stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 13 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

522views

الأربعاء من أسبوع تجديد البيعة

مار يوحنّا فم الذهب المعترف (407)

 

الرسالة إلى العبرانيّين 23-15:9

يا إِخوَتِي، أَلمسيحُ هُوَ الوَسِيطُ لِعَهْدٍ جَدِيد، وقَدْ صَارَ مَوتُهُ فِدَاءً لِتَعَدِّيَاتِ العَهْدِ الأَوَّل، حَتَّى يَنَالَ بِهِ المَدْعُوُّونَ وَعْدَ الْمِيْرَاثِ الأَبَدِيّ.
وحَيْثُ تَكُونُ وَصِيَّة، لا بُدَّ مِن إِثْبَاتِ مَوْتِ المُوصِي؛
فَالوَصِيَّةُ تُثَبَّتُ بِمَوتِ المُوصِي، لأَنَّهَا لا قُوَّةَ لَهَا البَتَّةَ مَا دَامَ المُوصِي حَيًّا.
لِذلِكَ فَالعَهْدُ الأَوَّلُ نَفْسُهُ لَمْ يُدَشَّنْ بِغَيْرِ دَم.
فبَعْدَ أَنْ تَلا مُوسَى على جَمِيعِ الشَّعْبِ كُلَّ الوَصَايَا، كَمَا هيَ في الشَّرِيعَة، أَخَذَ دمَ العُجُول، مَعَ مَاءٍ وصُوفٍ قِرْمِزِيّ، وزُوفَى، فَرَشَّ على الكِتَابِ نَفْسِهِ وعلى الشَّعْبِ كُلِّهِ
قَائِلاً: «هذَا هُوَ دَمُ العَهْدِ الَّذي أَوْصَاكُمُ اللهُ بِهِ!».
وكَذلِكَ رَشَّ الدَّمَ عَلى المَسْكِن، وعلى كُلِّ آنِيَةِ الخِدْمَة.
فَإِنَّ الشَّرِيعَةَ تَقْضِي بِأَنْ يُطَهَّرَ كُلُّ شَيءٍ تَقْرِيبًا بِالدَّم، ولا مَغْفِرَةَ بِدُونِ إِرَاقَةِ دَم.
فإِذَا كانَ مِنَ الضَّرُورِيِّ تَطْهِيرُ مَا هُوَ صُورَةٌ لِلأُمُورِ السَّمَاويَّةِ بِتِلْكَ الذَّبائِح، فَالأُمُورُ السَّماوِيَّةُ عَيْنُهَا تُطَهَّرُ بِذَبَائِحَ أَفْضَل.

إنجيل القدّيس يوحنّا 16-11:10

قالَ الرَبُّ يَسوع: «أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِح. والرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذُلُ نَفْسَهُ عَنِ الخِرَاف.
أَمَّا الأَجِير، وهُوَ لَيْسَ بِرَاعٍ، ولَيْسَتِ الخِرَافُ لَهُ، فَيَرَى الذِّئْبَ مُقْبِلاً، ويَتْرُكُ الخِرَافَ ويَهْرُب، فيَخْطَفُهَا الذِّئْبُ ويُبَدِّدُهَا؛
لأَنَّ الأَجِيرَ أَجِير، ولا يُبَالِي بِٱلخِرَاف.
أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِح. أَعْرِفُ خِرَافِي وخَرِافِي تَعْرِفُنِي،
كَمَا أَنَّ الآبَ يَعْرِفُنِي وأَنَا أَعْرِفُ الآب، وأَبْذُلُ نَفْسِي عَنِ الخِرَاف.
ولِي خِرَافٌ أُخْرَى لَيْسَتْ مِنْ هذِهِ الحَظِيرَة، عَلَيَّ أَنْ آتِيَ بِهَا هِيَ أَيْضًا. وَسَتَسْمَعُ صَوتِي، فَتَكُونُ رَعِيَّةٌ وَاحِدَةٌ ورَاعٍ وَاحِد.

التعليق الكتابي :

القدّيس ألريد دو ريلفو (1110 – 1167)، راهب سِستِرسيانيّ
صلاة راعٍ، 1: 7

« إِنَّ خِرافي تُصْغي إِلى صَوتي وأَنا أَعرِفُها وهي تَتبَعُني »

يا أيّها الرّاعي الصَّالح، ربّي يسوع، الراعي الصالح حقًّا، الراعي المليء بالعطف والحنان، نحوك يرتفع صراخ راعِ فقير وبائس: راعٍ ضعيف، راع مهمل، راعٍ من رعاتك (راجع لو 17: 10)، ولكن هذا الرَّاعي على الرغم من كلّ شيء يرعى خرافك. نعم، نحوك، يا أيّها الرّاعي الصالح، يرتفع صراخ هذا الرّاعي البعيد كلّ البعد عن الصلاح؛ نحوك يصرخ، خائفًا على نفسه وعلى خرافه… أنت تعرف قلبي، ربي: أنت تعرف أنّ رغبتي هي أن أبذل كلّ ما أعطيته لخادمك من أجل من أوكلتني بهم…، وأكثر من كلّ شيء، أن أبذل نفسي عن نفوسهم من دون حساب (راجع 2 كور 12: 15).

لم تتوانَ أنتَ عن بذل نفسك عن نفوسهم. علّمني إذًا يا رب، أنا خادمك، علمني بروحك القدُّوس كيف أبذل نفسي عن نفوسهم… أعطني يا رب بنعمتك التي لا توصف أن أتحمّل بصبر ضعفهم، أن أتعاطف معهم بطيبة، أن أساعدهم بتكتّم. ليعلّمني روحك أن أواسي المحزونين وأقوي الخائفين وأقيم من تزل قدمه وأن أكون ضعيفًا مع الضعفاء وأن أحترق مع من تزل قدمه، أن أكون كلّ شيء بالنسبة للكلّ حتى أفوز بهم جميعًا (راجع 2 كور 11: 29، 1 كور 19: 22). ضع في فمي كلمة الحق، كلمة الصواب، كلمة العدل، حتى يكبر بالإيمان، الأمل والحب، بالعفة والتواضع، بالصبر والطاعة، بحماسة الرُّوح ونقاوة القلب. ولأنك أنت من أعطاهم قائدًا أعمى (مت 15: 14)، هذا المعلّم الجاهل، هذا المسؤول العاجز، علّم من جعلته معلّمًا، وقد من أمرته بأن يقود الآخرين.