stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 18 أبريل – نيسان 2022 “

the wooden rosary on the open Bible
94views

الاثنين من أسبوع الحواريّين

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 11-1:15

يا إخوَتِي، أُذَكِّرُكُم بِالإِنْجِيلِ الَّذي بَشَّرْتَكُم بِهِ، وَقَبِلْتُمُوه، ومَا زِلْتُم فِيهِ ثَابِتِين،
وبِهِ أَيْضًا أَنْتُم تَخْلُصُون، إِذَا بَقِيتُم مُتَمَسِّكِينَ بِالكَلِمَةِ الَّتي بَشَّرْتُكُم بِهَا، إِلاَّ إِذَا كُنْتُم قَدْ آمَنْتُم بَاطِلاً!
فإِنِّي قَدْ سَلَّمْتُ إِلَيْكُم أَوَّلاً مَا أَنَا تَسَلَّمْتُهُ، وهوَ أَنَّ المَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا، كَما جَاءَ في الكُتُب؛
وأَنَّهُ قُبِر؛ وأَنَّهُ أُقِيمَ في اليَوْمِ الثَّالِث، كَمَا جَاءَ في الكُتُب؛
وأَنَّهُ ظَهَرَ لِكِيفَا، ثُمَّ لِلٱثْنَيْ عَشَر.
وبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ لأَكْثَرَ مِنْ خَمْسِ مِئَةِ أَخٍ مَعًا، وأَكْثَرُهُم بَاقٍ حَتَّى الآن، وبَعْضُهُم رَقَدُوا.
بَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ لِيَعْقُوب، ثُمَّ لِجَمِيعِ الرُّسُل.
وآخِرَ الجَمِيعِ ظَهَرَ لي أَيْضًا أَنَا السِّقْطُ!
فإِنِّي أَنَا أَصْغَرُ الرُّسُل، ولَسْتُ أَهْلاً أَنْ أُدْعَى رَسُولاً، لأَنِّي ٱضْطَهَدْتُ كَنِيسَةَ الله،
لكِنِّي بِنِعْمَةِ اللهِ صِرْتُ مَا أَنَا عَلَيْه، وَنِعْمَتُهُ عَلَيَّ لَمْ تَكُنْ بَاطِلَة، بَلْ تَعِبْتُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِهِم، لا أَنَا بَلْ نِعْمَةُ اللهِ الَّتي هِيَ مَعِي.
أَكُنْتُ أَنَا أَمْ كَانُوا هُم، فَهكَذَا نُبَشِّرُ وهكَذَا آمَنْتُم.

إنجيل القدّيس مرقس 14-9:16

فَجْرَ الأَحَد، قَامَ يَسُوعُ فَتَرَاءَى أَوَّلاً لِمَرْيَمَ المَجْدَلِيَّة ، تِلْكَ الَّتي أَخْرَجَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِين.
وهذِهِ ٱنْطَلَقَتْ وَبَشَّرَتْ أُولئِكَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ، وكَانُوا يَنُوحُونَ وَيَبْكُون.
وَهؤُلاءِ لَمَّا سَمِعُوا أَنَّهُ حَيّ، وَأَنَّهَا أَبْصَرَتْهُ، لَمْ يُؤْمِنُوا.
وبَعْدَ ذلِكَ تَرَاءَى بِشَكْلٍ آخَر، لٱثْنَينِ مِنْهُم كَانَا ذَاهِبَينِ إِلى القَرْيَة.
وهذَانِ رَجَعَا وبَشَّرَا البَاقِين، ولا بِشَهَادَةِ هذَيْنِ آمَنُوا.
وأَخِيرًا تَرَاءَى لِلأَحَدَ عَشَر، وَهُم يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَام، فَبَكَّتَهُم عَلى عَدَمِ إِيْمَانِهم، وقَسَاوَةِ قُلُوبِهِم، لأَنَّهُم لَمْ يُؤْمِنُوا بِشَهَادَةِ الَّذينَ أَبْصَرُوهُ بَعْدَ أَنْ قَام.

التعليق الكتابي :

القدّيس لاوُن الكبير (؟ – نحو 461)، بابا روما وملفان الكنيسة
العظة 58

«فَجْرَ الأَحَد، قَامَ يَسُوعُ فَتَرَاءَى أَوَّلاً لِمَرْيَمَ المَجْدَلِيَّة… وهذِهِ ٱنْطَلَقَتْ وَبَشَّرَتْ أُولئِكَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ، وكَانُوا يَنُوحُونَ وَيَبْكُون»

دعونا لا ننجرّ خلف مشهد الأمور الدنيويّة؛ ولا تصرفنَّ خيرات الأرض أنظارنا عن السماء. فلننظر إلى ما هو لا شيء تقريبًا على أنّه أمر مضى؛ ولتكن روحنا المتعلّقة بما يجب أن يدوم، مركّزة رغبتها على المواعيد الأزليّة. وعلى الرغم من أنّه “في الرَّجاءِ نِلْنا الخَلاص” (رو 8: 24)، وعلى الرغم من أنّنا ما زلنا في جسد عرضة للفساد والموت، إلاّ أنّه يمكننا أن نؤكّد أنّنا نعيش خارج الجسد، إذا أفلتنا من قبضة أهوائه. لا، نحن لم نعد نستحقّ اسم هذا الجسد الذي أسكتنا نداءاته…

فليعرف شعب الله أنّه “خلقٌ جديدٌ في المسيح” (راجع 2كور5 :17). وليفهم جيّدًا مَن اختاره، ومَن اختار هو نفسه. فلتتحاشَ الخليقة الجديدة أن تعود إلى تقلّب حالتها السابقة. ولا يتوقفنّ عن العمل ذلك الذي “يَضَعُ يَدَه على المِحراث” (لو 9: 62)، وليسهر على البذور التي زرعها، ولا يلتفتنّ إلى ما تركه خلفه. ولا يعودنَّ أحد ويقع في الحضيض الذي ارتفع عنه. لكن في حال بقي أحد راقدًا نتيجة مرض ما بسبب ضعف الجسد، فليتّخذ القرار الحازم بالشفاء وبالنهوض بنفسه. هذا هو طريق الخلاص؛ هذه هي الوسيلة للتشبّه بالقيامة التي بدأت في المسيح… فلتبتعد أقدامنا عن الرمال المتحرّكة لتطأ الأرض الصلبة، لأنّه مكتوب: “الرَّبّ يُثَبِّتُ خَطَواتِ الإِنْسان وعن طَريقِه يَرْضى. إِذا سَقَطَ فلا يَبْقى صَريعًا لأنَّ الرَّبَّ آخِذٌ بِيَدِه.” (مز37: 23-24).

أيّها الإخوة والأخوات الأعزّاء، احفظوا هذه الأفكار في ذهنكم، لا للاحتفال بعيد الفصح فحسب، بل لتقديس حياتكم كلّها.