stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 29 ديسمبر – كانون الأول 2021 “

153views

تذكار الهرب بالربّ يسوع إلى مصر وقتل أطفال بيت لحم

الرسالة إلى العبرانيّين 31-23:11

يا إخوَتِي، بِالإِيْمَانِ مُوسَى، لَمَّا وُلِدَ، أَخْفَاهُ أَبَواهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُر، لأَنَّهُمَا رَأَيَا ٱلصَّبِيَّ جَمِيلاً، ولَمْ يَرْهَبَا أَمْرَ المَلِك.
بِالإِيْمَانِ مُوسَى، لَمَّا كَبُرَ، أَبَى أَنْ يُدْعَى ٱبْنًا لٱبْنَةِ فِرْعَون،
وٱخْتَارَ المَشَقَّةَ معَ شَعْبِ اللهِ على التَّمَتُّعِ الوَقْتِيِّ بِالْخَطِيئَة،
حَاسِبًا عَارَ المَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ كُنُوزِ مِصْر، لأَنَّهُ كانَ يَتَطَلَّعُ إِلى المُكافَأَة.
بِالإِيْمَانِ تَرَكَ مِصْر، ولَمْ يَخْشَ غَضَبَ المَلِك، وثَبَتَ على عَزْمِهِ، كَأَنَّهُ يَرَى مَا لا يُرَى.
بِالإِيْمَانِ صَنَعَ الفِصْحَ ورَشَّ الدَّمّ، لِئَلاَّ يَمَسَّهُم مُهْلِكُ الأَبْكَار.
بِالإِيْمَانِ عَبَرَ بَنُو إِسْرائِيلَ البَحْرَ الأَحْمَر، كَمَا على أَرْضٍ يَابِسَة، ولَمَّا حَاوَلَ المِصْرِيُّونَ عُبُورَهُ غَرِقُوا.
بِالإِيْمَانِ سَقَطَتْ أَسْوَارُ أَرِيْحَا، بَعْدَ الطَّوَافِ حَولَهَا سَبْعَةَ أَيَّام.
بِالإِيْمَانِ رَاحَابُ البَغِيُّ لَمْ تَهْلِكْ مَعَ الَّذِينَ عَصَوا، لأَنَّهَا قَبِلَتِ الجَاسُوسَينِ بِسَلام.

إنجيل القدّيس متّى 18-13:2

بَعْدَمَا ٱنْصَرَفَ المَجُوس، تَرَاءَى مَلاكُ الرَّبِّ في الحُلْمِ لِيُوسُف، وقَالَ لَهُ: «قُمْ، خُذِ ٱلصَّبِيَّ وأُمَّهُ، وَٱهْرُبْ إِلى مِصْر، وٱبْقَ هُنَاكَ إِلى أَنْ أَقُولَ لَكَ، لأَنَّ هِيرُودُسَ مُزْمِعٌ أَنْ يَبْحَثَ عَنِ الصَّبِيِّ لِيُهْلِكَهُ».
فقَامَ يُوسُفُ وأَخَذَ ٱلصَّبِيَّ وأُمَّهُ لَيْلاً، ولَجَأَ إِلى مِصْر.
وبَقِيَ هُنَاكَ حَتَّى مَاتَ هِيرُودُس، لِيَتِمَّ مَا قَالَهُ الرَّبُّ بِالنَّبِيّ: «مِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ٱبْنِي».
ولَمَّا رَأَى هِيرُودُسُ أَنَّ المَجُوسَ سَخِرُوا مِنْهُ غَضِبَ جِدًّا. وأَرْسَلَ فَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ في بَيْتَ لَحْمَ وضَواحِيها، مِنِ ٱبْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُون، بِحَسَبِ الزَّمَنِ الَّذي تَحَقَّقَهُ مِنَ المَجُوس.
حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ إِرْمِيَا:
صَوْتٌ سُمِعَ في الرَّامَة، بُكَاءٌ وَنَحِيبٌ كَثِير. رَاحِيلُ تَبْكِي أَوْلادَهَا، وقَدْ أَبَتْ أَنْ تَتَعَزَّى، لأَنَّهُم زَالُوا مِنَ الوُجُود.

التعليق الكتابي :

الطوباويّ يوحنّا هنري نِيومَن (1801 – 1890)، كاهن ومؤسّس جماعة دينيّة ولاهوتيّ

عظة بعنوان: “روح الأطفال الصغار”

«فلَمَّا رأَى هيرودُسُ أَنَّ المَجوسَ سَخِروا مِنه، استَشاطَ غَضَبًا وأَرسَلَ فقَتلَ كُلَّ طِفلٍ في بَيتَ لحمَ وجَميعِ أَراضيها»

إنّه لمِن العدل أن نحتفل بموت هؤلاء القدّيسين الأبرياء لأنّ ميتتهم كانت حقًّا ميتةً مقدّسة. عندما تُقرّبنا الأحداث من الرّب يسوع المسيح وعندما نتألّم من أجله، فهذا حتمًا امتياز لا يوصف مهما كان الألم، حتّى ولو لم نكن نعي على الفور بأنّنا نتألّم من أجله.

لم يستطع الأطفال الصغار الّذين احتضنهم الرّب يسوع بين ذراعيه أن يفهموا حينها أيّ تنازل رائع كانوا هدفًا له. لكنّ ألم تكن هذه البرَكة من الربّ امتيازًا حقيقيًّا؟ كذلك، فإنّ مقتل أطفال بيت لحم كان بمثابة سرّ مقدس بالنسبة إليهم؛ كان ذلك عربونًا لحبّ ابن الله نحو الذين عاشوا ذلك الألم، وكلّ الذين اقتربوا منه تألّموا بشكل من الأشكال بفعل هذا الاتّصال، كما لو أنّ قوّة خفيّة كانت تنبثق منه، فتطهّر النفوس وتقدّسها من خلال آلام هذا العالم. وهذا كان حال الأطفال القدّيسين الأبرياء.

حقًّا، إنّ حضور الرّب يسوع المسيح هو سرّ مقدّس: فكلّ أعماله ونظراته وكلامه تنقل النعمة – للّذين يقبلونها – وكم بالحري أولئك الذين يقبلون بأن يصبحوا تلاميذه. منذ بداية الكنيسة إذًا، كان يُعتبر ذلك الاستشهاد شكلاً من أشكال المعموديّة، معموديّة حقّة بالدم، لها الفعاليّة السريّة ذاتها التي هي لماء المعموديّة المجدِّدة. نحن إذًا مدعوّون أن نعتبر هؤلاء الأطفال الصغار شهداء، وأن نستفيد من شهادة براءتهم.