stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 10 مايو – ايار 2022 “

137views

الثلاثاء الرابع من زمن القيامة

مار سمعان الغيور القانونيّ الرسول

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل تسالونيقي 12-1:2

يا إخوَتِي، أَنْتُم أَنْفُسُكُم تَعْلَمُونَ، أَيُّهَا الإِخْوَة، أَنَّ دُخُولَنَا إِلَيْكُم لَمْ يَكُنْ باطِلاً.
ولكِنْ، كَمَا تَعلَمُون، بَعْدَ أَنْ تَأَلَّمْنَا وشُتِمْنَا في فِيلِبِّي، تَجَرَّأْنَا بإِلهِنَا أَنْ نُكَلِّمَكُم بإِنْجِيلِ الله، في جِهَادٍ كَثِير.
ولَمْ يَكُنْ وَعْظُنَا عَنْ ضَلال، ولا عَنْ نَجَاسَة، ولا بِمَكْر،
بَلْ كَمَا ٱخْتَبَرَنَا اللهُ فَأَمَّنَنَا على الإِنْجِيل، هكَذَا نَتَكَلَّم، لا إِرْضَاءً لِلنَّاسِ بَلْ للهِ الَّذي يَخْتَبِرُ قُلُوبَنَا.
فَإِنَّنا ولا مَرَّةً أَتَيْنَاكُم بِكَلِمَةِ تَمَلُّق، كَمَا تَعْلَمُون، ولا بِدَافِعِ طَمَع، واللهُ شَاهِد،
ولا طَلَبْنَا مَجْدًا مِنْ بَشَر، لا مِنْكُم ولا مِنْ غَيرِكُم،
معَ أَنَّنَا قادِرُونَ أَنْ نَكُونَ ذَوِي وَقَار، كَرُسُلٍ لِلمَسِيح، لكِنَّنَا صِرْنَا بَيْنَكُم ذَوِي لُطْف، كَمُرْضِعٍ تَحْتَضِنُ أَوْلادَهَا.
وهكَذَا فَإِنَّنَا مِنْ شِدَّةِ الحَنِينِ إِلَيْكُم، نَرْتَضِي أَنْ نُعْطِيَكُم لا إِنْجِيلَ اللهِ وحَسْب، بَلْ أَنْفُسَنَا أَيْضًا، لأَنَّكُم صِرْتُم لَنَا أَحِبَّاء.
وإِنَّكُم تَتَذكَّرُون، أَيُّهَا الإِخْوَة، تَعَبَنَا وكَدَّنَا: فَلَقَد بَشَّرْنَاكُم بِإِنْجيلِ الله، ونَحْنُ نَعْمَلُ لَيْلَ نَهَار، لِئَلاَّ نُثَقِّلَ عَلى أَحَدٍ مِنْكُم.
أَنْتُم شُهُود، واللهُ شَاهِد، كَيْفَ كُنَّا مَعَكُم، أَنْتُمُ ٱلمُؤْمِنِين، في نَقَاوَةٍ وبِرٍّ وبِغَيرِ لَوم،
نُعامِلُ كُلاًّ مِنْكُم، كَمَا تَعْلَمُون، مُعَامَلَةَ ٱلأَبِ لأَوْلادِهِ.
وكُنَّا نُنَاشِدُكُم، ونُشَجِّعُكُم، ونَحُثُّكُم على أَنْ تَسْلُكُوا مَسْلَكًا يَلِيقُ بالله، الَّذي يَدْعُوكُم إِلى مَلَكُوتِهِ ومَجْدِهِ.

إنجيل القدّيس لوقا 25-22:8

في أَحَدِ الأَيَّامِ رَكِبَ يَسُوعُ سَفِينَةً هُوَ وَتَلامِيذُهُ، وَقَالَ لَهُم: «لِنَعْبُرْ إِلى الضَّفَّةِ الأُخْرَى مِنَ البُحَيْرَة». فَأَقْلَعُوا.
وَفِيما هُمْ مُبْحِرُون، نَامَ يَسُوع. وَهَبَّتْ عَاصِفَةُ رِيحٍ عَلى البُحَيْرَة، وَكادَتِ المِيَاهُ تَغْمُرُهُم، وَصَارُوا في خَطَر.
فَدَنَا التَّلامِيذُ مِنْ يَسُوعَ وَأَيْقَظُوهُ قَائِلين: «يَا مُعَلِّم، يَا مُعَلِّم،نَحْنُ نَهْلِك!». فَٱسْتَيْقَظَ يَسُوع، وَزَجَرَ الرِّيحَ وَالأَمْواجَ فَسَكنَتْ، وَحَدَثَ هُدُوء.
ثُمَّ قَالَ لَهُم: «أَيْنَ إِيْمَانُكُم؟». فَخَافُوا وَتَعَجَّبُوا، وَقالَ بَعْضُهُم لِبَعْض: «فَمَنْ هُوَ هذَا، حَتَّى يَأْمُرَ الرِّيَاحَ نَفْسَهَا وَالمِيَاهَ فَتُطيعَهُ؟».

التعليق الكتابي :

القدّيس أنطونيوس البادوانيّ (نحو 1195 – 1231)، راهب فرنسيسيّ وملفان الكنيسة
عظات للآحاد وأعياد القدّيسين

«فسكنَتِ الرِّيحُ وحدَثَ هُدوءٌ تَامّ» (مر 4: 39)

حالما يصعد أحد إلى سفينة التوبة، يصبح البحر هائجًا جدًّا. فالبحر هو قلبنا. قال إرميا النّبي: “القَلبُ أَخدَعُ كُلِّ شيَء وأَخبَثُه فمَن يَعرِفه؟” (إر 17: 9)؛ “أَكثرَ مِن صَوتِ المِياهِ الغَزيرة، بل أَكثَرَ عَظَمَةً مِنَ البِحارِ الطَّاغِية” (مز 93[92]: 4). الغرور ينفخه، والطموح يخرجه من حدوده، والحزن يغطّيه بغيومه، والأفكار الباطلة ترمي فيه الاضطراب، والفسق والشراهة يجعلانه يزبد. أولئك الذين يصعدون إلى سفينة التوبة هم وحدهم الذين يشعرون بحركة البحر هذه، وبعنف الرياح هذا، وباهتياج الموج هذا. أولئك الذين يبقون على اليابسة لا يشعرون بشيء… حالما يشعر الشيطان بأنّ التائب يحتقره، يفجّر الفضائح ويتسبّب بالعاصفة؛ هو لا يرحل إلاّ “وهو يصرخ ويخبط خبطًا عنيفًا” (راجع مر 9: 26).

“فقَامَ يسوع وزَجَرَ الرِّيحَ وقَالَ لِلْبَحْر: أُسْكُتْ! اِهْدَأْ”(مر 4: 39). قال الله لأيوب: “مَن حَجَزَ البَحرَ بِمِصراعَين حينَ اندَفَع خارِجًا مِنَ الرَّحِم؟ … وقُلتُ: إِلى هُنا تأتي ولا تَتَعَدَّى وهُنا يَقِفُ طُغْيانُ أَمواجِكَ؟” (أي 38: 8-11). إنّ الربّ وحده يستطيع وضع حدود لمرارة الاضطهاد والتجربة… حين أوقف التجربة، قال: “هُنا يَقِفُ طُغْيانُ أَمواجِكَ”. ستتنازل التجربة أمام رحمة الرّب يسوع المسيح. حين يجرّبنا الشيطان، يجب أن نقول بكلّ التقوى الموجودة في نفوسنا: “آمُرُكَ بِاسمِ يسوعَ المسيح أَن تَخرُجَ مِنّي” (أع 16: 18).

“وحَدَثَ هُدُوءٌ عَظِيم”(مر 4: 39). هذا ما نقرأه في سفر طوبيا: “على أنّ مَن يعبدك، يا ربّ، يوقن أنّ حياته، إن انقضت بالمِحَن، فستفوز بإكليلها؛ وإن حلّت به شدّة، فسيُنقَذ؛ وإن عرض على التأديب، فلَه أن يرجع إلى رحمتك، لأنّك لا تسرّ بهلاكنا؛ فتلقي السكينة بعد العاصفة، وبعد البكاء والنحيب تفيض التهلّل” (طو 3: 21-22).