stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 5 يناير – كانون الثاني 2021 “

131views

بيرمون عيد الدنح

مار بولا أوّل النسّاك المعترف

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 11-1:5

يا إخوَتِي، بِمَا أَنَّنَا قَدْ بُرِّرْنَا بِالإِيْمَان، صَارَ لَنَا سَلامٌ مَعَ اللهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح؛
وبِهِ أَيْضًا صَارَ لَنَا الوُصُولُ بِالإِيْمَانِ إِلى هذِهِ النِّعْمَةِ الَّتي نَحْنُ فيهَا ثَابِتُون، وصَارَ لَنَا ٱفْتِخَارٌ بِرَجَاءِ مَجْدِ الله.
ولَيْسَ هذَا فَحَسْب، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا بِالضِّيقَات، عَالِمينَ أَنَّ الضِّيقَ يُوَلِّدُ الصَّبْر،
والصَّبْرَ يُوَلِّدُ الٱخْتِبَار، والٱخْتِبَارَ يُوَلِّدُ الرَّجَاء،
والرَّجَاءُ لا يُخَيِّب، لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ أُفيضَتْ في قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ القُدُسِ الَّذي وُهِبَ لَنَا.
فلَمَّا كُنَّا بَعْدُ ضُعَفَاء، مَاتَ المَسِيحُ في الوَقْتِ المُحَدَّدِ عَنِ الكَافِرِين.
ولا يَكَادُ أَحَدٌ يَمُوتُ مِنْ أَجْلِ إِنْسَانٍ بَارّ، وقَدْ يَجْرُؤُ أَحَدٌ أَنْ يَمُوتَ مِنْ أَجْلِ إِنْسَانٍ صَالِح،
أَمَّا اللهُ فَأَثْبَتَ مَحَبَّتَهُ لَنَا بأَنَّنَا، حينَ كُنَّا بَعْدُ خَطَأَة، مَاتَ المَسيحُ مِنْ أَجْلِنَا.
إِذًا، فَكَمْ بالأَحْرَى، وقَدْ بُرِّرْنَا الآنَ بِدَمِهِ، نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الغَضَبِ الآتِي!
فإِنْ كُنَّا، ونَحْنُ أَعْدَاء، قَدْ صَالَحَنَا اللهُ بِمَوْتِ ٱبْنِهِ، فَكَمْ بالأَحْرَى، ونَحْنُ مُصَالَحُون، نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ!
ولَيْسَ هذَا فَحَسْب، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا بٱللهِ بِوَاسِطَةِ رَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح، الَّذي بِهِ نِلْنَا الآنَ المُصَالَحَة.

إنجيل القدّيس لوقا 6-1:3

في السَّنَةِ الخَامِسَةَ عَشْرَةَ مِنْ حُكْمِ طِيبَاريُوسَ قَيْصَر، يَوْمَ كانَ بُنْطُسُ بِيلاطُسُ والِيًا على اليَهُودِيَّة، وهِيرُودُسُ رَئِيسَ رُبْعٍ على الجَلِيل، وفِيلِبُّسُ أَخُوهُ رَئيسَ رُبْعٍ على بِلادِ إِيطُورِيَّةَ وتَراخُونِيتِس، ولِيسَانِيوسُ رَئِيسَ رُبْعٍ على أَبِيلِينَة،
في أَيَّامِ حَنَّانَ وقَيَافَا عَظِيمَي الأَحْبَار، كَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ إِلى يُوحَنَّا بنِ زَكَرِيَّا في البَرِّيَّة.
فأَتَى إِلى كُلِّ جِوَارِ الأُرْدُنِّ يُنَادِي بِمَعْمُودِيَّةِ التَّوْبَة، لِمَغْفِرَةِ الخَطايَا،
كمَا هُوَ مَكْتُوبٌ في كِتَابِ أَقْوَالِ آشَعْيَا النَّبِيّ : «صَوْتُ صَارِخٍ في البَرِّيَّة: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبّ، وٱجْعَلُوا سُبُلَهُ قَويمَة.
كُلُّ وادٍ يُرْدَم، وكُلُّ جَبَلٍ وتَلٍّ يُخْفَض، وتَصِيرُ السُّبُلُ المُلْتَوِيةُ مُسْتَقِيمَة، والأَمَاكِنُ الوَعِرَةُ طُرُقًا سَهْلَة،
ويَرَى كُلُّ بَشَرٍ خَلاصَ الله».

التعليق الكتابي :

الطوباويّ غيريك ديغني (حوالى 1080 – 1157)، راهب سِستِرسيانيّ
العظة الخامسة عن زمن المجيء

«أَنا صَوتُ مُنادٍ في البَرِّيَّة: قَوِّموا طَريقَ الرَّبّ»

“أَنا صَوتُ مُنادٍ في البَرِّيَّة: قَوِّموا طَريقَ الرَّبّ”. أيّها الأخوة، وإن كنتم قد قطعتم مسافة كبيرة من هذا الطريق، فأنتم لا تزالون بحاجة إلى إعداده، حتّى تكملوا، من حيث وصلتم، وتسيروا أكثر إلى الأمام وتتوقوا إلى ما هو أبعد وأعمق. وهكذا، مع كلّ خطوة تقومون بها، وبكون الطريق مُعَدٌّ من قِبَلِكُم لمجيئه، يحضر الربّ أمامكم أعظم من أي وقت مضى وبتجدُّدٍ دائم.

لهذا صلّى البارُّ قائلاً: “عَلِّمْني يا رَبُّ طَريقَ فَرائِضِكَ فأَحفَظَه إِلى النِّهاية” (مز 119[118]: 33). وندعو هذا الطريق “سَبيلَ الأبد” (مز 139[138]: 24)… لأنّ رحمة الّذي نتقدّم نحوه لا حدود لها. ولهذا أيضًا سيفكّر المُسافِر العاقل والحكيم بأن يبدأ من جديد “ناسيًا ما ورائه” (في 3: 13)، وسيقول كلّ يوم: “اليوم أبدأ”… نحن مَن نتحدّث عن التقدّم على هذا الطريق، فلنُصَلِّ للسماء بأن نكون أقلّه سائرين في الطريق. برأيي، إنّ كلّ مَن بدأ السير في الطريق يكون قد سلك الطريق السويّ. إنّما يجب أن نبدأ بالفعل، أن نجد “سَبيلاً إِلى مَدينةٍ مأهولَة” (مز 107[106]: 4) لأنّ “الَّذينَ يَهتَدونَ إِليهِ قَليلون” (مت 7: 14)، وكثيرون هم الّذين “تاهوا في بَرِّيَّةٍ مُقفِرَة” (مز 107[106]: 4)…

وأنت يا ربّ، أنت مَن أعددت لنا الطريق، فيا ليتنا فقط نقرّر الالتزام بهذا الطريق… أنت الّذي، بواسطة شريعتك، علّمتنا طريق إراداتك بقولك: “هذا هو الطَّريق فاسلُكوه إذا يامَنتُم وإذا ياسَرتُم” (إش30: 21). إنّه الطريق الذي وعد به النبيّ: “ويَكونُ هُناكَ مَسلَكٌ وطَريق يُقالُ لَه الطَّريقُ المُقَدَّس لا يَعبُرُ فيه نَجِس بل إِنَّما هو لَهَم. من سَلَكَ هذا الطَّريق، حتَّى الجُهَّال لا يَضِلّ” (إش 35: 8). لم أرَ يومًا جاهلاً تاه باتّباع طريقك يا ربّ؛ “وَيلٌ لِلَّذينَ هم حُكَمَاءُ في أَعيُنِ أَنفُسِهم عُقَلاءُ أَمامَ وُجوهِهم” (إش 5: 21)، لقد أبعدتكم “حكمتكم” عن طريق السلام ومنعتكم من اتّباع “جنون” المخلّص، ذلك “الجنون” المُحَبّب الذي سوف يدعى حكمة في يوم القضاء وهو الّذي يردعنا من أن نتوه عن طريقه.