stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 15 نوفمبر – تشرين الثاني 2021 “

120views

الاثنين من أسبوع بشارة زكريّا

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 12-1:4

يا إِخوَتِي، فَمَاذَا نَقُول؟ مَاذَا نَالَ إِبْرَاهِيمُ جَدُّنَا بِحَسَبِ الجَسَد؟
فلَو أَنَّ إِبْرَاهيمَ بُرِّرَ بِالأَعْمَال، لَكَانَ لَهُ فَخْرٌ، ولكِنْ لا عِنْدَ ٱلله.
فمَاذَا يَقُولُ الكِتَاب؟: « قَدْ آمَنَ إِبْرَاهيمُ بٱلله، فَحُسِبَ لَهُ ذلِكَ بِرًّا».
إِنَّ مَنْ يَعْمَلُ لا يُحْسَبُ أَجْرُهُ هِبَةً بَلْ حقٌّ.
ومَنْ لا يَعْمَل، وهُوَ يُؤْمِنُ بالَّذي يُبَرِّرُ الكَافِر، يُحْسَبُ إِيْمَانُهُ بِرًّا.
وداوُدُ أَيْضًا يُطَوِّبُ الإِنْسَانَ الَّذي يَحْسُبُ اللهُ لَهُ بِرًّا بِدُونِ أَعْمَال:
«طُوبَى للَّذينَ غُفِرَتْ آثَامُهُم، ولِلَّذينَ سُتِرَتْ خَطَايَاهُم!
طُوبَى للرَّجُلِ الَّذي لا يَحْسُبُ الرَّبُّ عَلَيْهِ خَطِيئَة!».
فَهَلْ كَانَ هذَا التَّطْويبُ عَلى الخِتَانَةِ فَقَط، أَمْ عَلى عَدَمِ الخِتَانَةِ أَيْضًا؟ لأَنَّنَا نَقُول: «حُسِبَ الإِيْمَانُ لإِبْرَاهيمَ بِرًّا».
فَكَيْفَ إِذًا حُسِبَ لَهُ الإِيْمَانُ بِرًّا؟ أَحينَ كَانَ في الخِتَانَةِ أَمْ في عَدَمِ الخِتَانَة؟ لا في الخِتَانَةِ بَلْ في عَدَمِ الخِتَانَة!
ولَقَدْ قَبِلَ عَلاَمَةَ الخِتَانَةِ خَتْمًا لِلبِرِّ الَّذي نَالَهُ بِالإِيْمَان، وهُوَ بَعْدُ في عَدَمِ الخِتَانَة، لِيَكُونَ هُوَ نَفْسُهُ أَبًا لِجَمِيعِ الَّذينَ يُؤْمِنُون، وهُم في عَدَمِ الخِتَانَة، فَيُحْسَبُ لَهُم ذلِكَ بِرًّا،
ويَكُونَ أَيْضًا أَبًا لأَهْلِ الخِتَانَة، الَّذينَ لَيْسُوا أَهْلَ الخِتَانَةِ فَحَسْب، بَلْ هُمْ يَسْلُكُونَ عَلى خُطَى الإِيْمَانِ الَّذي كَانَ لأَبِينَا إِبْرَاهِيم، وهُوَ بَعْدُ في عَدَمِ الخِتَانَة.

إنجيل القدّيس يوحنّا 37-31:8

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ لِليَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا بِهِ: «إِنْ تَثْبُتُوا أَنْتُم في كَلِمَتِي تَكُونُوا حَقًّا تَلامِيذِي،
وتَعْرِفُوا الحَقَّ، والحَقُّ يُحَرِّرُكُم».
أَجَابُوه: «نَحْنُ ذُرِّيَّةُ إِبْرَاهِيم، ومَا كُنَّا يَومًا عَبيدًا لأَحَد! كَيْفَ تَقُولُ أَنْت: تَصِيرُونَ أَحْرَارًا؟».
أَجَابَهُم يَسُوع: «أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: كُلُّ مَنْ يَعْمَلُ الخَطِيئَةَ هُوَ عَبْدٌ لِلْخَطِيئَة.
والعَبْدُ لا يُقِيمُ فِي البَيْتِ إِلى الأَبَد، أَمَّا الٱبْنُ فَيُقِيمُ إِلى الأَبَد.
فَإِنْ يُحَرِّرْكُمُ الٱبْنُ تَكُونُوا أَحْرَارًا حَقًّا.
أَنَا أَعْلَمُ أَنَّكُم ذُرِّيَّةُ إِبْرَاهِيم، ولكِنَّكُم تَطْلُبُونَ قَتْلِي، لأَنَّ كَلِمَتِي لا تَجِدُ فِيْكُم مُقَامًا.

التعليق الكتابي :

أوريجينُس (نحو 185 – 253)، كاهن ولاهوتيّ
عظات عن سفر الخروج، العظة رقم 12

«تَعرِفونَ الحَقّ: والحَقُّ يُحَرِّرُكُم»

إنّ “الرَّبَّ هو الرُّوح، وحَيثُ يَكونُ رُوحُ الرَّبّ، تَكونُ الحُرِّيَّة” (2كور 3: 17)… كيف يمكننا أن نجد هذه الحريّة، نحن المستعبدين للعالم وللمال ولرغبات الجسد؟ طبعًا، أحاول أن أصحّح ذاتي وأحكم على نفسي وأدين أخطائي. وليفحص سامعيَّ أيضًا، من جهتهم، ما يخالج قلوبهم. ولكن طالما أنا مكبّل بأحد هذه الأغلال، فأنا لم أرتدّ إلى الربّ ولم أصل إلى الحريّة الحقيقيّة، لأنّ هذه الأمور والهواجس ما زالت قادرة على احتجازي…

ونحن نعلم أنّه مكتوب: “إنّ الإِنسانَ عَبْدٌ لِما استَولى علَيه” (2بط 2: 19) حتّى ولو لم يستولِ عليّ حبّ المال، وحتّى لو لم أكن مكبّلاً بهاجس جني الأرباح والثروات، إلاّ أنّني متعطّش للمديح وراغب في المجد البشري عندما يهمّني كيف ينظر إليّ البشر وما يقولونه عنّي، وعندما أهتمّ لما يفكّر فيّ أحدهم، وكيف يقدّرني آخر، وعندما أخشى ألاّ أروق أحدهم وأرغب في إثارة إعجاب آخر. طالما أنا مهتمّ بهذه الأمور، فأنا عبد لها. ولكنّي أريد أن أبذل جهدًا لأتحرّر، وأنعتق من نير هذه العبوديّة المعيبة وأعانق تلك الحريّة التي حدّثنا عنها الرسول بولس: “إِنَّكم، أَيُّها الإِخوَة، قد دُعيتُم إِلى الحُرِّيَّة؛ فلا تَصيروا عَبيدَ النَّاس” (راجع غل 5: 13؛ 1كور 7: 23) ولكن من الذي سيمنحني هذه الحريّة؟ من الذي سيخلّصني من هذه العبوديّة المعيبة؟ أليس ذاك الذي قال: “إذا كان الابن يجعلكم أحرارًا، إذًا ستكونون فعلاً أحرارًا”… فلنخدم إذًا بوفاء، “فأَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ وكُلِّ قُوَّتِكَ” (مر 12: 30)، لكي نستحقّ أن ننال من الربّ يسوع المسيح موهبة الحريّة.