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا تُكَلِّمُهُم بِالأَمْثَال؟».
فأَجَابَ وقَالَ لَهُم: «قَدْ أُعْطِيَ لَكُم أَنْتُم أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَات، أَمَّا أُولئِكَ فَلَمْ يُعْطَ لَهُم.
فَمَنْ لَهُ يُعْطَى ويُزَاد. ومَنْ لَيْسَ لَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ حَتَّى مَا هُوَ لَهُ.
لِذلِكَ أُكَلِّمُهُم بِالأَمْثَال، لأَنَّهُم وإِنْ كانُوا نَاظِريْنَ فَهُم لا يَنْظُرُون، وإِنْ كَانُوا سَامِعينَ فَهُم لا يَسْمَعُونَ ولا يَفْهَمُون.
وفِيْهِم تَتِمُّ نُبُوءَةُ آشَعْيا القَائِل: تَسْمَعُونَ سَمْعًا ولا تَفْهَمُون، وتَنْظُرُونَ نَظَرًا ولا تَرَوْن.
قَدْ غَلُظَ قَلْبُ هذَا الشَّعْب: ثَقَّلُوا آذَانَهُم، وأَغْمَضُوا عُيُونَهُم، لِئَلاَّ يَرَوا بِعُيُونِهِم، ويَسْمَعُوا بِآذَانِهِم، ويَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِم، ويَتُوبُوا فَأَشْفِيَهُم.
أَمَّا أَنْتُم فَطُوبَى لِعُيُونِكُم لأَنَّهَا تَنْظُر، ولآذَانِكُم لأَنَّها تَسْمَع!
فَٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: أَنْبِيَاءُ وأَبْرَارٌ كَثِيْرُونَ ٱشْتَهَوا أَنْ يَرَوا مَا تَنْظُرُونَ فَلَمْ يَرَوا، وأَنْ يَسْمَعُوا مَا تَسْمَعُونَ فَلَمْ يَسْمَعُوا!

التعليق الكتابي :
القدّيس يُسطينُس (حوالى 100 – 160)، فيلسوف وشهيد
الدّفاع الاوّل

« الحَقَّ أَقولُ لَكم إِنَّ كثيراً مِنَ الأَنبِياءِ والصِدِّيقينَ تَمَنَّوا أَن يَرَوا ما تُبصِرونَ فلَم يَرَوا، وأَن يَسمَعوا ما تَسمَعونَ فلَم يَسمَعوا »

إلى الإمبراطور أدريانُس(Hadrian)، أغسطس قيصر، وإلى فِيريسّيمُس(Verissimus)، ابنه الفيلسوف، وإلى ليسيوس(Licius) الفيلسوف، وإلى مجلس الشيوخ والشعب الرومانيّ كلّه، من أجل الأناس من جميع الأجناس المكروهين والمضطهدين ظلمًا، وأنا واحد منهم، يُسطينُس من نيابوليس (نابلس) في سوريا فلسطين، أوجّه هذا الكلام…

تعترضون على إيماننا في أنّ مَن ندعوه الرّب يسوع المسيح ليس سوى إنسان، مولود من إنسان، وإنّ الآيات الّتي ننسبها إليه هي من فَنّ السحر، وأنّه نجح في تمرير نفسه على أنّه ابن الله. إنّ برهاننا لا يرتكز على الأقوال، إنّما على نبوءاتٍ جرت قبل الحدث، والتي من الضروريّ أن نؤمن بها: لأنّنا رأينا ولا نزال نرى تلك النبوءات تتحقّق…

لقد كان لدى اليهود أنبياء من الله، أعلن الرُّوح النبويّ من خلالهم أحداثًا مستقبليّة. وقد حُفظت نبوءاتهم باعتناء، من قِبل الملوك الّذين توالوا على اليهوديّة، في أسفار مكتوبة بالعبريّة بِيَد الأنبياء نفسهم…

ونقرأ في كتب الأنبياء أن الرّب يسوع، مسيحنا، يجب أن يأتي، وأنّه سيولد من عذراء، وسيبلغ سنّ الرجولة، وسيشفي كلّ مرض وكلّ عاهة، وسيقيم الموتى، وأنّه سيُصلب، مرذولاً ومضطهدًا، وأنّه سيموت، وأنّه سيقوم من بين الأموات ويصعد إلى السماء، وأنّه ابن الله، وسوف يُعرَف بابن الله، وأنّه سيرسل بعض الأشخاص ليعلنوا هذه الأمور للعالم أجمع، وأنّ الوثنيّين خاصّةً هم الّذين سيؤمنون به. لقد أُعلنت هذه النبوءات قبل مجيئه بخمسة آلاف، وثلاثة آلاف، وألفين، وألف، وثماني مائة سنة، لأنّ الأنبياء تتابعوا الواحد تلو الآخر، من جيل إلى جيل.