stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 9 مارس – اذار 2022 “

70views

الأربعاء الثاني من الصوم الكبير

الشهداء الأربعون

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 27-19:3

يا إخوَتِي، نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَا تَقُولُهُ الشَّرِيعَةُ تَقُولُهُ لِلَّذِينَ هُم في حُكْمِ الشَّرِيعَة، لِكَي يُسَدَّ كُلُّ فَمٍ، وَيَظْهَرَ العَالَمُ كُلُّهُ أَمَامَ اللهِ مُذْنِبًا.
لِذلِكَ لَنْ يُبَرَّرَ أَحَدٌ أَمَامَ اللهِ بِأَعْمَالِ الشَّرِيعَة، لأَنَّهَا بِالشَّرِيعَةِ تُعْرَفُ الخَطيئَة.
أَمَّا الآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ الله بِدُونِ الشَّرِيعَةِ، وَتَشْهَدُ لَهُ الشَّرِيعَةُ والأَنْبِيَاء؛
ظَهَرَ بِرُّ اللهِ بِالإِيْمَانِ بِيَسُوعَ المَسيح، لِجَميعِ المُؤْمِنِين، دُونَ تَمْيِيز؛
لأَنَّ الجَمِيعَ قَدْ خَطِئُوا، ويَنْقُصُهُم مَجْدُ الله،
لكِنَّهُم يُبَرَّرُونَ مَجَّانًا بِنِعْمَةِ الله، بِالفِدَاءِ الَّذي تَمَّ في المَسِيحِ يَسُوع؛
وقَدْ جَعَلَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِدَمِهِ بِوَاسِطَةِ الإِيْمَان، وَبِذلِكَ أَظْهَرَ اللهُ بِرَّهُ، إِذْ تَغَاضَى عَنِ الخَطَايَا السَّالِفَة،
وٱحْتَمَلَهَا، فَأَظْهَرَ بِرَّهُ أَيْضًا في الوَقْتِ الحَاضِر، لِكَي يَكُونَ اللهُ بَارًّا وَمُبَرِّرًا لِمَنْ هُمْ عَلى الإِيْمَانِ بِيَسُوع.
إِذًا فَأَيْنَ ٱلٱفْتِخَار؟ لَقَدْ أُلْغِيَ! وَبِأَيِّ شَرِيعَة؟ أَبِشَرِيعَةِ ٱلأَعْمَال؟ كَلاَّ! بَلْ بِشَرِيعَةِ ٱلإِيْمَان!

إنجيل القدّيس متّى 45-38:12

أَجَابَ بَعْضُ الكَتَبَةِ والفَرِّيِسِيِّينَ يَسوعَ قَائِلين: «يَا مُعَلِّم، نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَة».
فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: «جِيْلٌ شِرِّيرٌ فَاجِرٌ يَطْلُبُ آيَة، ولَنْ يُعْطَى آيَةً إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيّ.
فكَمَا كَانَ يُونَانُ في بَطْنِ الحُوتِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وثَلاثَ لَيَال، كَذلِكَ سَيَكُونُ ٱبْنُ الإِنْسَانِ في قَلْبِ الأَرْضِ ثَلاثةَ أَيَّامٍ وثَلاثَ لَيَال.
رِجَالُ نِينَوَى سَيَقُومُونَ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ هذَا الجِيلِ ويَدِينُونَهُ، لأَنَّهُم تَابُوا بِإِنْذَارِ يُونَان، وهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَان!
مَلِكَةُ الجَنُوبِ سَتَقُومُ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ هذَا الجِيلِ وتَدِينُهُ، لأَنَّهَا جَاءَتْ مِنْ أَقَاصِي الأَرضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَان، وهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَان!
إِنَّ الرُّوحَ النَّجِس، إِذَا خَرَجَ مِنَ الإِنْسَان، يَطُوفُ في أَمَاكِنَ لا مَاءَ فيهَا، يَطْلُبُ الرَّاحَةَ فلا يَجِدُهَا.
حينَئِذٍ يَقُول: سَأَعُودُ إِلى بَيْتِي الَّذي خَرَجْتُ مِنْهُ. ويَعُودُ فَيَجِدُهُ خَالِيًا، مَكْنُوسًا، مُزَيَّنًا.
حينَئِذٍ يَذْهَبُ ويَجْلُبُ مَعَهُ سَبْعَةَ أَرْوَاحٍ آخَرِينَ أَكْثَرَ مِنْهُ شَرًّا، ويَدْخُلُونَ ويَسْكُنُونَ في ذلِكَ الإِنْسَان، فَتَكُونُ حَالَتُهُ الأَخِيْرَةُ أَسْوَأَ مِنْ حَالَتِهِ الأُولى. هكَذَا سَيَكُونُ أَيْضًا لِهذَا الجِيلِ الشِّرِّير!».

التعليق الكتابي :

القدّيس يُسطينُس (حوالى 100 – 160)، فيلسوف وشهيد
حوار مع تريفونيوس

«وههُنا أَعظَمُ مِن سُلَيمان»

اسمح لي بأن أستشهد بمزمور ألهمه الرُّوح القدس لداود. أعلم بأنّك ستقول لي إنّ هذا المزمور يعود لسليمان، ملككم، لكنّه يعود أيضًا للرّب يسوع: “أللَّهُمَّ، هَب لِلمَلِكِ حُكمَكَ” (مز72 [71]: 1). ستقول لي أيضًا إنّ هذا المزمور يتكلّم عن سليمان لأنّ هذا الأخير أصبح ملكًا، لكنّ كلمات المزامير تشير بوضوح إلى ملك أبدي، أي المسيح. لأنّ الرّب يسوع قد أعلن لنا ملكًا، وكاهنًا، وإلهًا، وربًّا، وملاكًا، وإنسانًا، ورئيسًا كبيرًا، وصخرةً، وطفلاً وليدًا، وكرجل أوجاعٍ في البداية، ثمّ إنسانًا صاعدًا إلى السماء ثمّ عائدًا بمجد ملوكي أبدي…

“أللَّهُمَّ، هَب لِلمَلِكِ حُكمَكَ ولاْبنِ المَلِكِ عَدلَكَ فيَقضِيَ بِالبِرِّ لِشَعبِكَ وبِالإنصافِ لِوُضَعائكَ. جَميعُ المُلوكِ لَه يَسجُدون وكلّ الأمَمِ لَه يَخدُمون” (مز 72[71]: 1-2+11)… لقد كان سليمان ملكًا عظيمًا؛ إنّه هو مَن بنى البيت الذي يسمّى هيكل أورشليم في عهد ولايته. لكن من الواضح أنّ ما قيل في المزمور لم يحصل معه. فلم يسجد له جميع الملوك، ولم يحكم إلى أقاصي الأرْض، ولم ينحنِ أعْداؤه يَلحَسون الترابَ…

ليس سليمان “ملك المجد” (راجع مز24[23]:10)، بل الرّب يسوع هو كذلك. وبعد قيامته من الموت وصعوده إلى السماء، أعطي الأمر للأمراء في السماء لفتح أبوابها، لكي يدخل “من هو ملك المجّد” ويصعد فيجلس عن يمين الله، حتّى يجعل الأعداء موطئًا لقدميه، كما أشير لذلك في مزامير أخرى (راجع مز 24[23] ومز 110[109]). لكن عندما رآه أمراء السماء “لا صورَةَ لَه ولا بَهاءَ… ولا مَنظَرَ” (راجع إش 53: 2)، لم يعرفوه وتساءلوا: “مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟” (راجع مز24[23]: 8). فأجابهم الروح القدس: “رَبُّ القوّاتِ هو مَلِكُ المَجْد”.

مهما كان عظيمًا شأن سليمان في ملكه، فإنّنا هنا نستطيع التأكيد أنّ قول المزمور “مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟” لم يكن عنه أبدًا…