stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 26 أكتوبر – تشرين الأول 2019 “

448views

السبت من الأسبوع السادس بعد عيد الصليب

مار ديمتريوس الشهيد (303)

 

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 27-19:9

يا إِخوَتِي، معَ أَنِّي حُرٌّ مِنَ الجَمِيع، فقَدْ جَعَلْتُ نَفْسِي عَبْدًا لِلجَمِيع، لأَرْبَحَ الكَثِيرِين.
فَصِرْتُ لِليَهُودِ كَأَنِّي يَهُودِيٌّ لأَرْبَحَ اليَهُود، ولِلَّذِينَ هُم في حُكْمِ الشَّرِيعَةِ كَأَنِّي في حُكْمِ الشَّرِيعَة، مَعَ أَنِّي لَسْتُ في حُكْمِ الشَّرِيعَة، لأَرْبَحَ الَّذِينَ هُم في حُكْمِ الشَّرِيعَة.
ولِلَّذِينَ هُم بِلا شَرِيعَةٍ كَأَنِّي بِلا شَرِيعَة، معَ أَنِّي لَسْتُ بِلا شَرِيعَة، بَلْ أَنَا في شَرِيعَةِ المَسِيح، لأَرْبَحَ الَّذِينَ هُم بِلا شَرِيعَة.
صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ ضَعِيفًا لأَرْبَحَ الضُّعَفَاء. وصِرْتُ كُلَّ شَيءٍ لِكُلِّ النَّاسِ لأُخَلِّصَ بَعْضًا مِنْهُم في كُلِّ حَال.
وإِنِّي أَفْعَلُ كُلَّ شَيءٍ في سَبِيلِ الإِنْجِيل، لأَصِيرَ شَرِيكًا فيهِ معَ الآخَرِين.
أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذِينَ يُسَابِقُونَ في المَيْدَان، كُلُّهُم يُسَابِقُون، ولكِنَّ وَاحِدًا مِنْهُم يَفُوزُ بِالجَائِزَة؟ فَهكَذَا أَنْتُم سَابِقُوا حَتَّى تَفُوزُوا.
وكُلُّ مَنْ يُجَاهِدُ يَضْبِطُ نَفْسَهُ في كُلِّ شَيء. أَمَّا أُولئِكَ فَلِكَي يَفُوزُوا بِإِكْليلٍ يَفْنَى، وأَمَّا نَحْنُ فَلِكَي نَفُوزَ بِإِكْليلٍ لا يَفْنَى.
فَأَنَا أُسَابِقُ هكَذَا، لا كأَنِّي أَسْعَى بِدُونِ هَدَف. وأُلاكِمُ، لا كَأَنِّي أُصَارِعُ الفَضَاء.
لكِنِّي أَقْمَعُ جَسَدِي وَأَسْتَعْبِدُهُ، لِئَلاَّ أَصِيرَ أَنَا نَفْسِي مَرْذُولاً، بَعْدَ أَنْ بَشَّرْتُ الآخَرِين.

إنجيل القدّيس متّى 43-36:13

تَرَكَ يَسُوعُ الجُمُوعَ وَأَتَى إِلى البَيْت، فَدَنَا مِنْهُ تَلامِيْذُهُ وقَالُوا لَهُ: «فَسِّرْ لَنَا مَثَلَ زُؤَانِ الحَقْل».
فَأَجَابَ وقَال: «زَارِعُ الزَّرْعِ الجَيِّدِ هُوَ ٱبْنُ الإِنْسَان،
والحَقْلُ هُوَ العَالَم، والزَّرْعُ الجَيِّدُ هُم أَبْنَاءُ المَلَكُوت، والزُّؤَانُ هُم بَنُو الشِّرِّير،
والعَدُوُّ الَّذي زَرَعَ الزُّؤَانَ هُوَ إِبْلِيس، والحِصَادُ هُوَ نِهَايَةُ العَالَم، والحَصَّادُونَ هُمُ المَلائِكَة.
فكَمَا يُجْمَعُ الزُّؤَانُ ويُحْرَقُ بِالنَّار، كَذلِكَ يَكُونُ في نِهَايَةِ العَالَم.
يُرْسِلُ ٱبْنُ الإِنْسَانِ مَلائِكَتَهُ، فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَمْلَكَتِهِ كُلَّ الشُّكُوكِ وفَاعِلي الإِثْم،
ويُلقُونَهُم في أَتُّونِ النَّار. هُنَاكَ يَكُونُ البُكَاءُ وصَرِيْفُ الأَسْنَان.
حينَئِذٍ يَسْطَعُ الأَبْرَارُ كالشَّمْسِ في مَلَكُوتِ أَبِيْهِم. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ فَلْيَسْمَع!

التعليق الكتابي :

التعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة
الأعداد 760-769

« والصِّدِّيقونَ يُشِعُّونَ حِينَئذٍ كالشَّمْسِ في مَلَكوتِ أَبيهِم »

“لقد خُلِقَ العالمُ على ضوء الكنيسة”، على حدّ قول مسيحيّي العصور الأولى (هرماس). فقد خلقَ الله العالمَ لكي يُشركَ في حياته الإلهيّة، إشراكًا يتمّ “بدعوة” البشر إلى الاجتماع في الرّب يسوع المسيح، وهذه “الدعوة إلى الاجتماع” (ecclesia) هي الكنيسة. إنّ الكنيسة هي غايةُ كلّ شيء… وعليه، فإنّ الأحداث الأليمة نفسها، كسقوط الملائكة، وخطيئة الإنسان، لم يَسمحْ بها الله إلاّ لكونها تشكّل فرصة أو وسيلة لكي “يكَشَفَ عَن شِدَّةِ ساعِدِه” (راجع لو 1: 51)، وعن كلّ مدى الحبّ الذي أرادَ أن يشملَ به العالم: “فكما أنّ إرادةَ الله هي عملٌ وأنّها تُسمّى العالم، كذلك فإنّ قصدُه هو خلاص البشر، ويُسمّى الكنيسة” (القدّيس إقليمنضوس الإسكندريّ).

إن تجمُّع شعب الله بدأ عندما هدمت الخطيئة شركةَ البشر مع الله، وشركةَ الناس فيما بينهم. فتَجمُّع الكنيسة هو نوعًا ما ردُّ فعل الله على الفوضى التي أحدثَتها الخطيئة. وإعادة التوحيد هذه تتمُّ سريًّا في داخل جميع الشعوب: “فمَنِ اتَّقاه مِن أَيَّةِ أُمَّةٍ كانت وعَمِلَ البِرَّ كانَ عِندَه مَرضِيًّا” (أع 10: 35). إنّ الإعداد البعيد لجمع شعب الله بدأ مع دعوة إبراهيم الذي وعدَه الله بأنّه سيكون أبًا لأمّةٍ كبيرة (راجع تك 12: 2). وقد بدأ الإعداد المباشر مع اختيار إسرائيل شعبًا لله (راجع خر19: 5)؛ وعلى إسرائيل، بهذا الاختيار، أن يكون علامةَ تجمُّع جميع الأُمم في المستقبل (راجع إش 2: 2).

كان على الابن أن يحقِّقَ تصميم أبيه الخلاصيّ في ملءِ الأزمنة؛ وهذا هو داعي “رسالته”… لقد افتتح الرّب يسوع المسيح ملكوت السماوات على الأرض؛ فالكنيسة هي “ملكوت الرّب يسوع المسيح الحاضر حضورًا سريًّا” (المجمع الفاتيكاني الثاني، نور الأمم 3). “إن الكنيسة التي إليها كلّنا مدعوون في المسيح، والتي فيها نحصل على القداسة بنعمة الله، لن تبلغ التمام إلا في المجد السماوي” (نور الأمم 48)، عند عودةِ الرّب يسوع المسيحِ المجيدة… هي تصبو إلى مجيء الملكوت الكامل. وتمام الكنيسة، ومن خلالِها تمام العالم في المجدِ لن يحصلا بغيرِ مِحَنٍ كبيرة. “وإذ ذاك، كما ورد في الآباء القدّيسين، يجتمع عند الآب، في الكنيسة الجامعة، جميع الصدّيقين منذ آدم، “من هابيل البارّ إلى آخر مختار” (نور الأمم 2).