stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 25 يناير – كانون الثاني 2022 “

90views

عيد إيمان بولس الرسول

تذكار إيمان بولس الرسول

رسالة القدّيس بولس إلى أهل غلاطية 17-11:1

يا إخوَتِي، أُعْلِمُكُم، أَيُّهَا الإِخوَة، أَنَّ الإِنْجيلَ الَّذي بَشَّرْتُ بِهِ لَيْسَ وَفْقًا لِبَشَر،
فإِنِّي مَا قَبِلْتُهُ ولا تَعَلَّمْتُهُ مِن بَشَر، بَلْ بِوَحْيِ يَسُوعَ المَسِيح.
ولَقَدْ سَمِعْتُم بِسِيرَتي قَدِيْمًا في مِلَّةِ اليَهُود، أَنِّي كَنْتُ أَضْطَهِدُ كَنيسَةَ اللهِ غَايَةَ الٱضْطِهَاد، وأَفْتُكُ بِهَا فَتْكًا.
وكُنْتُ في مِلَّةِ اليَهُودِ أَفُوقُ كَثِيرِينَ مِن أَتْرَابي في أُمَّتِي، وكُنْتُ أَكْثَرَهُم غَيْرَةً عَلى تقَالِيدِ آبَائِي.
ولكِنْ لَمَّا ٱرْتَضَى ذَلِكَ الَّذي فرَزَنِي مُذْ كُنْتُ في بَطْنِ أُمِّي، ودَعَانِي بِنِعْمَتِهِ،
أَنْ يُعلِنَ ٱبْنَهُ فِيَّ، لِكَي أُبَشِّرَ بِهِ بَيْنَ الأُمَم، فَلِلْحَالِ مَا ٱسْتَشَرْتُ لَحْمًا ودَمًا،
ولا صَعِدْتُ إِلى أُورَشَلِيم، إِلى الَّذِينَ هُم رُسُلٌ قَبْلي، بَلِ ٱنْطَلَقْتُ إِلى بِلادِ العَرَب، وعُدْتُ بَعْدَهَا إِلى دِمَشْق.

إنجيل القدّيس متّى 16-1:20

قالَ الربُّ يَسوعُ: «يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ رَبَّ بَيْتٍ خَرَجَ مَعَ الفَجْرِ لِيَسْتَأْجِرَ فَعَلَةً لِكَرْمِهِ.
وٱتَّفَقَ مَعَ الفَعَلَةِ عَلى دِينَارٍ في اليَوْمِ فَأَرْسَلَهُم إِلى كَرْمِهِ.
ثُمَّ خَرَجَ نَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ فَرَأَى فَعَلَةً آخَرِينَ واقِفِينَ في السَّاحَةِ بَطَّالِين.
فقَالَ لَهُم: إِذْهَبُوا أَنْتُم أَيْضًا إِلى الكَرْم، وسَأُعْطِيكُم مَا يَحِقُّ لَكُم.
فَذَهَبُوا. وعَادَ فَخَرَجَ نَحْوَ الظُّهْر، ثُمَّ نَحْوَ السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ بَعْدَ الظُّهْر، وفَعَلَ كَذلِكَ.
ثُمَّ خَرَجَ نَحْوَ السَّاعَةِ الخَامِسَةِ مَسَاءً فَوَجَدَ فَعَلَةً آخَرِينَ واقِفِين، فَقَالَ لَهُم: لِمَاذَا تَقِفُونَ هُنَا طُولَ النَّهَارِ بَطَّالِين؟
قَالُوا لَهُ: «لأَنَّهُ لَمْ يَسْتَأْجِرْنَا أَحَد! قَالَ لَهُم: إِذْهَبُوا أَنْتُم أَيضًا إِلى الكَرْم.
ولَمَّا كَانَ المَسَاء، قَالَ رَبُّ الكَرْمِ لِوَكِيلِهِ: أُدْعُ الفَعَلَة، وٱدْفَعْ لَهُم أَجْرَهُم مُبْتَدِئًا بِالآخِرِيْن، مُنْتَهِيًا بِالأَوَّلِين.
وجَاءَ فَعَلَةُ السَّاعَةِ الخَامِسَةِ مَسَاءً فَأَخَذَ كُلٌّ مِنْهُم دينَارًا.
ولَمَّا جَاءَ الأَوَّلُون، ظَنُّوا أَنَّهُم سَيَأْخُذُونَ أَكْثَر. فَأَخَذَ كُلٌّ مِنْهُم أَيْضًا دينَارًا.
ولَمَّا أَخَذُوا الدِّيْنَارَ بَدَأُوا يَتَذَمَّرُونَ على رَبِّ البَيْتِ،
قَائِلين: هؤُلاءِ الآخِرُونَ عَمِلُوا سَاعَةً واحِدَة، وأَنْتَ سَاوَيْتَهُم بِنَا نَحْنُ الَّذينَ ٱحْتَمَلْنا ثِقَلَ النَّهَارِ وحَرَّهُ!
فأَجَابَ وقَالَ لِوَاحِدٍ مِنْهُم: يَا صَاحِب، أَنَا مَا ظَلَمْتُكَ! أَمَا ٱتَّفَقْتَ مَعِي على دِينَار؟
خُذْ مَا هُوَ لَكَ وٱذْهَبْ. فَأَنَا أُريدُ أَنْ أُعْطِيَ هذَا الأَخِيْر، كَمَا أَعْطَيْتُكَ.
أَمَا يَحِقُّ لي أَنْ أَتَصَرَّفَ بِأَمْوَالي كَمَا أُريد؟ أَمْ عَيْنُكَ شِرِّيرَةٌ لأَنِّي أَنَا صَالِح؟
هكَذَا يَصِيرُ الآخِرُونَ أَوَّلِين، والأَوَّلُونَ آخِرِين».

التعليق الكتابي :

القدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 – 373)، شمّاس في سوريا وملفان الكنيسة
الدِياطِسَّرون، 15، 15-17

«أَمَا يَحِقُّ لي أَنْ أَتَصَرَّفَ بِأَمْوَالي كَمَا أُريد؟»

كان أولئك الناس مستعدّين للعمل، لكن “لم يستأجرهم أحد”؛ كانوا كادحين، ولكن باطلين عن العمل بسبب عدم وجود عمل وربّ عمل. ثمّ أتى صوتٌ ليستأجرهم، وكلمة لتضعهم على الطريق؛ وبسبب حماسهم، لم يتّفقوا على أجرتهم من البدء كالأوّلين. لقد قيّم الرّبّ عملهم بحكمة ودفع لهم أجرهم بمقدار ما دفع للآخَرين. لقد أعطى ربّنا هذا المثل لئلاّ يقول أحد: “بما أنّي لم أُدعَ في صِباي، فلا يمكن أن أُقبَل”. وبذلك أظهر الرّب أنّ كلّ إنسان مُرَحَّبٌ به، مهما كان وقت ارتداده… فالرّب قد “خَرَجَ مَعَ الفَجْرِ… ثُمَّ خَرَجَ نَحوَ السَّاعةِ التَّاسِعة… ثُمَّ نَحوَ الثَّالِثَةِ بَعدَ الظُّهْر… وخَرَجَ نَحوَ الخامِسةِ بَعدَ الظُّهْر”: نستطيع فهم ذلك على النّحو التّالي: في بداية بشارته، ثمّ من خلال حياته ثم على الصليب، لأنّه في “الخامِسةِ بَعدَ الظُّهْر” دخل اللصّ الفردوس (راجع لو 23: 43). ولئلاّ نحكم على اللصّ، يؤكّد ربُّنا حُسنَ إرادته: لو استأجره أحد، لكان عمل، ولكن “لم يستأجره أحد”.

إنّ ما نعطيه للربّ، إنّما هو فعلاً غير لائق به وما يعطينا إيّاه يفوق بكثير ما نستحقّه. إنّنا نُستَأجَرُ للقيام بعمل يتناسب مع قوانا، ولكن يُقدَّم لنا أجر لا يتناسب معه البتّة… إنّ الربّ يتصرّف بالطريقة نفسها مع الأوّلين والآخرين؛ “وأَخَذَ كُلٌّ مِنهُم دينارًا” تحمل صورة الملك. كلّ ذلك يشير إلى خبز الحياة (يو 6: 35)، الّذي هو نفسه للجميع؛ إنّ الدواء المعطي الحياة هو نفسه لكلّ الّذين يتناولونه.

في عمل الكرم هذا، لا نستطيع أن نلوم الربّ على طيبته، ولا نجد أيّ شيء خاطئ في استقامته. فباستقامته، أعطى ما كان قد اتُّفِق عليه، وبطيبته، أظهر نفسه رحومًا كما أراد. لقد أعطى ربّنا هذا المثل لكي يعلّمنا هذا الأمر، واختصر ذلك بهذه الكلمات: “أَلا يحقّ لي أَن أَتصرَّفَ كما أَشاء في بيتي؟”.