stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 16 مارس – اذار 2022 “

77views

الأربعاء الثالث من الصوم الكبير

المجمع المسكونيّ الثاني في القسطنطينيّة 381

رسالة القدّيس بولس إلى أهل غلاطية 7-1:2

يا إخوَتِي، ثُمَّ بَعْدَ أَرْبَعَ عَشْرَةَ سَنَة، صَعِدْتُ مِن جَدِيدٍ إِلى أُورَشَلِيمَ معَ بَرنَابَا، وأَخَذْتُ مَعي طِيطُسَ أَيْضًا.
وكَانَ صُعُودي إِلَيْهَا بِوَحيٍ. وعَرَضْتُ عَلى ٱنْفِرَادٍ أَمَامَ أَعْيَانِ الكَنِيسَةِ الإِنْجِيلَ الَّذي أَكرِزُ بِهِ بَيْنَ الأُمَم، لِئَلاَّ أَسْعَى أَو أَكُونَ قَدْ سَعَيْتُ بَاطِلاً!
وإِنَّ طِيطُسَ نَفْسَهُ الَّذي كَانَ مَعي، وهُوَ يُونَانِيّ، لَمْ يُلْزَمْ بِالخِتَانَة،
بِرَغْمِ الإِخوَةِ الكذَّابِينَ الدُّخَلاء، الَّذِينَ ٱنْدَسُّوا خِلْسَةً لِكَي يتَجَسَّسُوا حُرِّيَّتَنَا، الَّتي نَحْنُ عَلَيْهَا في المَسِيحِ يَسُوع، حَتَّى يَسْتَعْبِدُونَا.
فَمَا ٱسْتَسْلَمْنَا ولا خَضَعْنَا لَهُم ولا سَاعَة، لِكَي تَدُومَ لَكُم حَقِيقَةُ الإِنْجِيل.
أَمَّا الَّذِينَ يُعْتَبَرُونَ مِنَ الأَعْيَان – ومَهْمَا كَانُوا قَبْلاً فَلا يَعْنِينِي، لأَنَّ اللهَ لا يُحَابِي وجُوهَ النَّاس! – فإِنَّهُم لَمْ يَفرِضُوا عَلَيَّ شَيْئًا،
بَل بِالعَكْسِ رَأَوا أَنِّي ٱئْتُمِنْتُ على تَبْشِيرِ غَيرِ المَختُونِين، كَمَا ٱئْتُمِنَ بُطْرُسُ عَلى تَبْشِيرِ المَختُونِين؛

إنجيل القدّيس متّى 13-10:17

سَأَلَ التَّلامِيذُ يَسُوعَ قَائِلِين: «لِمَاذَا يَقُولُ الكَتَبَةُ إِنَّهُ لا بُدَّ أَنْ يَأْتِيَ إِيلِيَّا أَوَّلاً؟».
فَأَجَابَ وقَال: «أَجَلْ، إِنَّ إِيلِيَّا آتٍ، وَسَيُصْلِحُ كُلَّ شَيء.
وأَقُولُ لَكُم: إِنَّ إِيلِيَّا قَدْ أَتَى، ولَمْ يَعْرِفُوه، بَلْ فَعَلُوا بِهِ كُلَّ مَا شَاؤُوا. وكَذلِكَ ٱبْنُ الإِنسَانِ مُزْمِعٌ أَنْ يَتَأَلَّمَ على أَيدِيهِم».
حينَئِذٍ فَهِمَ التَّلامِيذُ أَنَّهُ حَدَّثَهُم عَنْ يُوحَنَّا المَعْمَدَان.

التعليق الكتابي :

القدّيس رومانُس المرنِّم (؟ – نحو 560)، مؤلِّف أناشيد
نشيد عن النبيّ إيليّا

« إِنَّ إِيلِيَّا قَدْ أَتَى، ولَمْ يَعْرِفُوه، بَلْ فَعَلُوا بِهِ كُلَّ مَا شَاؤُوا. وكَذلِكَ ٱبْنُ الإِنسَانِ مُزْمِعٌ أَنْ يَتَأَلَّمَ على أَيدِيهِم»

أمام فساد البشر، صلّى إيليّا ليكون العقاب أشدّ قساوة. عندما رأى الله الرحيم ذلك، أجابه قائلاً: “أنا أعلم كم هي عظيمة غيرتك للخير (راجع 1مل 19: 14)، أعرف إرادتك الطيّبة، لكنني أشفق على الخطأة حين يُعاقَبون بشدّة. أنت تغضب لأنَك إنسان بارّ، ألا تستطيع التراجع؟ فأنا لا أريد “أَن يَهلِكَ واحِدٌ من هَؤلاءِ” (مت 18: 14)، لأنّني صديق البشر الوحيد”.

عندئذٍ، وعندما رأى الرّب مزاج النبيّ المفاجئ تجاه البشر، قَلِقَ على جِنسِهم. فأبعَدَ إيليّا عن الأرض الّتي كانوا يسكنونها، قائلاً: “ابتعِد عن موطن البشر، فأنا، برحمتي، سأنزل إلى الإنسان من خلال تجسّدي. فاترُك الأرض واصعَدْ، لأنّك لا تستطيع أن تتحمّل أخطاء البشر. بينما أنا الّذي من السماء، سأعيش بين الخطأة وسأخلّصهم من خطاياهم، أنا، صديق البشر الوحيد.

“إن كنتَ لا تستطيع أن تسكن مع البشر المُذنبين، فتعالَ إلى هنا، أُسكُن ديار أحبّائي، حيث لا خطيئة. فأنا هو مَن سينزل، لأنّي أستطيع أن أحمل فوق كتفيّ نعجتي الضالّة، وأُرجِعها (لو 15: 5)، وأهتف للمُتعَبين: أسرعوا جميعكم، أيّها الخطأة، “تَعالَوا إِليَّ جَميعاً أَيُّها المُرهَقونَ المُثقَلون، وأَنا أُريحُكم” (مت 11: 28). لأنّني ما جئتُ لأعاقِب الّذين خلقتُهم، بل لأُخرِج الخطأة من الضلال، أنا، صديق البشر الوحيد”.

وهكذا، عندما رُفِعَ إيليّا إلى السماوات (راجع 2مل 2: 11)، ظهر وقتئذٍ كصورة عن المستقبل. هذا التِّشبيّ (راجع 1مل17: 1) رفعته مركبة من نار؛ والرّب يسوع المسيح قد رُفِعَ وسط الغمام والقوّات (راجع أع 1: 9). فالأوّل ترك رداءه يقع من أعلى السماء لأليشاع (2مل 2: 13)؛ وأرسل الرّب يسوع إلى رسله الرُّوح القدس، المؤيّد، الّذي نلناه نحن المعمَّدين جميعًا، وبه تَقَدّسنا، كما يُعَلِّمنا صديق البشر الوحيد.