stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 5 مارس – اذار 2022 “

94views

السبت الأوّل من الصوم الكبير

الرسالة إلى العبرانيّين 4-1:4.19-14:3

يا إخوَتِي، قَد صِرْنَا شُرَكَاءَ المَسِيح، إِنْ تَمَسَّكْنَا ثَابِتِينَ إِلى النِّهَايَةِ بِالثِّقَةِ الَّتي كَانَتْ لَنَا في البِدَايَة.
كمَا يَقُولُ الكِتَاب: «أَليَومَ إِذَا سَمِعْتُم صَوتَهُ، فلا تُقَسُّوا قُلُوبَكُم، كَمَا في مَوضِعِ الخُصُومَة».
فمَنْ هُمُ الَّذِينَ سَمِعُوا وخَاصَمُوا؟ أَمَا هُم جَمِيعُ الَّذِينَ خَرَجُوا مِن مِصْرَ على يَدِ مُوسَى؟
وَمِمَّنْ سَئِمَ أَربَعِينَ سَنَة؟ أَلَيْسَ مِنَ الَّذِينَ خَطِئُوا وسَقَطَتْ جُثَثُهُم في البَرِّيَة؟
وَلِمَنْ أَقْسَمَ أَنَّهُم لَنْ يَدْخُلُوا في رَاحَتِهِ إِلاَّ على الَّذِينَ عَصَوا أَمْرَهُ؟
وهكَذَا نَرَى أَنَّهُم لِعَدَمِ إِيْمَانِهِم لَمْ يَسْتَطِيعُوا أَنْ يَدْخُلُوا.
ومَا دَامَ الوَعْدُ بِالدُّخُولِ في رَاحَةِ اللهِ قَائِمًا، فَلْنَخْشَ إِذًا أَنْ يَكُونَ أَحَدٌ مِنْكُم مُتَخَلِّفًا عَنِ الدُّخُول.
فَنَحْنُ أَيْضًا قَد بُشِّرْنَا مِثْلَ أُولئِك، غَيْرَ أَنَّ الكَلِمَةَ الَّتي سَمِعُوهَا لَمْ تَنْفَعْهُم، لأَنَّهَا لَمْ تَكُنْ مَمْزُوجَةً بِالإِيْمَانِ عِنْدَ الَّذِينَ سَمِعُوهَا.
أَمَّا نَحْنُ الَّذِينَ آمَنَّا، فَنَدْخُلُ في الرَّاحَة، كَمَا قالَ الكِتَاب: «حَتَّى أَقْسَمْتُ في غَضَبِي أَنَّهُم لَنْ يَدْخُلُوا في رَاحَتِي»، مَعَ أَنَّ أَعْمَالَ اللهِ قَدْ تَمَّتْ مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم.
فقَدْ قِيلَ في مَوضِعٍ مِنَ الكِتَاب بَشَأْنِ اليَومِ السَّابِع: «وٱسْتَراحَ اللهُ في اليَومِ السَّابِعِ مِنْ جَمِيعِ أَعْمَالِهِ».

إنجيل القدّيس لوقا 14-9:18

قالَ الربُّ يَسوعُ هذَا المَثَلَ لأُنَاسٍ يَثِقُونَ في أَنْفُسِهِم أَنَّهُم أَبْرَار، وَيَحْتَقِرُونَ الآخَرين:
«رَجُلانِ صَعِدَا إِلى الهَيْكَلِ لِيُصَلِّيَا، أَحَدُهُما فَرِّيسيٌّ وَالآخَرُ عَشَّار.
فَوَقَفَ الفَرِّيسِيُّ يُصَلِّي في نَفْسِهِ وَيَقُول: أَللّهُمَّ، أَشْكُرُكَ لأَنِّي لَسْتُ كَبَاقِي النَّاسِ الطَّمَّاعِينَ الظَّالِمِينَ الزُّنَاة، وَلا كَهذَا العَشَّار.
إِنِّي أَصُومُ مَرَّتَينِ في الأُسْبُوع، وَأُؤَدِّي العُشْرَ عَنْ كُلِّ مَا أَقْتَنِي.
أَمَّا العَشَّارُ فَوَقَفَ بَعِيدًا وَهُوَ لا يُرِيدُ حَتَّى أَنْ يَرْفَعَ عَيْنَيْهِ إِلى السَّمَاء، بَلْ كانَ يَقْرَعُ صَدْرَهُ قَائِلاً: أَللّهُمَّ، إِصْفَحْ عَنِّي أَنَا الخَاطِئ!
أَقُولُ لَكُم إِنَّ هذَا نَزَلَ إِلَى بَيْتِهِ مُبَرَّرًا، أَمَّا ذاكَ فَلا! لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يُوَاضَع، وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع.»

التعليق الكتابي :

القدّيس يوحنّا السُّلَّميّ (حوالى 575 – حوالى 650)، راهب في جبل سيناء
السلّم المقدّس، الفصل 28

«أَللّهُمَّ، إِصْفَحْ عَنِّي أَنَا الخَاطِئ!»

لتكن صلاتكم في غاية البساطة، فكلمة واحدة كانت كافية للعشّار وللابن الشاطر (راجع لو 15: 21) لنيل مسامحة الله… لا تبحثوا عن كلمات تضيفونها إلى صلواتكم، فكم من مرّة لوّت التمتمات البسيطة والرتيبة قلوب الآباء تجاه أبنائهم! لا تُدخلوا أنفسكم في خطابات طويلة حتّى لا تلهوا أرواحكم بالبحث عن الكلمات. فقد تمكّنت كلمة واحدة من العشّار من التأثير على رحمة الله؛ كما أنّ كلمة واحدة مفعمة بالإيمان أنقذت اللصّ الصالح (راجع لو 23: 42).

إنّ الإسهاب بالكلام خلال الصلاة غالبًا ما يملأ النفس بالصُوَر ويُلهيها، فيما يمكن لكلمة واحدة أن تجعلها تستغرق في التأمّل. هل شعرتم يومًا بالتعزية نتيجة تأثّركم بكلمة صلاة؟ هذا لأنّ ملاكنا يصلّي معنا. لا ثقة مفرطة بالنفس، حتّى لو نلتم الطهارة، بل بالأحرى تواضع شديد ممّا سيشعركم بثقة أكبر. حتى لو تسلّقتم سلّم الكمال، صلّوا لكي تطلبوا غفران خطاياكم؛ أصغوا إلى صرخة القدّيس بولس معترفًا بأنّه ” أَوَّلُ الخاطِئِين” (راجع 1تم 1: 15)… إذا لبستم رداء الوداعة وتحرّرتم من كلّ أنواع الغضب، لن يكلّفكم الكثير لتحرّروا أنفسكم من الأسر.

طالما لم ننل نعمة الصلاة الحقيقيّة، نحن نشبه من يعلّمون أبناءهم الخطوات الأولى. اعملوا لترفعوا أفكاركم أو لتحتووها في كلمات صلواتكم، وإذا ما أوقع الضعف هذه الكلمة، ارفعوها. لأنّ الرُّوح غير مستقرّة، وهذا يعود إلى طبيعتها، ولكن “ذلك” الذي بمقدوره تقوية كلّ الأمور، كذلك بإمكانه تصحيح الرُّوح… تكمن الدرجة الأولى في الصلاة بطرد اقتراحات النفس بكلمة بسيطة لحظة ورودها. أمّا الدرجة الثانية، فهي تركيز تفكيرنا فقط على ما نقول وعلى ما نفكّر فيه. أما الدرجة الثالثة، فتكمن باختلاء النفس في الربّ.