stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 29 يناير – كانون الثاني 2022 “

155views

السبت من الأسبوع الثالث بعد الدنح

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 16-11:7

فَٱنْظُرُوا حُزْنَكُم هذَا ٱلمُرْضِيَ للهِ كَم أَنْشَأَ فِيكُم مِنَ ٱلٱجْتِهَاد، بَلْ مِنَ ٱلٱعْتِذَار، بَلْ مِنَ ٱلٱسْتِنْكَار، بَلْ مِنَ ٱلخَوْف، بَلْ مِنَ ٱلشَّوْق، بَلْ مِنَ ٱلغَيْرَة، بَلْ مِنَ ٱلإِصْرَارِ عَلى العِقَاب! وقَدْ أَظْهَرْتُم أَنْفُسَكُم في كُلِّ ذَلِكَ أَنَّكُم أَبْرِيَاءُ مِنَ هذَا الأَمْر.
فَإِنْ كُنْتُ قَدْ كَتَبْتُ إِلَيْكُم، فَلَيْسَ ذلِكَ بِسَبَبِ مَنْ أَسَاء، ولا بِسَبَبِ مَنْ أُسِيءَ إِلَيْه، بَلْ لِيَظْهَرَ لَكُم أَمَامَ ٱللهِ مَدَى ٱجْتِهَادِكُم مِنْ أَجْلِنَا.
لِذلِكَ تَعَزَّيْنَا، وفَوْقَ تَعْزِيَتِنَا هذِهِ، فَرِحْنَا بِالأَكْثَرِ لِفَرَحِ طِيطُس، لأَنَّ رُوحَهُ ٱسْتَرَاحَتْ بِكُم جَمِيعًا.
وإِنْ كُنْتُ قَدِ ٱفْتَخَرْتُ بِكُم في شَيء، أَمَامَ طِيطُس، فَلَمْ أُخَيَّبْ! بَلْ كَمَا كَلَّمْنَاكُم بِصِدْقٍ في كُلِّ شَيء، كَذلِكَ كُنَّا صَادِقِينَ بِٱفْتِخَارِنَا بِكُم أَمَامَ طِيطُس.
فَقَلْبُهُ يَزْدَادُ حَنِينًا إِلَيْكُم، وهوَ يَتَذَكَّرُ طَاعَتَكُم جَمِيعًا، كَيْفَ قَبِلْتُمُوهُ بِخَوفٍ وَرِعْدَة.
وأَنَا أَفْرَحُ لأَنِّي أَثِقُ بِكُم في كُلِّ شَيء.

إنجيل القدّيس يوحنّا 42-38:19

وبَعْدَ ذلِك، سَأَلَ يُوسُفُ الرَّامي بِيلاطُسَ أَنْ يُنْزِلَ جَسَدَ يَسُوع. وكَانَ يُوسُفُ هذَا تِلمِيذًا لِيَسُوع، ولكِنْ في الخَفَاء، خَوْفًا مِنَ اليَهُود. وسَمَحَ لَهُ بِيلاطُس، فَذَهَبَ وأَنْزَلَ جَسَدَ يَسُوع.
وجَاءَ نِيقُودِيْمُوسُ أَيْضًا، وهُوَ الَّذي أَتى إِلى يَسُوعَ لَيْلاً مِنْ قَبْلُ، ومَعَهُ مَا يُنَاهِزُ ثَلاثِينَ لِيترًا مِنْ طُيُوبِ المُرِّ والعُود.
فَأَخَذَا جَسَدَ يَسُوع، وسَكَبَا عَلَيْهِ الطُّيُوب، ورَبَطُوهُ بِرِبَاطَاتٍ مِنْ كَتَّان، جَرْيًا عَلى عَادَةِ اليَهُودِ في دَفْنِ مَوْتَاهُم.
وكَانَ في المَكَانِ الَّذي صُلِبَ فِيهِ بُسْتَان، وفي البُسْتَانِ قَبْرٌ جَدِيدٌ لَمْ يُدْفَنْ فِيهِ أَحَد.
وإِذْ كَانَتْ تَهْيِئَةُ اليَهُود، وكَانَ القَبْرُ قَريبًا، وَضَعَا هُنَاكَ يَسُوع.

التعليق الكتابي :

القدّيس مكسيمُس الطورينيّ (؟ – نحو 420)، أسقف
العظة 38

علامة الخلاص

من خلال آلامه، حمل الربّ كلّ خطايا البشريّة كي لا يبقى شيء يمكن أن يلحق الأذى بالإنسان لاحقًا. فالصليب إذاً هو سرّ كبير، وإذا حاولنا فهمه، فبهذه العلامة تمّ خلاص العالم بأجمعه. في الواقع، عندما ينزل البحّارة إلى البحر، يرفعون السارية أوّلاً ثمّ يفتحون الشراع لتبحر السفينة؛ هكذا يشكّلون صليب الربّ؛ وبأمان بفضل علامة الربّ هذه، يصلون إلى برّ الأمان وينجون من خطر الموت. فالشراع المعلّق على السارية هو بالواقع صورة لهذه العلامة الإلهيّة، تمامًا كالرّب يسوع المسيح الذي عُلّق على الصليب. لهذا السبب، وبفضل الثقة النابعة من هذا السرّ، لا يكترث هؤلاء الرجال بالعواصف ويصلون إلى المكان المقصود. هكذا، فالكنيسة لا يمكن أن تستمرّ بدون الصليب تمامًا كالسفينة التي تفقد صلابتها بدون السارية. فالشيطان يزعجها والرياح تضرب السفينة، لكن عندما ترتفع علامة الصليب، يتمّ التصدّي لظلم الشيطان وتهدأ العاصفة فورًا.

كما أنّ المزارع لا يبدأ عمله بدون إشارة الصليب: من خلال تركيب قطع محراثه، هو يرسم صورة الصليب… السماء أيضًا تظهر هذه العلامة من خلال اتّجاهاتها الأربعة، الشرق، الغرب، والشمال والجنوب. كما أنّ شكل الإنسان نفسه، عندما يرفع يديه، يرمز إلى الصليب؛ خاصّة عندما نصلّي رافعين أيدينا، نعلن بجسدنا آلام الربّ… بهذه الطريقة، انتصر موسى القدّيس عندما كان يحارب العمالقة، لا بالسلاح، بل بيديه المرفوعتين نحو الربّ (راجع خر 17: 11).