stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 1 ديسمبر – كانون الأول 2021 “

126views

الأربعاء من أسبوع زيارة العذراء

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 16-11:2

يا إِخْوَتِي، تَذَكَّروُا، أَنْتُمُ الوَثَنِيِّينَ في الجَسَدِ سَابِقًا، أَلمَدعُوِّينَ أَهْلَ عَدَمِ الخِتَانَةِ عِنْدَ المَدعُوِّينَ أَهْلَ الخِتَانَة، بفِعْلِ اليَدِ في الجَسَد،
تَذَكَّرُوا أَنَّكُم كُنْتُمْ في ذَلِكَ الوَقْتِ بِدُونِ مَسِيح، مُبْعَدِينَ عَنْ رَعِيَّةِ إِسْرَائِيل، وغُرَبَاءَ عنِ عُهُودِ الوَعْد، لا رَجَاءَ لَكُم في العَالَمِ ولا إِله؛
أَمَّا الآنَ فَفِي المَسِيحِ يَسُوعَ أَنْتُمُ الَّذِينَ كُنْتُم مِنْ قَبْلُ بَعِيدِين، صِرْتُم بِدَمِ المَسِيحِ قَرِيبِين.
فَإِنَّهُ هُوَ سَلامُنَا، هُوَ جَعَلَ الٱثْنَيْنِ وَاحِدًا، وفي جَسَدِهِ نَقَضَ الجِدَارَ الفَاصِلَ بَيْنَهُمَا، أَي العَدَاوَة،
وأَبْطَلَ شَريعَةَ الوَصَايَا بِمَا فِيهَا مِنْ فَرائِض، لِيَخْلُقَ ٱلٱثْنَينِ في شَخْصِهِ إِنْسَانًا وَاحِدًا جَدِيدًا، بإِحْلالِهِ السَّلامَ بَيْنَهُمَا،
ويُصَالِحَهُمَا مَعَ الله، كِلَيْهِمَا في جَسَدٍ وَاحِد، بِالصَّليب، قَاتِلاً فيهِ العَدَاوَةَ بَيْنَهُمَا.

إنجيل القدّيس لوقا 10-1:19

دَخَلَ يَسُوعُ أَرِيْحا وَبَدأَ يَجْتَازُها،
وإِذَا رَجُلٌ ٱسْمُهُ زَكَّا، كانَ رَئِيسًا لِلْعَشَّارِينَ وَغَنِيًّا.
وكَانَ يَسْعَى لِيَرَى مَنْ هُوَ يَسُوع، فَلَمْ يَقْدِرْ بِسَبَبِ الجَمْعِ لأَنَّهُ كانَ قَصِيرَ القَامَة.
فَتَقَدَّمَ مُسْرِعًا وَتَسَلَّقَ جُمَّيْزَةً لِكَي يَرَاه، لأَنَّ يَسُوعَ كانَ مُزْمِعًا أَنْ يَمُرَّ بِهَا.
وَلَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ إِلَى المَكَان، رَفَعَ نَظَرَهُ إِلَيْهِ وقَالَ لَهُ: «يَا زَكَّا، أَسْرِعْ وٱنْزِلْ، فَعَلَيَّ أَنْ أُقِيمَ اليَومَ في بَيْتِكَ».
فَأَسْرَعَ وَنَزَلَ وٱسْتَقْبَلَهُ في بَيْتِهِ مَسْرُورًا.
وَرَأَى الجَمِيعُ ذلِكَ فَأَخَذُوا يَتَذَمَّرُونَ قَائِلين: «دَخَلَ لِيَبِيتَ عِنْدَ رَجُلٍ خَاطِئ».
أَمَّا زَكَّا فَوَقَفَ وَقَالَ لِلرَّبّ: «يَا رَبّ، هَا أَنَا أُعْطِي نِصْفَ مُقْتَنَياتِي لِلْفُقَرَاء، وَإنْ كُنْتُ قَدْ ظَلَمْتُ أَحَدًا بِشَيء، فَإِنِّي أَرُدُّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَضْعَاف».
فقَالَ لَهُ يَسُوع: «أَليَومَ صَارَ الخَلاصُ لِهذَا البَيْت، لأَنَّ هذَا الرَّجُلَ هُوَ أَيْضًا ٱبْنٌ لإِبْرَاهِيم.
فإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضَّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ».

التعليق الكتابي :

القدّيسة تيريزيا الطفل يسوع والوجه الأقدس (1873 – 1897)، راهبة كرمليّة وملفانة الكنيسة
الرسالة 137

«يا زَكَّا انزِلْ على عَجَل، فيَجِبُ عَلَيَّ أَن أُقيمَ اليَومَ في بَيتِكَ»

يا سيلين، لو تُدْرِكين سِرِّ عظمتنا في الرّب يسوع! ذاك ما أراد الرّب يسوع أن يرينا إيّاه عندما أصعدنا إلى الشجرة الرمزيّة التي كنت أحدّثُكِ عنها. والآن، أيّ درس سيعلّمنا؟ ألم يعلّمنا كلّ شيء؟ لنصغِ إلى ما قاله لنا: “انزلوا على عجل، فيجب عليّ اليوم أن أقيم في بيوتكم”. ماذا؟ لقد أمرنا الرّب يسوع بالنزول… فإلى أين يجب النزول؟ يا سيلين، أنت تعلمين ذلك أفضل منّي. مع ذلك، دعيني أقول لك إلى أين يجب أن نتبع الرّب يسوع. في الماضي، سأل تلميذا يوحنّا المعمدان مخلّصنا الإلهيّ: “راِّبي (أَي يا مُعلِّم) أَينَ تُقيم؟” (يو 1: 38) فأجابهم: “إِنَّ لِلثَّعالِبِ، أَوجِرة، ولِطُيورِ السَّماءِ أَوكارًا، وأَمَّا ابنُ الإِنسان فَلَيسَ لَه ما يَضَعُ علَيهِ رَأسَه” (مت 8: 20). هل رأيت إلى أين علينا النزول حتّى نستطيع أن نهيّئ مقامًا للرّب يسوع؟ أن نكون فقراء بحيث لا نملك ما نسند إليه رأسنا. هذا ما فعله الرّب يسوع في نفسي خلال رياضتي. أنت تفهمين أنّ الأمر يتعلّق بالداخل…

إنّ ما يرغب فيه الرّب يسوع هو أن نقبله في قلوبنا: لا شكّ في أن تكون قلوبنا فارغة من المخلوقات، لكن يا للأسف! أنا أشعر بأنّ قلبي ليس خاليًا من ذاتي تمامًا، ولهذا أمرني الرّب يسوع بالنزول… هو ملك الملوك، اتّضع إلى حدّ أنّ وجهه أصبح محتجبًا، ولم يتعرّف إليه أحد. وأنا أيضًا أريد أن أحجب وجهي، وأن يتمكّن حبيبي وحده من رؤيته، وأن يكون وحده ليحصي دموعي… وأن يستطيع على الأقلّ أن يسند رأسه الحبيب في قلبي حيث يشعر بأنّه معروف ومفهوم!