stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 7 فبراير – شباط 2022 “

108views

الاثنين من أسبوع الكهنة

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى طيموتاوس 11-1:1

يا إخوَتِي، مِنْ بُولُسَ رَسُولِ المَسِيحِ يَسُوع، بِمَشِيئَةِ الله، وَفْقًا لِوَعْدِ الحَيَاةِ الَّتي في المَسِيحِ يَسُوع،
إِلى طِيمُوتَاوُسَ ٱبْنِي الحَبِيب: أَلنِّعْمَةُ والرَّحْمَةُ والسَّلامُ مِنَ اللهِ الآبِ والمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا!
أَشْكُرُ اللهَ الَّذي أَعْبُدُهُ كمَا عَبَدَهُ أَجْدَادِي، وأَنَا أَذْكُرُكَ بِغَيْرِ ٱنْقِطَاعٍ في صَلَواتِي لَيْلَ نَهَار.
وأَتذَكَّرُ دُمُوعَكَ، فأَتَشَوَّقُ أَنْ أَراكَ لأَمْتَلِئَ فَرَحًا،
كمَا أَتَذَكَّرُ إِيْمَانَكَ الَّذي لا رِيَاءَ فِيه، والَّذي رَسَخَ أَوَّلاً في جَدَّتِكَ لُوئِيس، وفي أُمِّكَ أُونِيقَة، وإِنِّي وَاثِقٌ أَنَّهُ راسِخٌ فِيكَ أَنْتَ أَيْضًا.
لِذلِكَ أُذَكِّرُكَ أَنْ تُذَكِّيَ مَوهِبَةَ اللهِ التي فِيكَ بِوَضْعِ يَدَيَّ.
فَإِنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الخَوْف، بَلْ رُوحَ القُوَّةِ والمَحَبَّةِ والٱعْتِدَال.
فلا تَسْتَحْيِ بِشَهَادَةِ رَبِّنَا، ولا بِي أَنَا أَسِيرَهُ، بَلْ شَارِكْنِي في ٱحْتِمَالِ الْمَشَقَّاتِ مِنْ أَجْلِ الإِنْجِيل، مُتَقَوِّيًا بِالله،
الَّذي خَلَّصَنَا ودَعَانَا دَعْوَةً مُقَدَّسَة، لا وَفْقًا لأَعْمَالِنَا بَلْ وَفْقًا لِقَصْدِهِِ هُوَ ونِعْمَتِهِ، الَّتي وُهِبَتْ لَنَا في المَسِيحِ يَسُوع، قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الدَّهْرِيَّة.
لكِنَّهَا أُعْلِنَتِ الآنَ بِظُهُورِ مُخَلِّصِنَا الْمَسِيحِ يَسُوع، الَّذي أَبْطَلَ الْمَوْت، فأَنَارَ الحَيَاةَ وعَدَمَ الفَسَادِ بَوَاسِطَةِ الإِنْجِيل،
الَّذي جُعِلْتُ أَنَا لَهُ مُبَشِّرًا ورَسُولاً ومُعَلِّمًا.

إنجيل القدّيس متّى 28-24:16

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ لِتَلامِيْذِهِ: «مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي،
لأَنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يَفْقِدُهَا، ومَنْ فَقَدَ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا.
فَمَاذَا يَنْفَعُ الإِنْسَانَ لَوْ رَبِحَ العَالَمَ كُلَّهُ وخَسِرَ نَفْسَهُ ؟ أَو مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ بَدَلاً عَنْ نَفْسِهِ؟
فَإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي في مَجْدِ أَبِيْه، مَعَ مَلائِكَتِهِ، وحينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ.
أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّ بَعْضًا مِنَ القَائِمِينَ هُنَا لَنْ يَذُوقُوا المَوت، حَتَّى يَرَوا ٱبْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا في مَلَكُوتِهِ».

التعليق الكتابي :

كتاب الاقتداء بالمسيح من القرن الخامس عشر
الجزء الثاني، الفصل الحادي عشر

«مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي»

إنّ للرّب يسوع أتبّاعًا كثيرين، يرغبون في ملكوته السماويّ، أمّا حاملو صليبه فقليلون.
كثيرون يبتغون تعزيته، أمّا الّذين يحبّون آلامه فقليلون.
كثيرون “يُجالِسُونَهُ إِلى المائِدَة” (سي 6: 10)، أمّا شركاؤه في التقشّف فقليلون.
الجميع يرغبون في أن يفرحوا معه، أمّا الّذين يريدون احتمال شيءٍ من أجله فقليلون.
كثيرون يتبعون الرّب يسوع إلى كَسْرِ الخُبزِ (راجع لو 2: 35)، أمّا تابعوه إلى شرب كأس الآلام فقليلون.
كثيرون يُكَرِّمون مُعجزاتِه، أمّا الّذين يتَّبعونه في عَارِ الصَّليب فقليلون (راجع مت 20: 22).
كثيرون يُحبّون الرّب يسوع، ما دامَت المِحَن لا تنتابُهم.
كثيرون يُسبّحونه ويباركونه، ما داموا يحصلون على بعض تعزياته؛ فإن توارى الرّب يسوع وتركهم قليلاً، سقطوا في التذمّر أو في فَشَلٍ مُفرِط.

أمّا الّذين يحبّون الرّب يسوع لأجله فقط، لا لأجل تعزيتهم الذاتيّة، فإنّهم يباركونه في كلّ مضايقهم وكرب قلوبهم، كما في أعظم التعزيات. وحتّى إن شاء ألاّ يعطيهم التعزية أبدًا، فَهُم، مع ذلك، يسبّحونه دائمًا، ودائمًا يبتغون شُكرَه. آه! ما أقوى حبّنا للرّب يسوع، إن كان خالصًا لا يشوبه شيءٌ من الحُبّ الذاتيّ، أو المصلحة الشخصيّة!