stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 2 سبتمبر – أيلول 2021 “

242views

الخميس الخامس عشر من زمن العنصرة

مار ماما الشهيد (275)

رسالة القدّيس يعقوب 13-1:2

يا إِخْوَتِي: لا يَكُنْ في إِيْمَانِكُم بِرَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح، رَبِّ المَجْد، مُحابَاةٌ لِلوُجُوه.
فَإِنْ دَخَلَ مَجْمَعَكُم رَجُلٌ في إِصْبَعِهِ خَاتَمٌ مِنْ ذَهَب، وعَلَيهِ ثِيَابٌ فَاخِرَة، ثُمَّ دَخَلَ فَقِيرٌ علَيهِ ثِيابٌ رَثَّة،
فَٱلْتَفَتُّم إِلى لابِسِ الثِّيَابِ الفَاخِرَةِ وقُلْتُم لَهُ: «إِجْلِس أَنْتَ هُنَا في صَدْرِ المَكَان»، وقُلْتُم لِلفَقِير:» قِفْ أَنْتَ هُنَاك»، أَو: «إِجْلِسْ عِندَ مَوطِئِ قَدَمَيَّ»،
أَفَلا تَكُونُونَ قَد مَيَّزْتُم في أَنْفُسِكُم، وصِرْتُم قُضَاةً ذَوِي أَفْكارٍ شِرِّيرَة؟
إِسْمَعُوا، يا إِخْوتِي الأَحِبَّاء: أَمَا ٱخْتَارَ اللهُ الفُقَراءَ في نَظَرِ العَالَم لِيَجْعَلَهُم أَغْنِياءَ بالإِيْمَان، ووَارِثِينَ لِلمَلَكُوتِ الَّذي وَعَدَ بِهِ الَّذِينَ يُحِبُّونَهُ؟
وأَنتُمُ ٱحْتَقَرْتُمُ الفَقِير! أَلَيْسَ الأَغْنِيَاءُ هُمُ الَّذِينَ يَقْهَرُونَكُم، وهُمُ الَّذِينَ يَجُرُّونَكُم إِلى المَحَاكِم؟
أَلَيْسُوا هُمُ الَّذِينَ يُجَدِّفُونَ على الٱسْمِ الحَسَنِ الَّذي دُعِيَ عَلَيْكُم؟
فَإِنْ كُنْتُم تُتِمُّونَ الشَّرِيعَةَ المُلُوكِيَّةَ الَّتي نَصَّ عَلَيْهَا الكِتاب، وهِيَ: «أَحْبِبْ قَرِيبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ»، فَحَسَنًا تَفْعَلُون.
ولكِنْ إنْ كُنْتُم تُحابُونَ الوُجُوه، فإِنَّكُم تَرْتَكِبُونَ خَطِيئَة، والشَّرِيعَةُ تُوَبِّخُكُم بِٱعْتِبَارِكُم مُخَالِفِين.
فَمَن حَفِظَ الشَّرِيعَةَ كُلَّهَا، وزَلَّ بِوَصِيَّةٍ وَاحِدَةٍ مِنْها، صارَ مُذنِبًا في الوَصَايَا كُلِّهَا.
فالَّذي قَال: «لا تَزْنِ»، قالَ أَيْضًا: «لا تَقْتُلْ». فَإِنْ كُنْتَ لا تَزْنِي، ولكِنَّكَ تَقْتُل، فَقَد صِرْتَ مُخَالِفًا لِلشَّرِيعَة.
هكَذا تَكَلَّمُوا، وهكَذَا ٱعْمَلُوا، كأُنَاسٍ سَيُدَانُونَ بِشَرِيعةِ الحُرِّيَّة؛
لأَنَّ الدَّينُونَةَ لا تَرْحَمُ مَنْ لا يَرْحَم. والرَّحْمَةُ تَغْلِبُ الدَّينُونَة.

إنجيل القدّيس لوقا 30-26:17

قالَ الربُّ يَسوع: «كمَا كانَ في أَيَّامِ نُوح، هكذَا يَكُونُ في أَيَّامِ ٱبْنِ الإِنْسَان:
كانَ النَّاسُ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُون، وَيَتَزَوَّجُونَ وَيُزَوِّجُون، إِلى يَوْمَ دَخَلَ نُوحٌ السَّفِينَة. فَجَاءَ الطُّوفَانُ وأَهْلَكَهُم أَجْمَعِين.
وكَمَا كانَ أَيْضًا في أَيَّامِ لُوط: كانَ النَّاسُ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُون، وَيَشْتَرُونَ وَيَبيعُون، وَيَغْرِسُونَ وَيَبْنُون.
ولكِنْ يَوْمَ خَرَجَ لُوطٌ مِنْ سَدُوم، أَمْطَرَ اللهُ نَارًا وَكِبْرِيتًا مِنَ السَّمَاءِ فَأَهْلَكَهُم أَجْمَعين.
هكَذَا يَكُونُ يَوْمَ يَظْهَرُ ٱبْنُ الإِنْسَان.

التعليق الكتابي :

الطوباويّ يوحنّا هنري نِيومَن (1801 – 1890)، كاهن ومؤسّس جماعة دينيّة ولاهوتيّ
عظات أبرشيّة بسيطة (Parochial and Plain Sermons): عظة بعنوان التّجسّد

«فكذلِكَ يَكونُ الأَمْرُ يَومَ يَظهَرُ ابنُ الإِنسان»

إنّ ربّنا ومخلّصنا قد وافق على العيش في عالم أنكره؛ عاش فيه ليموت من أجله في الوقت المحدّد. جاء إليه كالكاهن المعيّن لتقديم الذبيحة من أجل أولئك الذين لم يكونوا مشاركين في أيّ عمل عبادة… إنّ “شمس الحقّ” (ملا 3: 20) قد مات وقام من بين الأموات في اليوم الثالث، مظهرًا كلّ الروعة التي أخفتها غيوم الصباح. قام من بين الأموات وصعد عن يمين الآب، ليدافع عن مغفرتنا من خلال جراحه المقدّسة، ليحكم شعبه المختار ويقوده، وليفيض عليه من جنبه المطعون أعظم البركات. صعد إلى يمين الآب لينزل في الوقت المحدّد وليدين العالم الذي افتداه… رفَعَ معه الطبيعة البشريّة… لأنّ إنسانًا قد افتَدانا، ومُجِّدَ إنسانٌ فوق كلّ الخلائق على أنّه واحد مع الخالق، وسيدين إنسانٌ البشرَ في اليوم الأخير (راجع أع 17: 31).

هذه الأرض محظوظة جدًّا لأنّ قاضينا لن يكون غريبًا، بل سيكون مُشابهًا لنا، كما أنّه سيدافع عن مصالحنا وسيتعاطف كليًّا مع عيوبنا كلّها. هو الذي أحبَّنا حتّى ماتَ من أجلنا، تمّ اختياره برحمة كي يُقيِّمَ تُحفتَه الخاصّة. ذاك الذي تعلّمَ من ضعفه أن يدافعَ عن الضعيف، ذاك الذي أرادَ أن يحصدَ ثمار آلامه كلّها، سيَفصلُ القمح عن التبن لئلاّ تقعَ حبّة واحدة على الأرض (راجع مت 3: 12). ذاك الذي أشركَنا في طبيعته الإلهيّة، ذاك الذي منه استَقَينا الدم الحيويّ لنفوسنا، ذاك الذي هو أخونا، سيحكمُ على إخوته. وفي هذا المجيء الثاني، فَلنأمَلْ أن يذكرَنا برَحمتِه وبشفاعته الحنونة، هو، رجاؤنا الوحيد، هو، خلاصنا الوحيد!