stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 11 يناير – كانون الثاني 2021 “

141views

الثلاثاء من الأسبوع الأوّل بعد الدنح

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 6-1:11

يا إخوَتِي، لَيْتَكُم تَحْتَمِلُونِي قَليلاً لأَنْطِقَ بِالجَهَالَة! نَعَم، ٱحْتَمِلُونِي!
فإِنِّي أَغَارُ عَلَيْكُم غَيْرَةَ ٱلله، لأَنِّي خَطَبْتُكُم لِرَجُلٍ وَاحِدٍ هوَ المَسيح، لأُقَدِّمَكُم إِلَيهِ عَذْرَاءَ طَاهِرَة.
لكِنِّي أَخَافُ لَعَلَّكُم، كَما أَغْوَتِ ٱلحَيَّةُ بِمَكْرِهَا حَوَّاء، كَذلِكَ تُفْسَدُ أَفْكَارُكُم وتَتَحَوَّلُ عَنْ بَسَاطَتِهَا وإِخْلاصِهَا لِلمَسِيح!
فلَو جَاءَكُم أَحَدٌ يُبَشِّرُ بِيَسُوعَ آخَرَ غَيْرِ الَّذي بَشَّرنَاكُم بِهِ، أَوْ نِلْتُم رُوحًا آخَر غَيْرَ الَّذي نِلْتُمُوه، أَو إِنْجِيلاً آخَرَ غَيْرَ الَّذي قَبِلْتُمُوه، لَكُنْتُم تَحْتَمِلُونَهُ رَاضِين!
وأَظُنُّ أَنِّي لَمْ أَنْقُصْ في شَيءٍ عَنْ أَكَابِرِ الرُّسُل.
فإِنْ كُنْتُ سَاذَجًا في كَلامِي، فَلَسْتُ كَذلِكَ في مَعْرِفَتِي، ولَقَدْ بَيَّنَّا لَكُم ذَلِكَ في كُلِّ شَيءٍ أَمَامَ الجَمِيع.

إنجيل القدّيس يوحنّا 28-19:1

هذِهِ شَهَادَةُ يُوحَنَّا، حِينَ أَرْسَلَ إِلَيْهِ اليَهُود، مِنْ أُورَشَليم، كَهَنَةً ولاوِيِّينَ لِيَسْأَلُوه: «أَنْتَ، مَنْ تَكون؟».
فَٱعْتَرَفَ، ومَا أَنْكَر، إِْعَتَرَفَ: «أَنَا لَسْتُ المَسيح»،
فَسَأَلُوه: «مَا أَنْتَ إِذاً؟ هَلْ تَكُونُ إِيلِيَّا؟». فقَال: «لَسْتُ إِيلِيَّا». قَالُوا: «هَلْ تَكُونُ أَنتَ النَّبِيّ؟». فَأَجَاب: «لا!».
فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ تَكُون، لِنُعْطِيَ جَوَابًا لِلَّذينَ أَرْسَلُونَا؟ مَاذَا تَقُولُ عَنْ نَفْسِكَ؟».
أَجَاب: «أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ في البَرِّيَّة، قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبّ، كَمَا قَالَ آشَعيا النَّبِيّ».
وكَانَ المُرْسَلُونَ مِنَ الفَرِّيسيِّين.
فَسَأَلُوهُ وقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا إِذًا تُعَمِّد، إِنْ لَمْ تَكُنْ أَنْتَ المَسِيح، ولا إِيليَّا، ولا النَّبِيّ؟».
أَجَابَهُم يُوحَنَّا قَائِلاً: «أَنَا أُعَمِّدُ بِٱلمَاء، وبَيْنَكُم مَنْ لا تَعْرِفُونَهُ،
هُوَ الآتِي وَرائِي، وأَنَا لا أَسْتَحِقُّ أَنْ أَحُلَّ رِبَاطَ حِذَائِهِ».
جَرَى هذَا في بَيْتَ عَنْيَا، عِبْرِ الأُرْدُنّ، حَيْثُ كَانَ يُوحَنَّا يُعَمِّد.

التعليق الكتابي :

القدّيس غريغوريوس الكبير (نحو 540 – 604)، بابا روما وملفان الكنيسة
عظات عن الإنجيل

«بَيْنَكُم مَنْ لا تَعْرِفُونَهُ، هُوَ الآتِي وَرائِي، وأَنَا لا أَسْتَحِقُّ أَنْ أَحُلَّ رِبَاطَ حِذَائِهِ»

“أَنا أُعَمِّدُ في الماء، وبَينَكم مَن لا تَعرِفونَه…”. معموديّة يوحنّا ليست معموديّة بالرُّوح، بل بالماء. هو عاجز عن غفران الخطايا، وجُلَّ ما استطاع عمله هو غسل أجساد المعمّدين بالماء. إن كان الأمر كذلك، فما الفائدة من معموديّة يوحنّا؟ لماذا يعمّد يوحنّا إذًا، إن لم يكن ذلك لاستكمال دوره كسابق للرّب يسوع المسيح؟ حتّى في حدث ولادته، سبق يوحنّا الربّ الذي ولد من بعده… وسبقه أيضًا بالقيام بالمعموديّة. بهذا كان المعمدان سابقًا للرّب يسوع المسيح في البشارة الّتي أعطاها، كما صار سابقًا له في المعموديّة على صورة سرّ العماد الآتي.

لقد باح يوحنّا بسرٍّ حين كشف أنّ الرّب يسوع موجودٌ بين البشر وهم لا يعرفونه، لأنّ الربّ لمّا اتّخذ جسمًا، صار له جسدٌ مرئيٌّ للبشر بينما احتجب مجده الإلهي. وأضاف يوحنّا: ” إِنَّ الآتيَ بَعْدي قد تَقَدَّمَني لأَنَّه كانَ مِن قَبْلي” (يو1: 15) …. وشرح سبب أولويّة المسيح عليه: “لأَنَّه كانَ مِن قَبْلي”، وكأنّه يقول: “إن كان المسيح أعظم منّي، برغم أنّه ولد من بعدي، فذلك لأنّ وقت ولادته لا يحصره في حدود معيّنة. فهو ولد من أمّ في الزمن، لكنّه مولودٌ من الآب قبل الدهور وخارج الزمن”.

لقد أظهر يوحنّا تواضعًا نادرًا واحترامًا فائقًا لشخص الرّب يسوع حين قال: “لا أَسْتَحِقُّ أَنْ أَحُلَّ رِبَاطَ حِذَائِهِ”. كان من عادة الأقدمين، أنّه إذا رفض أحدهم الزواج من فتاة كان قد سبق له أن وُعِدَ بها، أن يفكّ رباط حذاء مَن سيصير زوجًا لها. أَلم يظهر الرّب يسوع كعريسٍ للكنيسة المقدّسة؟ ولكن، بما أنّ الناس كانوا يظنّون أنّ يوحنّا هو المسيح – الأمر الّذي نفاه يوحنّا بنفسه – فقد أعلن يوحنّا أنّه غير أهل لفكّ رباط حذاء الرّب يسوع. كما لو أنّه يقول ببساطة: “أنا لا أدّعي صفة عريس الكنيسة بغير حقّ”.