stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 30 ديسمبر – كانون الأول 2021 “

136views

اليوم السادس للميلاد

سفر أعمال الرسل 37-30.2:7

يا إخوَتِي، قَالَ إِسْطِفَانُس: «أَيُّهَا ٱلرِّجَالُ ٱلإِخْوَةُ وٱلآبَاء، ٱسْمَعُوا: إِنَّ إِلهَ ٱلمَجْدِ قَدْ تَرَاءَى لأَبِينَا إِبْرَاهِيم، وهُوَ في بِلادِ مَا بَينَ ٱلنَّهْرَيْن، قَبْلَ أَنْ يَسْكُنَ فِي حَرَّان،
ولَمَّا تَمَّتْ أَرْبَعُونَ سَنَة، تَرَاءَى لَهُ مَلاكٌ في بَرِّيَّةِ جَبَلِ سِينَاء، في لَهَبِ عُلَّيقَةٍ مُشْتَعِلَة.
فَلَمَّا رَأَى مُوسَى ذلِكَ، تَعَجَّبَ مِنَ ٱلرُّؤْيَا. ودَنَا لِيَنْظُرَ إِلَيْهَا فَأَتَاهُ صَوْتٌ مِنَ ٱلرَّبِّ يَقُول:
أَنَا إِلهُ آبَائِكَ، إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وإِسْحقَ ويَعْقُوب. فَٱرْتَعَدَ مُوسَى، ومَا عَادَ يَجْرُؤُ أَنْ يَنْظُر.
فَقَالَ لَهُ ٱلرَّبّ: إِخْلَعْ نَعْلَيْكَ مِنْ رِجْلَيْك، لأَنَّ ٱلمَكَانَ ٱلَّذِي أَنْتَ وَاقِفٌ فِيهِ هُوَ أَرْضٌ مُقَدَّسَة.
إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ ٱلإِساءَةَ إِلى شَعْبِي في مِصْر، وسَمِعْتُ أَنِينَهُم، ونَزَلْتُ لأُنْقِذَهُم. فَهَلُمَّ ٱلآنَ أُرْسِلُكَ إِلى مِصْر.
فَمُوسَى هذَا ٱلَّذِي أَنْكَرُوهُ قَائِلين: مَنْ أَقَامَكَ رَئِيسًا وقَاضِيًا؟ هُوَ ٱلَّذِي أَرْسَلَهُ ٱللهُ رَئِيسًا وفَادِيًا، عَلى يَدِ ٱلمَلاكِ ٱلَّذِي تَرَاءَى لَهُ فِي ٱلعُلَّيْقَة.
هُوَ ٱلَّذِي أَخْرَجَهُم بِمَا صَنَعَ مِنْ عَجَائِبَ وآيَاتٍ فِي أَرْضِ مِصْر، وفِي ٱلبَحْرِ ٱلأَحْمَر، وفِي ٱلبَرِّيَّةِ طِيلَةَ أَرْبَعِينَ سَنَة.
هذَا هُوَ مُوسَى ٱلَّذِي قَالَ لِبَنِي إِسْرائِيل: سَيُقِيمُ لَكُمُ ٱللهُ مِنْ بَينِ إِخْوَتِكُم نَبِيًّا مِثْلِي.

إنجيل القدّيس متّى 23-19:2

مَا إِنْ مَاتَ هِيرُودُسُ حَتَّى تَرَاءَى مَلاكُ الرَّبِّ في الحُلْمِ لِيُوسُف، وهُوَ في مِصْر،
وقَالَ لَهُ: «قُمْ، خُذِ ٱلصَّبِيَّ وأُمَّهُ، وٱذْهَبْ إِلى أَرْضِ إِسْرَائِيل، فَقَدْ مَاتَ مَنْ كَانُوا يَطْلُبُونَ نَفْسَ الصَّبِيّ».
فقَامَ يُوسُف، وأَخَذَ الصَّبِيَّ وأُمَّهُ، وجَاءَ إِلى أَرْضِ إِسْرَائِيل.
ولكِنْ لَمَّا سَمِعَ أَنَّ أَرخِيلاوُسَ يَمْلِكُ عَلى اليَهُودِيَّةِ خَلَفًا لأَبِيهِ هِيرُودُس، خَافَ أَنْ يَذْهَبَ إِلى هُنَاك. وأُوحِيَ إِليْهِ في الحُلْمِ فَلَجَأَ إِلى نَواحِي الجَلِيل.
ومَضَى فَسَكَنَ مَدِينَةً تُدْعَى النَّاصِرَة، لِيَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاء: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا».

التعليق الكتابي :

جان تولير (نحو 1300 – 1361)، راهب دومينكيّ في ستراسبورغ
العظة رقم 2 عشيّة عيد الظهور الإلهي

«قُمْ … فقد ماتَ مَن كانَ يُريدُ إِهلاكَ الطِّفْل»

حين كان يوسف هاربًا مع الطفل وأمّه، علم من الملاك أثناء نومه بأنّ هيرودس قد مات، ولكن حين سمع أنّ ابنه آرخيلاوس يحكم البلاد، بقي قلقًا للغاية من أن يقتل الطفل. هيرودوس الذي كان يلاحق الطفل ويودّ قتله يمثّل العالم الذي من دون أدنى شك يقتل الطفل، العالم الذي يجب الهروب منه بالضرورة إن أردنا أن ننقذ الطفل. لكن ما أن نهرب من العالم خارجيًّا… يقف آرخيلاوس ويحكم: ما زال هناك عالم بكامله في داخلك، عالم لن تستطيع التغلّب عليه من دون عناية الله ومعونته.

فهناك ثلاثة أعداء أقوياء ولدودين يجب التغلّب عليهم في داخلك، ومن الصعب النجاح في ذلك. سيهاجمك كبرياء النّفس: تريد أن يراك الجميع ويقدّروك ويصغوا إليك. العدو الثاني هو جسدك الخاص الذي يهاجمك بعدم النقاوة الجسديّة والروحيّة. العدو الثالث هو الذي يهاجمك مستلهمًا من الشرّ، الأفكار المريرة والشكوك، الأحكام الحقودة، الكره والرغبات الإنتقاميّة. هل تريد أن تصبح عزيزًا أكثر فأكثر على قلب الله؟ عليك أن تتخلّى بالكامل عن هذا النهج لأنّ كلّ ذلك يمثّل آرخيلاوس الشرّير. احذر وكن متنبّهًا. في الحقيقة هو يريد أن يهلك الطفل.

لقد حذّر الملاك يوسف واستدعاه إلى بلاد إسرائيل. اسرائيل تعني “أرض الرؤيا”. مصر تعني “الظلمات”… ففي وقت النوم، وفي الإستسلام الكلّي والحقيقي، ستتلقّى الدعوة للخروج من الظلمات كما حصل ليوسف… يمكنك حينئذٍ الذهاب إلى الجليل، التي تعني “عبور”. ها نحن قد عبرنا فوق كلّ شيء، ووصلنا إلى الناصرة التي تعني “الإزهار الحقيقيّ”، البلد الذي تزهر فيه ورود الحياة الأبديّة. هنا نحن متأكّدون من أنّنا نتذوّق طعم الحياة الأبديّة؛ هنا أمن كامل وسلام لا يمكن التعبير عنهما بالكلمات، فرح وراحة؛ إلى هنا لا يصل إلاّ المستسلمين، أولئك الذين يخضعون لله حتّى يحرّرهم والذين لا يحاولون أن يتحرّروا من تلقاء ذاتهم بالعنف. ها هم الذين يبلغون هذا السلام وهذا الإزهار في الناصرة، والذين يجدون فيها ما يحقّق سعادتهم الأبديّة. ليكن هذا هدفنا جميعًا وليساعدنا في ذلك إلهنا المستحقّ كلّ محبّة!