stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 26 مارس – اذار 2022 “

70views

عيد جبرائييل رئيس الملائكة

رؤيا القدّيس يوحنّا 12-7:12

يا إخوَتِي، وَحَدَثَتْ حَرْبٌ في ٱلسَّماء، مِيخَائِيلُ وَمَلائِكَتُهُ يُحَارِبُونَ ٱلتِّنِّين. وٱلتِّنِّينُ وَمَلائِكَتُهُ حَارَبُوا
فَمَا قَدِرُوا، ولا وُجِدَ لَهُم مَوْضِعٌ بَعْدُ في ٱلسَّمَاء.
وأُلْقِيَ ٱلتِّنِّينُ ٱلعَظِيم، ٱلْحَيَّةُ ٱلقَدِيْمَة، ٱلْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وٱلشَّيْطَان، مُضَلِّلُ ٱلْمَسْكُونَةِ بِأَسْرِهَا، أُلْقِيَ إِلى ٱلأَرْض، وأُلْقِيَ مَعَهُ مَلائِكَتُهُ.
وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا في ٱلسَّمَاءِ يَقُول: «أَلآنَ صَارَ لإِلهِنَا ٱلخَلاصُ وٱلقُدْرَةُ وٱلمَلَكُوتُ وَلِمَسِيحِهِ ٱلسُّلْطَان، لأَنَّ ٱلَّذي يَشْكُو إِخْوَتَنا قَدْ أُلْقِيَ إِلى ٱلأَرْض، ذَاكَ ٱلَّذي كانَ يَشْكُوهُم أَمَامَ إِلهِنَا نَهارًا ولَيْلاً.
وهُم ظَفِرُوا عَلَيهِ بِدَمِ ٱلحَمَل، وَبِكَلِمَةِ شَهَادَتِهِم، وما فَضَّلُوا حَيَاتَهُم على ٱلمَوْت.
لِذلِكَ تَهَلَّلِي، أَيَّتُها ٱلسَّمَاوَات، ويَا أَيُّها ٱلْمُقِيمُونَ فيهَا. وٱلوَيلُ للأَرْضِ وٱلبَحْر، لأَنَّ إِبْلِيسَ هَبَطَ إِلَيْكُما، وَبِهِ سُخْطٌ شَدِيد، لِعِلْمِهِ أَنَّ لَهُ وَقْتًا قَلِيلاً».

إنجيل القدّيس يوحنّا 51-47:1

رَأَى يَسُوعُ نَتَنَائِيلَ مُقْبِلاً إِلَيه، فَقَالَ فيه: «هَا هُوَ في الحَقِيقَةِ إِسْرَائِيلِيٌّ لا غِشَّ فِيه».
قالَ لَهُ نَتَنَائِيل: «مِنْ أَيْنَ تَعْرِفُنِي؟». أَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: «قَبْل أَنْ يَدْعُوَكَ فِيلِبُّس، وأَنْتَ تَحْتَ التِّينَة، رَأَيْتُكَ».
أَجَابَهُ نَتَنَائِيل: «رَابِّي، أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله، أَنْتَ هوَ مَلِكُ إِسْرَائِيل!».
أَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: «هَلْ تُؤْمِنُ لأَنِّي قُلْتُ لَكَ إِنِّي رأَيْتُكَ تَحْتَ التِّيْنَة؟ سَتَرَى أَعْظَمَ مِنْ هذَا!».
وقَالَ لَهُ: «أَلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقْولُ لَكُم: سَتَرَوْنَ السَّمَاءَ مَفْتُوحَة، ومَلائِكَةَ اللهِ يَصْعَدُونَ ويَنْزِلُونَ عَلى ٱبْنِ الإِنْسَان».

التعليق الكتابي :

التعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة
§ 328-332

«سَتَرَوْنَ السَّمَاءَ مَفْتُوحَة، ومَلائِكَةَ اللهِ يَصْعَدُونَ ويَنْزِلُونَ عَلى ٱبْنِ الإِنْسَان»

“أومن بإلهٍ واحدٍ… خالق السماء والأرض، كلّ ما يُرى وما لا يُرى”(قانون الإيمان). إنّ وجود الكائنات الروحانيّة، غير الجسديّة، التي درج الكتاب المقدّس على تسميتها ملائكة، حقيقة إيمانيّة. فشهادة الكتاب المقدّس واضحة وكذلك إجماع التقليد. لقد قال القدّيس أوغسطينُس في شأنهم: “إن كلمة ملاك تدلّ على المهمّة لا على الطبيعة. قد تسأل عن ماهيّة هذه الطبيعة؟ إنّها روح. وتسأل كذلك عن المهمّة: ملاك. هو من حيث هو روح، روح، ومن حيث عمله، ملاك”. إنّ الملائكة، في ذات كيانهم كلّه، خدّام الله ورسله، لأنّهم “يُشاهِدونَ أَبَداً وَجهَ أَبي الَّذي في السَّمَوات” (مت 10:18)، إنّهم “مَلائِكَتَه الجَبابِرَةَ الأَشِدَّاء العاَمِلينَ بِأَوامِرِه عِندَ سَماعِ كَلِمَتِه” (مز 103[102]: 20). في كونهم خلائق روحانيّة مجرّدة، هم عقل وإرادة: إنّهم خلائق شخصيّة وغير ميتة. ويتفوّقون على جميع الخلائق المرئيّة كمالاً. وألَقُ مجدهم يشهد بذلك.

إنّ الرّب يسوع المسيح هو مركز العالم الملائكي. إنّهم ملائكته: “وإِذا جاءَ ابنُ الإِنسانِ في مَجْدِه، تُواكِبُه جَميعُ الملائِكة” (مت 25: 31). هم له لأنّه هو الذي خلقهم وله خلقهم: “ففيه خُلِقَ كُلُّ شيَء مِمَّا في السَّمَواتِ ومِمَّا في الأَرْض ما يُرى وما لا يُرى أَأَصْحابَ عَرْشٍ كانوا أَم سِيادَةٍ، أَم رِئاسةٍ أَم سُلْطان كُلُّ شيَءٍ خُلِقَ بِه ولَه”. (كول 1: 16) وهم له فوق ذلك لأنّه جعلهم رسل قصده الخلاصي: “أَما هُم كُلُّهم أَرواحٌ مُكَلَّفونَ بِالخِدْمَة، يُرسَلونَ مِن أَجْلِ الَّذينَ سَيَرِثونَ الخَلاص؟” (عب 1: 14)

إنّهم ههنا منذ بدء الخليقة، وعلى مدى تاريخ الخلاص، مبشّرين، من بعيدٍ أو من قريب، بهذا الخلاص، وخادمين القصد الإلهي في تحقيقه.