stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 12 أبريل – نيسان 2022 “

76views

الثلاثاء من أسبوع الآلام

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل تسالونيقي 17-13:2

يا إخوَتِي، نَحْنُ أَيضًا نَشكُرُ اللهَ بغيرِ ٱنْقِطَاع، لأَنَّكُم لَمَّا تَلَقَّيْتُم كَلِمَةَ الله الَّتي سَمِعْتُمُوهَا مِنَّا، قَبِلْتُمُوهَا لا بِأَنَّهَا كَلِمَةُ بَشَر، بَلْ بِأَنَّهَا حَقًّا كَلِمَةُ الله. وإِنَّهَا لَفَاعِلَةٌ فيكُم، أَيُّهَا المُؤْمِنُون.
فأَنْتُم، أَيُّهَا الإِخْوَة، قَدِ ٱقْتَدَيْتُم بِكَنَائِسِ اللهِ في المَسِيحِ يَسُوع، الَّتي هِيَ في اليَهُودِيَّة، لأَنَّكُمُ ٱحْتَمَلْتُم أَنْتُم أَيْضًا مِنْ بَنِي أُمَّتِكُم، ما ٱحْتَمَلُوهُ هُم مِنَ اليَهُود،
الَّذِينَ قَتَلُوا الرَّبَّ يَسُوع، والأَنْبِيَاء، وٱضْطَهَدُونَا نَحْنُ أَيْضًا، وهُم لا يُرْضُونَ الله، ويُعادُونَ كُلَّ النَّاس،
ويَمْنَعُونَنَا مِنْ أَنْ نُكَلِّمَ الأُمَمَ فَيَنَالُوا الخَلاص، وبِذلِكَ يُطَفِّحُونَ على الدَّوامِ كَيْلَ آثَامِهِم. لَقَدْ حَلَّ الغَضَبُ عَلَيْهِم إِلى النِّهَايَة.
أَمَّا نَحْنُ، أَيُّهَا الإِخْوَة، فَمَا إِنْ تَيَتَّمْنَا مِنْكُم مُدَّةَ سَاعَة، بِالوَجْهِ لا بِالقَلْب، حَتَّى بَذَلْنَا جَهْدًا شَدِيدًا، وَبِشَوقٍ كَبير، لِنَرى وَجْهَكُم.

إنجيل القدّيس لوقا 30-22:13

كَانَ يَسُوعُ يَجْتَازُ في المُدُنِ وَالقُرَى، وَهُوَ يُعَلِّم، قَاصِدًا في طَريقِهِ أُورَشَلِيم.
فَقَالَ لَهُ أَحَدُهُم: «يا سَيِّد، أَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذينَ يَخْلُصُون؟».
فَقَالَ لَهُم: «إِجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ البَابِ الضَّيِّق. أَقُولُ لَكُم: إِنَّ كَثِيرينَ سَيَطْلُبُونَ الدُّخُولَ فَلا يَقْدِرُون.
وَبَعْدَ أَنْ يَكُونَ رَبُّ البَيْتِ قَدْ قَامَ وَأَغْلَقَ البَاب، وَبدَأْتُم تَقِفُونَ خَارِجًا وَتَقْرَعُونَ البَابَ قَائِلين: يَا رَبّ، ٱفتَحْ لَنَا! فَيُجِيبُكُم وَيَقُول: إِنِّي لا أَعْرِفُكُم مِنْ أَيْنَ أَنْتُم!
حِينَئِذٍ تَبْدَأُونَ تَقُولُون: لَقَد أَكَلْنَا أَمَامَكَ وَشَرِبْنا، وَعَلَّمْتَ في سَاحَاتِنا!
فَيَقُولُ لَكُم: إِنِّي لا أَعْرِفُ مِنْ أَيْنَ أَنْتُم! أُبْعُدُوا عَنِّي، يَا جَمِيعَ فَاعِلِي الإِثْم!
هُنَاكَ يَكُونُ البُكاءُ وَصَرِيفُ الأَسْنَان، حِينَ تَرَوْنَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسحقَ وَيَعْقُوبَ وَجَميعَ الأَنْبِياءِ في مَلَكُوتِ الله، وَأَنْتُم مَطْرُوحُونَ خَارِجًا.
وَيَأْتُونَ مِنَ المَشَارِقِ وَالمَغَارِب، وَمِنَ الشَّمَالِ وَالجَنُوب، وَيَتَّكِئُونَ في مَلَكُوتِ الله.
وَهُوَذَا آخِرُونَ يَصِيرُونَ أَوَّلِين، وَأَوَّلُونَ يَصِيرُونَ آخِرِين».

التعليق الكتابي :

القدّيس قيصاريوس (٤٧٠ – ٥٤٣)، راهب وأسقف آرل
العظة 7

«كَانَ يَسُوعُ يَجْتَازُ في المُدُنِ وَالقُرَى، وَهُوَ يُعَلِّم»

انتبهوا، أيّها الإخوة الأحبّاء: لقد نُقِلَ إلينا الكتاب المقدّس كرسائل آتية من موطننا. ففي الواقع، موطننا هو الفردوس؛ أهلنا هم الآباء، والأنبياء، والرسل والشهداء؛ المواطنون هم الملائكة؛ ملكنا هو الرّب يسوع المسيح. عندما خطئ آدم، طُرِدنا إلى منفى هذا العالم. لكن بما أنّ ملكنا مخلص ورحوم أكثر ممّا نتصوّر أو نقول، أرسل إلينا بواسطة الآباء والأنبياء، الكتب المقدّسة كرسائل لدعوتنا إلى موطننا الأوّل والأبدي… بفضل طيبته التي لا توصف، دعانا إلى أن نملك معه.

وسط هذه الظروف، أيّ فكرةٍ يكوّنها عن أنفسهم الخدّام الذين لا يقرؤون الرسائل التي تدعونا إلى نعيم الملكوت؟… “فإِن أَنكَرَ أَحَدٌ ذلك، فقَد أَنكَرَه الله” (1كور14: 38). بدون شكّ، مَن لا يبحث عن الله في هذا العالم من خلال قراءة النصوص المقدّسة، سيرفض الله بدوره قبوله في النعيم الأبديّ. يجب أن يخاف من إقفال الأبواب أمامه، ومن تركه في الخارج مع العذارى الجاهلات (مت 25: 10) ومن سماعه هذا الكلام: “لا أَعرِفُ مِن أينَ أنتُم. إليكُم عَنّي يا فاعِلي السوء جَميعًا!” (لو 13: 27). مَن يريد أن يسمعه الله بشكل إيجابي، يجب أن يبدأ بالإصغاء إلى الله. كيف سيجرؤ على توقّع من الله أن يسمعه بشكل إيجابي، في حين أنّه لا يبدي أيّ اهتمام به إلى حدّ إهمال قراءة تعاليمه؟