stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 24 مايو – ايار 2022 “

86views

الثلاثاء السادس من زمن القيامة

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 21-13:3

يا إخوَتِي، أَنَا لا أَظُنُّ أَنِّي أَدْرَكْتُ الكَمَال، ولكِنْ يَهُمُّنِي أَمْرٌ وَاحِد، وهُوَ أَنْ أَنْسَى ما ورَائِي، وأَمْتَدَّ إِلى ما أَمَامِي.
فأَسْعَى إِلى الهَدَفِ لأَفُوزَ بالجَائِزَةِ العُلْيَا الَّتي يَدْعُونَا اللهُ إِلَيْهَا في المَسِيحِ يَسُوع.
فَلْنَكُنْ إِذًا جَمِيعُنَا، نَحْنُ الكامِلِين، على هذَا الرَّأْي، وإِنْ كانَ لَكُم رَأْيٌ آخَر، فَٱللهُ سيُظْهِرُ لَكُم ذلِكَ أَيْضًا.
ومعَ ذلِكَ عَلَيْنَا أَنْ نُواصِلَ مِنْ حَيْثُ بَلَغْنَا.
إِقْتَدُوا بِي، أَيُّهَا الإِخْوَة، وٱنْظُرُوا إِلى الَّذِينَ يَسْلُكُونَ على مِثَالِنَا.
فَكَثِيرٌ مِنْ أُولئِكَ الَّذِينَ كُنْتُ أُكَلِّمُكُم عَنْهُم مِرَارًا، وأُكَلِّمُكُم عَنْهُمُ الآنَ باكِيًا، يَسْلُكُونَ كأَعْدَاءٍ لِصَلِيبِ المَسِيح،
أُولئِكَ الَّذِينَ عَاقِبَتُهُمُ الهَلاك، أُولئِكَ الَّذينَ إِلهُهُم بَطْنُهُم، ومَجْدُهُم في عَارِهِم، وفي أُمُورِ الأَرْضِ هُمُّهُم.
أَمَّا نَحْنُ فمَدِينَتُنَا في السَّمَاوَات، ومِنْهَا نَنْتَظِرُ الرَّبَّ يَسُوعَ المَسِيحَ مُخَلِّصًا.
وهوَ سَيُغَيِّرُ جَسَدَ هَوَانِنَا، فيَجْعَلُهُ على صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، وَفْقًا لِعَمَلِ قُدْرَتِهِ، الَّتي بِهَا يُخْضِعُ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيء.

إنجيل القدّيس يوحنّا 27-17:11

لَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ وجَدَ أَنَّ لَعَازَرَ قَدْ دُفِنَ مُنْذُ أَرْبَعَةِ أَيَّام.
وكَانَتْ بَيْتَ عَنْيَا قَرِيبَةً نَحْوَ مِيلَينِ مِنْ أُورَشَلِيم.
وكَانَ كَثِيرٌ مِنَ اليَهُودِ قَدْ جَاؤُوا إِلى مَرْتَا ومَرْيَمَ لِيُعَزُّوهُمَا بِأَخِيهِمَا.
فَلَّمَا سَمِعَتْ مَرْتَا أَنَّ يَسُوعَ آتٍ، خَرَجَتْ لِمُلاقَاتِهِ. أَمَّا مَرْيَمُ فَبَقِيَتْ جَالِسَةً في البَيْت.
فَقَالَتْ مَرْتَا لِيَسُوع: «يَا رَبّ، لَوْ كُنْتَ هُنَا، لَمَا مَاتَ أَخِي.
ولكِنِّي أَعْلَمُ الآنَ أَيْضًا أَنَّ كُلَّ مَا تَسْأَلُ الله، يُعْطِيكَ إِيَّاهُ الله!».
قَالَ لَهَا يَسُوع: «سَيَقُومُ أَخُوكِ!».
قَالَتْ لَهُ مَرْتَا: «أَعْلَمُ أَنَّهُ سَيَقُومُ في القِيَامَة، في اليَوْمِ الأَخير».
قَالَ لَهَا يَسُوع: «أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا.
وكُلُّ مَنْ يَحْيَا ويُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلى الأَبَد. أَتُؤْمِنينَ بِهذَا؟».
قَالَتْ لَهُ: «نَعَم، يَا رَبّ، أَنَا أُؤْمِنُ أَنَّكَ أَنْتَ المَسِيحُ ٱبْنُ ٱلله، الآتِي إِلى العَالَم».

التعليق الكتابي :

الطوباويّ يوحنّا هنري نِيومَن (1801 – 1890)، كاهن ومؤسّس جماعة دينيّة ولاهوتيّ
عظات أبرشيّة بسيطة، 3: 10 (Parochial and Plain Sermons – PPS)

«قالَت له (مرتا): نَعَم، يا ربّ، إِنِّي أَومِنُ»

إنّ الرّب يسوع المسيح قد أتى لكي يُحيي لعازر، غير أن وهج هذه الأعجوبة كان السّبب المباشر الّذي دفع اليهود للإلقاء القبض عليه وصلبه (راجع يو 11: 46 وما يليها)… وهو كان يعرف أنّ تضحيته الشخصيّة هي مصدر الحياة لِلَعازر القائم. وكان يشعر في نفسه بأنّه نازل إلى القبر الذي سيُخرِج منه صديقه. وكان يحسّ بأن لعازر يجب أن يحيا، أمّا هو فعليه أن يموت. أمّا بعد ذلك، فإنّ المشهد برمّته سوف يتبدّل: ستقام مأدبة عند مرتا (أخت لعازر – راجع يو 12: 1 وما يليها)، وفي المقابل سوف يتمّ الفصح الأخير، فصح الحزن والألم. لكنّ الرّب يسوع كان يعرف أنه قابلٌ لهذا التّبدّل بملء إرادته: فهو قد ولد من لدن الآب ليحرّر الإنسان من الخطيئة، وليخرج كلّ مؤمن من قبره كما فعل لصديقه لعازر، ويُعِيده إلى الحياة، ليس لزمنٍ ما، إنّما إلى الأبد…

فمن منظور الرحمة الفريد هذا، قال الرّب يسوع لمرتا: “أَنا القِيامةُ والحَياة مَن آمَنَ بي، وَإن ماتَ، فسَيَحْيا. وكُلُّ مَن يَحْيا ويُؤمِنُ بي لن يَموتَ لِلأَبَد”. فلنتمسّك بكلمة العزاء هذه في مواجهة موتنا أو موت أصدقائنا: فحيث يوجد الإيمان بالرّب يسوع المسيح، هناك يوجد المسيح بنفسه. لقد سأل الرّب يسوع مرتا: “أَتُؤمِنينَ بِهذا؟”. وحيث يمكن للقلب أن يجيب على غرار مرتا: “نَعَم، يا ربّ، إِنِّي أَومِنُ”، يكون الرّب يسوع المسيح حاضرًا. ومع أنّه خفي، هو منتصب هنا، أمام سرير الموت أو أمام القبر. فليتبارك اسمه! لا يستطيع أحد أن ينزع منّا هذا اليقين. بروحه، نحن أكيدون أنّه بيننا كما لو كنّا نراه. بعد أن اختبرنا ما جرى مع لعازر فإنّنا لا نشكّ، ولو للحظة واحدة، بأنّه مليء بالحنان تجاهنا وأنّه موجود دائمًا بجانبنا.